مطران الكلدن في بابل يقترح إصدار وثيقة توضح مخاوف الكنيسة الشرقية


نادي بابل

 

المحرر أمجد صلاح, محمد شفيق – السبت 14 كانون الأول 2013

السومرية نيوز / بغداد

دعا مطران الكنيسة الكلدانية في بابل لويس ساكو، السبت، الى إصدار وثيقة جديدة موجهة للمسلمين في المنطقة توضح مخاوف الكنيسة الشرقية وآمالها وتشرح في لغة متوافقة مع الإسلام أهمية الحرية الدينية، كما جاء في إعلان الحرية الدينية الذي أصدره المجمع الفاتيكاني الثاني.

وقال ساكو في مقال نشرته صحيفة “ديلي تلغراف” البريطانية إن “فرار المواطنين المسيحيين من المنطقة يمثل خسارة للجميع”، مشددا على ضرورة أن “يصر المجتمع الدولي على بقاء المسيحيين في الشرق الأوسط ليسوا كأقليات، وإنما كمواطنين متساوين بموجب القانون مع غيرهم من المواطنين”.

وأشار إلى أن “الغرب يتجاهل إلى حد كبير هجرة المواطنين المسيحيين من بلدان المنطقة وأسبابها، وهو ما ساهم في تفاقمها مع آثار إنسانية وأمنية على حد سواء، فالإسلاميون المتطرفون في هذه البلدان يرون المسيحيين عقبة أمام مخططاتهم”.

ولفت ساكو الى أن “بعض الدول التي تهيمن عليها أفكار متطرفة لا تريد ما يسمى بـ(ديمقراطية الربيع العربي)، حيث تمثّل الحرية والتعددية خطرا عليها وعلى أهدافها”.

وأكدت منظمات مدنية، في تشرين الثاني الماضي، استمرار هجرة المسيحيين من العراق وإقليم كردستان، عازية سبب ذلك إلى غياب الاستقرار الأمني والتهميش الاقتصادي وغياب الخدمات في مناطقهم.

وكان المسيحيون يشكلون نسبة 3.1% من السكان في العراق وفق إحصاء أجري عام 1947، وبلغ عددهم في ثمانينيات القرن الماضي بين مليون ومليوني نسمة، وانخفضت هذه النسبة بسبب الهجرة خلال فترة التسعينيات وما أعقبها من حروب وأوضاع اقتصادية وسياسية متردية، كما هاجرت أعداد كبيرة منهم إلى الخارج بعد عام 2003.

 

عن الكاتب

عدد المقالات : 7513

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى