مسيحيو العراق والمستقبل المجهول/ د. عامر ملوكا


نادي بابل

التواجد المسيحي في العراق والدول الاسلامية:

تشير جميع الاحصائيات والاستبيانات على ان التواجد المسيحي في العراق والشرق الاوسط بشكل عام الى ارقام تجعل من هذا التواجد الذي استمر اكثر من الفي سنة في الارض التي خرج منها السيد المسيح مهدد بالزوال والمفارقة هي انه مع تزايد الوعي الانساني وظهور هيئات ومنظمات دولية واممية جميعها يدعوا الى الحفاظ على حرية وحقوق الانسان نلاحظ العكس من ذلك نمو العنف ووسائل الاظطهاد ضط الاقليات اذا كانت اقليات عرقية او دينية او مذهبية وان مايدعو للقلق فعلا ومع استمرار الهجرة والتهجير القسري لهولاء الاقليات وبظمنها ابناء شعبنا المسيحي والذي هو الشعب ذو الجذور الموغلة في القدم ( السكان الاصليين للعراق), سوف نكون امام واقع حال خطير ينبا بانقراض المسيحية التي عاشت وصمدت وحافظت على دبمومتها كل هذه السنين رغم كل الصعوبات والماسي التي جابهتها ولكن مايمر به المسيحيين اليوم وان لم يكن اصعب من الذي مروا به خلال الالفي سنة الماضية ولكن الانسان في القرن الواحد والعشرون قد فتحت له ابواب وسهلت التكنلوجيا الكثير من المعوقات ولم يعد يتحمل التهميش والظلم والاعتداء والتمييز الديني او العرقي او العنصري.
ولابد لنا ان نذكر الدولة العربية الاسلامية استفادت كثيرا من الحضارات التي سبقتها في البلدان التي فتحتها فالعباسيين استفادوا كثيرا من الاكديين والاشوريين والبابليين ,اما الامويين قد استفادوا كثيرا من الفكر النير والمتخمر للكنعانيين والفينيقيين والعموريين وهكذا كان للفراعنة دور اساسي في رفد الدولة الفاطمية بالكثير من العلوم والمعرفة . نستنتج بان البناء الحضاري لاية امة هو نتاج للكم الهائل المتوارث والمتداخل والمتفاعل لبقية الامم. ولذلك فان الدين لايمكن ان يصنع الحضارة بل العكس هو الصحيح لانه يستعمل دورها الثقافي لايصال رسالته.
فالإحصائيات لعدد المسيحيين تظهر مثلاً:
 

 
 
في احصاء عام 1957 كانت نسبة المسيحيين 6.4 %(د.ابراهيم فرهاد ,الطائفية السياسية في العالم العربي,مكتبة مذبولي, القاهرة)
وحسب احصاء عام 1957 فان نسبة المسيحيين كانت 6.4 % من سكان العراق وتشير الاحصاءات التقديرية لسكان العراق في الداخل والخارج الى 35 مليون عراقي واذا اردنا معرفة عدد المسيحيين منهم في الداخل والخارج 35 *6.4% = 2,240,000 اي مليونين و240 الف وتشير اخر التقديرات بان عدد المسيحيين داخل العراق لايتجاوز ال 400 الف ,بهذا تكون اكثر من 80% من المسيحيين قد هاجرت او هجرت خلال 60 سنة الماضية..
وطبقا لتعداد السكان الذي أجري عام 1977 كان عدد المسيحيين حوالي مليون و368 ألف نسمة هبط في إحصاء عام 1987 إلى مليون وربع المليون نسمة، بنسبة 5% من الشعب العراقي، وعشية الغزو الأميركي عام 2003 بلغ عدد المسيحيين العراقيين حوالي مليون شخص، أي حوالي 3% من جملة عدد السكان
. وبعد مرور نحو 9 سنوات على الاحتلال يقدر عدد المسيحيين العراقيين الذين غادروا البلاد بحوالي 600 ألف نسمة. وفي حال استمرار التناقص بهذه المعدلات، فليس هناك شك في أنه خلال عقد أو عقدين من الزمن، سيفقد المسيحيون الشرق أوسطيون كل أهمية حيوية أو تأثير سياسي.
 
اما الاحصائيات لبقية الدول العربية والاسلامية:
لم يعد في تركيا سوى 80 ألف مسيحي (1%)من السكان بعد أن كان عددهم في حدود مليونين (15%) عام 1920.
وفي إيران ، هبطت أعداد المسيحيين في البلاد من حوالي 300 ألف نسمة إلى حوالي 100 ألف فقط،
أما في المشرق العربي فإن الصورة أوضح. ففي منتصف الخمسينات الماضية شكل المسيحيون نسبة تتراوح بين 15% و20% من جملة سكان دول عربية مشرقية عدة، وهم الآن لا يشكلون أكثر من 10% .
ففي سورية كانت نسبة المسيحيين تقارب ثلث عدد السكان في مطلع القرن العشرين، أما الآن فنسبتهم هي أقل من 10% وفي لبنان كان المسيحيون يشكلون في عام 1932 نسبة 55% من السكان، أما الآن فهم أقل من 30% .
أما القدس فلم يعد فيها سوى 2% من المسيحيين بعد أن كانت نسبتهم 53% عام 1922، وحتى مدينة بيت لحم والناصرة وهما أكثر المدن ارتباطا بالمسيحية على الأرض، وتمتعتا بأغلبية سكانية مسيحية على مدى ألفي عام تقريبا، لم يعد الأمر كذلك فيها الآن. فبيت لحم لم يعد فيها سوى 12% من المسيحيين بعد أن كانت نسبتهم بها 85% عام 1948،
وفي مصـر، هجرة المسيحيين مستمرة منذ يداية خمسينيات القرن الماضي ويتوقع لهذه الهجرة ان تاخذ طابعا سياسيا اقوى بعد سيطرة الاخوان المسلمون والسلفيين على البرلمان والحكومة فكل الدلائل تشير الى ان مصر في طريقها الى المزيد من التشدد الديني وكبت الحريات والتضييق على المسيحيين .لايوجد احصاءات دقيقة حول عدد المسيحيين وذلك لعدم ادخال فقرة الدين في استمارة التعداد السكاني وذلك خشية ظهور الاعداد الحقيقية لهم وبالتالي مطالبتهم بالحقوق المشروعة لهم و تشير معظم التقديرات بان نسبتهم تصل الى 10-12% من مجموع سكان مصر البالغ 80 مليون.
وتبعا لآخر تقارير The World Factbook التي تصدرها “وكالة المخابرات المركزية” (CIA ) فإن نسب المواطنين المسيحيين في الدول العربية كما يلي:
مصر: 10%
العراق: 1.5%
لبنان: 39%
سوريا: 14%
الضفة الغربية: 8% (ضمن آخرين)
غزة: 0%
الأردن: 6%
الأمارات: 4% يتقاسمونها مع شرائح أخرى
السعودية: 0 %
الكويت: جزء من شرائح أخرى نسبتها 15%
اليمن: 0 %
قطر: 8.5%
البحرين: 6.9%
عمان: غير متوفر
السودان: 5% (يتوقع أن تنزل الى أقل من 1% في حال انفصال الجنوب)
المغرب: 1.1%
الجزائر: 1% يقتسمونها مع اليهود
تونس: 1%
موريتانيا: قرابة 0 % (توجد أبرشية كاثوليكية صغيرة في نواكشوط)
جيبوتي: 6%
بعض الدول الإسلامية غير العربية:
تركيا: 0.2% يتقاسمونها مع اليهود
إيران: 2% تشمل شرائح أخرى كاليهود والزراديشت
باكستان: 8.7%
أفغانستان: 1% يتقاسمونها مع شرائح أخرى
اندونيسيا: 6.7%
ماليزيا: 9.1%
قزقستان: 46% وهذه نسبة تقل بنقطة مئوية واحدة عن عدد المسلمين
اوزبكستان: 9%
طاجيكستان: 10% يتقاسمونها مع ديانات أخرى
تركمانستان: 9%
أذربيجان: 4.8%
بنغلاديش 2%
بروناي: 10%
البانيا: 30%
نلاحظ من الجدول اعلاه ان قرغستان ولبنان والبانيا تتصدر الدول الاسلامية من حيث نسبة التواجد المسيحي فيها.
 
اسباب هجرة المسيحيين المستمرة وانخفاض اعدادهم:
الهجرات الاولى لمسيحي الشرق الموثقة ابتداءت من لبنان في عام1854  بعد الاحداث الدامية في لبنان وكانت في معضمها هجرات داخلية الى البلدان المجاورة, ،وفي عام 1880 كان العام الذي وصل فيه اول المهاجرين من عائلة اسخريا الى البرازيل من بيت لحم واستمرت الهجرة في التزايد مع تطور وسائل النقل والاتصال الى ان وصل عدد المهاجربن المسيحيين الى امريكا اللاتينية 5.8 مليون مهاجر عام 1986. يمكننا ان نعزي هذه الهجرة الى اسباب اقنصادية واسباب امنية حيث يميل المواطن المسيحي بطبيعة نشاته وموروثه الايماني الى البحث عن ملاذات امنة ومستقرة بعيدا عن العنف والصراعات الدينية والقومية.والجدير بالذكر ان غالبية الاسباب المؤدية للهجرة ولغاية منتصف القرن الماضي كانت لاسباب امنية واقنصادية ولكن بعد هذا التاريخ دخل عامل اخر وهو العامل السياسي الى جانب العوامل الاخرى . ويشير الدكتور عبدالله باكثير استاذ التاريخ في جامعة الرباط الى دور الولايات المتحدة الامريكية في سعيها الى تفريغ المنطقة من تنوعها الحضاري والثقافي من خلال سعييها الى تخريب ثقافات الشعوب عن طريق اقتلاع سكانها الاصليين من مواطنهم الاصليىة وبعثرتهم وبالتالي ذوبانهم في دول العالم.
ومن اهم العوامل المسببة للهجرة.
 
العامل الاول:
سيادة المفهوم الخاطئ الموغل بالقدم والمرتبط بالتاريخ القديم والعلاقة المتشجنة بين الغرب المسيحي والشرق الاسلامي,فان العولمة التي تنتشر في كل ارجاء المعمورة كقيم وتقاليد غربية تثير ردود الافعال للثقافات الاخرى وكرد فعل طبيعي وخوفا من الانصهار مايعطي الحركات الاصولية المسوغ بالتصدي للعولمة وان كانت شرا لابد منه وانها قادمة بايجابياتها وسلبيانها لامحال. ومن نتائج هذا التصدي غياب مفهوم الدولة القومية الذي تاسس عام 1648 وفق  معاهدة وستفاليا (موعد تأسيس الدولة – القومية أو تثبيتها) وبالتالي غياب مفهوم الوطن والمواطنة .
العامل الثاني :
العجز والفشل الذي تعاني منه معظم الدول العربية والاسلامية من النواحي الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والعسكرية اضافة الى الفشل في حل قضية فلسطين والهزائم المتكررة امام دولة اسرائيل فادى ذلك الى شعور المواطن العربي بالهزيمة داخل نفسه اضافة الى فقدان الاستقرار الامني والمعيشي فكان لابد من البحث عن بديل فلم يكن امامهم وبعد فشل المشروع القومى سوى الاسلام فرفعوا شعار الاسلام هو الحل. .فكان لابد ان يظهر الاسلام الاصولي الذي قسم العالم الى قطبين العالم المسيحي الغربي الكافر قطب والعالم الاسلامي كقطب اخر ومن نتائج هذا التقسيم غياب التسامح الديني في المجتمعات الاسلامية ووضعت المكون المسيحي في القطب الاخر.
ان تنامي الشعور القومي في اوربا وفصل الدين عن الدولة ادى الى ضعف دور الكنيسة الكاثوليكية عكس الذي حصل مع تنامي الحس القومي في الدول العربية الذي ادى الى اتخاذ الاسلام كشعار له..
هذا إضافة إلى أن هناك تسابقاً محموماً من جانب الكنائس المسيحية الغربية على التبشير بين الطوائف المسيحية والمسلمين في الشرق الأوسط، الأمر الذي يثير التيارات الإسلامية المتشددة ضدهم .
ونتيجة هذا العجز المطلق ادى بالمسيحيين للتفكير بالهجرة للبحث عن اوطان يستطيعون فيها من الارتقاء والتطور والاستقرار الامني والاجتماعي رغم الخسائر الكبيرة التي يقدموها على المستويين النفسي والمعنوي.
العامل الثالث :
استهداف المسيحيين من قبل القاعدة بشكل مباشر مايمثل انعطافة مخيفة في تاريخ المنطقة العربية. ومن نتائج هذا الاستهداف القيام بهجومين مريعين على المصلين، أولا في كنيسة سيدة النجاة ببغداد في 31 اكتوبر / تشرين الأول (58 قتيلا)، والقديسين بالاسكندرية (21 قتيلا).
وقال التنظيم في بيانه “ليعلم هؤلاء المشركون وفي مقدمتهم طاغوت الفاتيكان الخرف ان سيف القتل لن يرفع عن رقاب اتباعهم حتى يعلنوا براءتهم مما يفعل كلب الكنيسة المصرية، ويظهروا للمجاهدين سعيهم الجاد للضغط على تلك الكنيسة المحاربة لاطلاق سراح المأسورات من سجون اديرتها وليلزموا بعد ذلك صوامعهم ويكفوا عن الاسلام”. واضاف “والا (…) لنفتحن عليهم ابواب الخراب وبحور الدم”.
العامل الرابع:
ان معظم الدساتير العربية والاسلامية مع بعض الاستثناءات للدستور السعودي والايراني يشتمل على فقرة ان الدين الاسلامي هو احد مصادر التشريع والجزء الاخر من الدساتير ينص على ان الاسلام هو المصدر الوحيد للتشريع,على اية حال معظم هذه الدساتير يتضمن بنودا كثيرة وعديدة تحفظ للمكونات الاقل عددا حقوقهم الدينية والاجتماعية والاقتصادية ولو بالحد الادنى ولكن المشكلة ليست في الدساتير بقدر ماهي في النوايا والتطبيق اضافة الى القدرة على التطبيق اذا توفرت النوايا الصادقة.
الكاتب اندريه زكي يؤكد في كتابه الاسلام السياسي والمواطنة والاقليات ان عدم وجود الدولة المدنية وتسلط الانظمة الدكتاتورية وغياب لدور المعارضة وانتهاك للحقوق والحريات كان له الوقع الكبير على المسيحيين وسعيهم نحو الهجرة .
العامل الخامس:
ان دول المهجر بتقدمها الاقتصادي اضافة الى الحريات المتاحة وضمان الحقوق المدنية تمثل بيئة جذب (بلاد الملائكة والجن) عكس الدول العربية والاسلامية فتعتبر بيئة طاردة وغير مشجعة لابل بيئة خطرة وقاتلة فكان لابد للمسيحيين ان يفكروا بالهجرة بعد ان ساهموا وكان لهم الدور البارز في كل مرافق الحياة العلمية والثفافية والاجتماعية ولكن دون جدوى فعندما تصل الى حالة العجز من تغيير كل المجتمع والمحيط فتفكر في تغيير نفسك والهجرة رغم الخسائر وعلى كل المستويات ولكنها افضل الامرين كما يعتقد معظم المهاجرين.
اضافة الى ذلك الدول الغربية تتميز بنسبة نموسكاني يقترب من الصفر ونسبة الشيخوخة في تزايد مستمر فهي ترحب بهجرة مسيحي الشرق وخصوصا من الشباب كي يساهموا في النمو الاقتصادي وسد العجز في المواليد الذي يعاني منه الغرب الرأسمالي.حيث يذهب البعض في القاء جزء من المسؤولية على الغرب من خلال الحروب وعدم الاستقرار الذي تعيشه المنطقة ومنذ زمن ليس بالقصير.
العامل السادس :
ضمور وتقليص الدور الريادي للمسيحيين والذي تميزوا به عبر قرون طويلة, فاذا كان للعرب المسلمون دورا رياديا في النهضة العربية من جانبها العسكري، فان المسيحيين كانوا رواد هذه النهضة فكريا وثقافيا .وكان لتولي النظم العسكرية الشمولية وتنامي الفكر القومي المتشدد وبعد فشل المشروع القومي وظهور وبروز الفكر الاسلامي المتشدد وفي كلا الحالتين المسيحييون هم مظطهدون ان كانوا يتعاملون مع انظمة قومية او انظمة دينية متشددة.وهذا فعلا ماحصل بعد سقوط بغداد 2003 والتقسيمات الطائفية والعرقية التي قسمت الكعكة بموجبها غير معترفة بالوجود المسيحي بشكل خاص وبقية الاقليات بشكل عام وأخيرا كبش الفداء في الحرب الأصولية على الغرب الكافر وحرب الغرب على الإرهاب الإسلامي الأصولي.
في جانب اخريعزى انخفاض نسبة النمو السكاني للمسيحيين الى انخفاض معدل المواليد بين الأقليات المسيحية في الشرق الأوسط نظرا الى ارتفاع مستواها الاجتماعي والاقتصادي.
العامل السابع:
يقسم الاسلام العالم الى مسلمين وكفار وهم ذميون ومشركون وعلى الصعيد الديني هناك ثلاث فئات المسلمون وأهل الكتاب وعبدة الأوثان وكانت تطبيقات هذه التصانيف تختلف من حاكم لحاكم ومن زمن لزمن ولايوجد حدود فاصلة او واضحة بين هذه التصانيف من حيث التطبيق وكان لتوسع الامبراطورية الاسلامية على حساب شعوب وامم تدين باديان غير الاسلام وتنتمي لقوميات واصول غير عربية قد خلقت واقع جديد عجز الحكام والمجتهدون المسلمون في ايجاد حلول وسط تعطي الحقوق لهذه الشعوب من جانب ومن جانب اخر تبقى المحافظة على المبادئ العامة للدين الاسلامي.
ولهذا فان تطبيق الشريعة الإسلامية سوف يكون لامحالة في غير صالح الاقليات بشكل عام والمسيحيين بشكل خاص وسوف يجعل المسيحيين خارج نطاق الانتماء الوطني لانه لم يحدد حسب الانتماء للوطن او القومية وانما حدد بناءا على العقيدة والدين.
السيناريوهات التي تواجه الاقليات:
وهناك سيناريوهات ثلاث محتملة بالنسبة لمشكلة الاقليات في هذه المنطقة ، تتمثل في :
اقامة كيان جغرافي مستقل
الانصهار أو الإبادة أو الهجرة القسرية
انشاء الدولة المدنية وفصل الدين عن الدولة
يصنف العراق على انه من الدول التي تتميز بتنوع الاعراق والاديان والطوائف ولايمكن اعتباره دولة قومية فالدولة القومية هي الدولة التي يتكون على الاقل 95% من سكانها من قومية واحدة وفي العراق فان نسبة القومية العربية لايتجاوز 65% – 70% . وتتلون فسيفساء مجتمعه بين: الصابئة المندائيين الى جانب المسيحيين من السريان الاراميين والكلدان والآثوريين وهناك التركمان والاكراد البهدينانيون والاكراد السورانيون والكورد الفيليون وبقايا اسر المماليك الشراكسة القوقازيين وهناك اليهود والكاكائيون والكركرية واليزيدية والمعدان والشبك والعجم والارمن الى جانب الاكثرية العربية بانقسامهم الطائفي اليوم بين الشيعة الجعفرية والسنّة الحنفية والشافعية .. الخ
1- فلوا اخذنا السيناريوالاول اقامة كيان جغرافي مستقل بالتقسيم اوتعديل الحدود او ايجاد منطقة امنة او محافظة في سهل نينوى تدخل ضمن نفس السينارو ونعتقد ان تحقيق مثل هذا المطلب وفي خضم الصراعات الطائفية والسياسية والقومية بين الكتل السياسية الكبيرة وغياب مفهوم الدولة المدنية والمواطنة سوف نحتاج لزمن ليس بالقصير لتحقيق مثل هذه الاهداف وان مثل هذه الخطوة سوف لن تكون بمامن من التجاذبات والتنافرات بين القوى والكتل السياسية الكبيرة والتي تبحث عن مصالحها اولا اضافة الى المتغيرات الدولية المحيطة.
2- اما السيناريو الثاني بتغيير البشر قسريا من خلال الانصهار والذوبان القومي والديني ضمن الاكثرية العربية او الكردية المسلمة وهذا ماهو حاصل فعلا والسيناريو الاكثر قربا للواقع وخلال 1500 سنة الماضية ومنذ الفتوحات الاسلامية(الغزو الاسلامي) للعراق قد تم تطبيق هذا السيناريو بصورة جيدة كان لها الاثر الكبير في التناقص الكبير والمخيف والذي ينذر بزوال شعوب اصيلة من اوطانهم, فبعد ان كان المسيحييون يشكلون 80% من سكان العراق عند دخول الاسلام للعراق فلم يعد يشكلوا الان سوى 1.5% , ومع استمرار الهجرة من العراق وبهذه المعدلات فالمتوقع ان ينقرض مسيحيو العراق خلال عقدين او ثلاثة عقود.
3- اما السيناريو الثالث فهو السيناريو الذي تصبوا اليه جميع القوى الليبرالية والديمقراطية وهو من وجهة نظرنا المفتاح السحري ليس لمشكلة الاقليات فقط بل هو الحل لكل المشاكل والازمات التي نعاني منها وسوف لن نستطيع ان نرتقي ببلدنا بدون تاسيس الدولة المدنية ودولة القانون وجعل الانتماء للوطن فوق كل الانتماءات. وان الانتخابات و الديمقراطية وحدها لاتكفي فهي تحتاج الى الديمقراطيين لتنفيذها
  على الارض . كل الدلائل تشير اننا لازلنا بعيدين وغير مؤهلين لتطبيق مثل هذاالسيناريو ولحين الوصول لمثل هذا التطبيق تكون بقايا شعبنا المسيحي تستعد للهجرة والذي يدعونا للقلق ان 99% من المهاجرين لايفكرون بالعودة او الاستقرار ثانية في بلدهم العراق.
ان الاقليات في الدول المتقدمة تتمتع بكافة الحقوق والحريات الدينية والمذهبية والثقافية لابل يقدمون الدعم المعنوي والمادي لهم من خلال مؤوسسات المجتمع المدني ولهذا نرى الاقليات المسلمة المهاجرة الى هذه الدول تتمتع بكل الحقوق ويمارسون طقوسهم بكل حرية ويدرسون لغتهم ويفرضون البعض من هذه الطقوس والتقاليد اذا استطاعوا كبيع اللحم الحلال ولبس النقاب وغيرها .ولان الجاليات المسلمة تتميز بكثرة الانجاب وتعدد الزوجات لهذا يصرح بعض الاصولين والسلفيين بان الاسلام سوف يغزوا العالم الغربي .هكذا يفهم الاسلام السياسي الحريات حين تكون متاحة للجميع.وماذا سوف يكون ردهم عندما يكتب المسيحييون الشرقيون هنا تباع لحوم الخنازير,هل سيتقبلها منهم الغالبية المسلمة وهم اي المسيحييون سكان البلد الاصليون.
عواقب ونتائج هجرة مسيحييوا الشرق الاوسط :
ان التواجد المسيحي في الشرق الاوسط ياخذ اهميته من الدور الحضاري الذي مارسوه منذ الغزو الاسلامي ولحد اليوم وان الوجود المسيحي يلعب دورا اساسيا في مد الجسور بين الشرق والغرب اضافة الى استيعابهم لكلتا الحضارتين وكان للثقافة المسيحية المشرقية دورا مهما في عقلنة التطرف لدى الثقافتين وتفاعلهما .
ان غياب الوجود المسيحي من منطفة الشرق الاوسط سوف ينتج اصوليتان يهودية في فلسطين محاطة باصولية اسلامية راديكالية وهذا الوضع سوف يصب في مصلحة اسرائيل في كسب الدعم من امريكا وبقية دول العالم ولهذا السبب لانستطيع ان نبرئ الدولة اليهودية من ضلوعها في هذا المخطط لتهجير البقية الباقية من مسيحي الشرق الاوسط.
ان تحول الشرق الاوسط الى الاصوليات الاسلامية سوف يدخل العالم العربي الى نفق مظلم قد يطول او يقصر وسوف تجني شعوبه نتائج هذه التجارب الفاشلة والتي مرت بها اوربا في القرون الوسطى وخاضت حروبا وازهقت ارواح الملايين الى ان وصلت الى الدولة المدنية فما السر في هذا الاصرار وهل هي العبقرية الاسلامية في اكتشاف المكتشف وقيادة شعوبها الى المجهول.
..فالوليد ابن طلال في جريدة النهار يرى أن بقاء المسيحيين في المشرق هو ترسيخ لفكرة الدولة العصرية، والتنوع الثقافي، والتعددية، والديمقراطية، ولمنع استنزاف الطاقات العلمية، والفكرية والثقافية في منطقتنا، أما حسنين هيكل فيرى أن المشهد العربي كله سيختلف حضاريا وإنسانيا مع هجرة المسيحيين، وسيصبح أكثر فقرا، وأقل ثراء لو أن هجرة المسيحيين ترك أمره للتجاهل والتغافل، وللمخاوف، أي خسارة لو أحس مسيحيو الشرق أن لا مستقبل لهم ولأولادهم فيه، ثم بقي الإسلام وحيدا في المشرق لا يؤنس وحدته غير وجود اليهودية في “إسرائيل”.
اما وجهة نظر الفاتيكان في الهجرة المسيحية
ففي البند 19 تقول الوثيقة الفاتيكانية: «.. ومن المؤكد أن ضعف المسيحية حيث وُلدت، وكم بالأكثر تلاشيها، هو خسارة للكنيسة الجامعة».فعلا هي خسارة كبيرة للكنيسة الجامعة رغم ان المسيحية ليست لها ارض محددة ولاتؤمن بالحدود ويبقى التساؤل المشروع هل يمكن ان تخلوا ارض السيد المسيح من المسيحيين والمؤمنين به وبرسالته.؟؟؟؟ ام سوف تكون لهم عودة قوية ووطن مستقل كما عاد اليهود الى فلسطين.
ماذا نحن فاعلون ؟؟؟؟؟؟
كان للمسيحيين في الوطن العربي دورا كبيرا في نشاة فكرة القومية العربيةلابل كانوا من اهم منظريها ايمانا منهم بان الاقليات وبضمنها المسيحييون يستطيعون ان ياخذوا دورهم الريادي بشكل اكبر ولكن هذا التوجه اصابه الفشل عندما تم ربط العقيدة بالقومية وان المجتمعات الاسلامية اساسها العقيدة وليس القومية.والاسلام السياسي يجعل السلطة في يد المسلمين ويجعل غير المسلمين مواطنين من الدرجة الثانية او الثالثة ويصفهم بالذميين.
-اهمية الحراك الاجتماعي والتلاقح الثقافي بين جميع مكونات المجتمع واشاعة مفاهيم وقيم التسامح الديني وقبول الاخر وغرس مفاهيم وثقافات حقوق الانسان وحرية المعتقد وثقافة اللاعنف اضافة الى التغيير الجذري لكل المناهج التعليمية والتي كتبت من جانب تمجيد وتبجيل كل ماهو عربي واسلامي دون اية ذكر للجوانب المظلمة والسيئة في هذا التاريخ والتي يجب ان تذكر لتعطي المصداقية وتقوي شخصية وثقة الانسان العربي المسلم بهذا التاريخ فلم اقرا يوما اية نقد او اشارة لاية جانب من هذه الجوانب وفي اية مرحلة من مراحل الدراسة الاكاديمية اضافة الى ذلك لم تتناول كتب التاريخ الصفحات الناصعة لبقية الحضارات التي اسهمت اسهامات فاعلة في النمو والتطور الحضاري في كوكبنا الارضي ,اضافة الى ذلك خلو كتب التاريخ المدرسي لذكر دور المسيحيين في نمو ونجاح الدولة الاسلامية منذ نشاتها والى يومنا هذا.اضافة الى اضافة مادة حقوق الانسان والحريات المدنية في المنهاج الدراسية.
-المشاركة الفاعلة لكل التنظيمات والاحزاب التي تمثل مسحيو العراق مع بقية الاحزاب الليبرالية والديمفراطية في الحياة السياسية من خلال توعية الجماهير التي لازالت لم تتعود الديمقراطية وقد يعتقد الكثير منهم ان الديمقراطية هي في المشاركة واعطاء الصوت فخير ان لاتصوت من ان تعطي صوتك لمرشح لايستحقه.
على الاحزاب المسيحية ان لاتتقوقع على نفسها وان اتحدت فسوف تبقى معزولة ويجب عليها ان تحاول ان تاتلف مع بعض القوى العلمانية والديمقراطية الاخرى من بقية مكونات الشعب العراقي كي تخرج من هذه القوقعة والتي سوف تزيد من عزلتها وخاصة بعد منحهم كوتا طائفية وليست قومية وان كانت قومية فلابد من ان تكون ضمن دائرة اوسع وندخل الانتخابات القادمة ونترك الخمسة مقاعد لانها تحصيل حاصل لنا وان ندخل ضمن ائتلاف ليبرالي ديمقراطي لكي تكون دائرة المصوتين اكبر من ال70 الف صوت التي حصلت عليها تنظيمات شعبنا وان تحقيق ذلك مرهون بمدى مصداقية احزابنا السياسية في خدمة قضابا شعبنا لان الدفاع عن قضايانا لاتكفيه خمسة مقاعد وانما اكثر من ذلك فالمسؤولية التاريخية التي تتحملها كل الاحزاب هي الخروج من المصلحة الحزبية الضيقة اي من الانا الذاتية الى الانا الجامعة. وان مسؤولية جميع الاحزاب هي ان تجعل الاخريين يصوتون لك والاخريين يدافعون عن حقوقك ان تجربة الكتلة المصرية هي تجربة ناجحة الكتلة المصرية المكونة من حزب المصريين الأحرار والحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي وحزب التجمع، حيث حصلت على 43 مقعدا بنسبة 8% وهي الكتلة الممثلة للمسيحيين وبقية مكونات الشعب المصري الذين لديهم توجهات ديمقراطية وليبرالية واستطاعت هذه الكتلة ان تحقق نجاحات في اول تجربة لها والتي دخلت الانتخابات باسم وطني ولن تدخل تحت اسم قومي او ديني اضافة الى ضمها مجموعة خيرة من المثقفين والاكاديميين ذوي السمعة الطيبة في المجتمع ونتوقع لمثل هذه الكتلة لو استمرت في سعيها نحو بناء دولة المؤوسسات ان تكون البديل للاسلامين والسلفيين عند فشل مشروعهم لادارة الدولة ومن خلاله يستطيع المسيحييون من الدخول في المشروع الوطني من اوسع ابوابه.
– ان التقدم العلمي والرفاه الاقتصادي والاجتماعي لها علاقة كبيرة بالتحضر وتطور الشعوب فكلما ارتقت الامم تبحث عن نقاط وفاقها لتنميها وبالعكس من ذلك تبحث الامم المتخلفة عن نقاط الضعف والاختلاف لتثيرها وتنميها.ويشمل هذا التقدم بناء جيش قوي يكون انتماءه للوطن قادر على حماية كل المكونات وبناء واكمال البنى التحتية كالماء والكهرباء والسكن الملائم كي ينتقل المواطن العراقي من المرحلة الحيوانية من اشباع الغرائز وتحقيق الامان الى التقدير الاجتماعي وتحقيق الذات حسب سلم ابراهام سالوم.وان دوران عجلة الاقتصاد والصناعة سوف توفر فرص عمل كثيرة لملايين العاطليين وتبعد شبح الهجرة اذا كانت لاسباب اقتصادية.
– التوفيق بين الصراع بين الهوية الدينية التي تتحدد من خلال العلاقة مع الكنيسة والهوية القومية او الاثنية التي تظهر من خلال خطاب الاحزاب السياسية التي تمثل شعبنا المسيحي.
– حث ابناء المجتمع المسيحي على المشاركة بكثافة في العملية الانتخابية المقبلة لكي يسمع صوتهم ويكون لهم تأثيراً على مجرى الانتخابات.
-العمل على توحيد كلمة رؤساء الكنائس ورجال الدين المسيحي بما يخدم مصلحة المسيحيين في الوطن على المستويين الديني والقومي.
المناشدة المستمرة لجميع المؤؤسسات والهيئات الدولية والحكومات والبرلمانات ومؤوسسات المجتمع المدني داخل وخارج العراق من خلال عرض الحقائق ومحاولة هذه المنظمات الضغط على الحكومة المركزية وحكومة اقليم كردستان وربط مساعداتها بمدى جدية احترام وصيانة حقوق كل مكونات الشعب العراقي كما حصل اخيرا مع القرض الايطالي الذي خصص 10%من القرض للمسيحيين.
 
– ضعف الانتماء لدى غالبية المهاجرين من المسيحيين العراقيين وهذا مالمسناه في بلاد الاغتراب واعتبار هجرتهم الى بلاد المهجر ابدية وباتجاه واحد عكس مانلاحظه لدى بقية المهاجرين من لبنان او سوريا اوحتى مصر والكثير منهم بعود ليستثمر ويعود ليشتري الارض والعقار و لايقطع التواصل مع الوطن وقد يكون احد اسباب ضعف الانتماء كثرة الحروب والماسي التي مرت بهم . المطلوب منا جميعا زيادة الاواصر وتقوية الانتماء مع بقية ابناء شعبنا هناك من خلال اقامة المشاريع الاقتصادية والعمل على تجاوز المعوقات والصعوبات التي تجعل الكثير منهم يفكر بان الهجرة هي الحل الاوحد لكل معاناته.
دعوة لجنة التعديلات الدستورية الى تتبني مبدأ المواطنة بصورته الصحيحة بالاعتماد على المساواة في الحقوق والواجبات بين ابناء العراق واطيافه دون تمييز والغاء مبدأ المحاصصة الطائفية والمذهبية والقومية المعمول به حالياً في مختلف القنوات الادارية والسياسية.وعدم وصف المسيحيين يالاقليات وانما بالسكان الاصليين.
 
د.عامر ملوكا
استاذ جامعي
ملبورن\استراليا
2012-02-11

 

عن الكاتب

عدد المقالات : 7499

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى