مطرانية اللاتين في حلب: الناس متعبة من العنف وبحاجة إلى السلام


نادي بابل

الفاتيكان (28 حزيران/يونيو) وكالة (آكي) الايطالية للانباء
قالت مطرانية اللاتين في حلب إنه “بينما تغرق البلاد في حرب أهلية، فغالبية السكان تعبت من العنف وتريد السلام والكرامة”، تعليقا على المرحلة الصعبة الراهنة التي تمرّ بها البلاد

وفي تصريحات لوكالة أنباء (فيدس) الفاتيكانية الخميس، قال النائب الأسقفي الأب جورج أبو خازن (من الرهبنة الفرنسيسكانية) إن “هناك حاجة ماسة لمبادرات عاجلة للسلام، والتي تشجعها رهبنتنا وتعلن استعدادها التام لتقديم مساهمتنا، وهو ما نقوم به في العديد من القرى”، مشيدا بمبادرة “مصالحة” في مجال الحوار بين الأديان، والتي “أطلقت بوادر المصالحة من العمق بين قادة وأعضاء مختلف الطوائف”، وتابع “إننا نرحب ترحيبا حارا بهذه الثمرة التي اينعت من الإرادة الطيبة والرغبة الصادقة بالسلام من قبل كثير من الناس، الذين ينتمون إلى فسيفساء المجتمع السوري المكونة من أكثر من عشرين طائفة وعرق ودين” حسب تأكيده

وأضاف الأب أبو خازن “إننا كفرنسيسكان، نحاول بث رسالة السلام والاستمرار في خدمة الشعب، حتى في هذه المرحلة من الصراع، من خلال الأعمال الخيرية والتضامن، ونحن في خدمة الجميع، ولاسيما الأكثر فقرا، دون تمييز بين عرق أو دين”، لافتا إلى أنه “في القرى والبلدات الصغيرة نحاول أن نكون وسطاء في الصراعات الصغيرة والانقسامات التي تزداد حدة” وفق قوله

وأشار الراهب الفرنسيسكاني إلى أنه “لتجنب تصعيد الحرب الأهلية في سوريا، من الضروري أن يتم تعزيز المبادرات الشعبية من أجل السلام”، وأن “تكون منفتحة لدعوة الأطراف المتحاربة إلى الحوار”، مشددا على أن “العنف لا يمثل الحل أبدا”، لكن “للأسف فإن الحرب تبرز الانقسامات بكل أشكالها، بينما كانت سوريا دائما على مدى تاريخها، مثالا للتعايش”، واختتم بالقول “علينا أن نعود إلى جذورنا لبناء مستقبل من الأمل والسلام والمصالحة” على حد تعبيره

عن الكاتب

عدد المقالات : 7500

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى