مسلمون سوريون للبابا: أحلّ السلام في بلادنا


نادي بابل

 

الفاتيكان (18 آذار/مارس) وكالة (آكي) الايطالية للأنباء

أعرب شاب سوري مسلم عن “الأمل بأن يدعم البابا فرنسيس السلام في جميع أنحاء العالم، وبشكل خاص في سوريا، التي تدمرّها منذ أكثر من عامين الحرب الأهلية والصراع بين العلويين والسنّة” وفق تعبيره

وفي تصريحات لوكالة أنباء (آسيا نيوز) الفاتيكانية قال طالب سوري شاب مسلم كان يلوح في ساحة الفاتيكان بالعلم السوري أمس مع مجموعة من ثلاثين من مواطنيه وصلوا روما منذ بضعة أشهر، إن “نحن هنا في روما لنحيّي البابا الجديد وندعوه لكي لا ينسى سوريا”، مشيرا إلى أن “البابا بندكتس السادس عشر كان خلال سنوات الحرب هذه، الشخصية الوحيدة التي ذكّرت العالم دائما بمعاناة السوريين، ونأمل أن يمتلك البابا فرنسيس الشعور ذاته وأن يكون مثالا لرؤساء الدول والحكومات في جميع أنحاء العالم” حسب قوله

وأضاف الشاب السوري أن “الكراهية تنتشر بين السنة والشيعة في بلادنا، والأمل أن يتمكن البابا الجديد بكلمات السلام التي يستخدمها من لمس قلوب جميع الفصائل المتحاربة، ودفعها إلى إلقاء السلاح والبدء بمرحلة من المصالحة”، لافتا إلى أن “العديد من السوريين لا يؤيدون حكومة تقوم على أساس الدين، على غرار المتطرفين الذين يسعون إلى بناء دولة إسلامية” في سوريا

وأكد الطالب الشاب أن “الملايين من السوريين مثلي، يريدون السلام والاحترام بين الأديان، وهم يعارضون مواقف العديد من الدول الأجنبية التي توظف عدم الاستقرار في بلادنا، وتحريض طرف ضد آخر، وهذا هو سبب وجودنا هنا اليوم في ساحة القديس بطرس”، وإختتم بالقول “إننا نطلب من البابا مساعدتنا ودعمنا لنشر رسالة السلام في بلادنا ووضع حد لهذه الحرب بين الأشقاء” على حد تعبيره

 

عن الكاتب

عدد المقالات : 7491

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى