مخاوف بشأن خطة بريطانية لترحيل عراقيين


BBC

أمن عراقيوكالات اللاجئين تقول ان استمرار العنف في العراق يقتضي حماية اللاجئين

أعربت وكالات اللاجئين عن قلقها إزاء التقارير التي تشير إلى اعتزام السلطات البريطانية ترحيل نحو 50 من طالبي اللجوء العراقيين الى بغداد في وقت لاحق من يوم الأربعاء.

وكان قد تم ترحيل عشرة عراقيين الى بغداد من بريطانيا الأسبوع الماضي، إلى جانب آخرين من السويد وهولندا.

وقد اعتقل البعض منهم في مطار بغداد عند وصولهم.

وحذرت المفوضية العليا لشؤون الاجئين التابعة للأمم المتحدة، بريطانيا من الاستمرار في عمليات الترحيل، وقالت إن حدة العنف وانتهاكات حقوق الإنسان في أجزاء من العراق تقتضي أن تستمر استفادة اللاجئين من الحماية الدولية.

وانتقد مسؤولون في وكالات اللاجئين الدولية أيضا ما يسمونه انعدام الشفافية التي تتصف بها عمليات الترحيل من قبل وكالة الحدود البريطانية، التي رفضت أن تؤكد أن عمليات الترحيل لاتزال تمضي قدما.

“العودة القسرية’

ويعرف ترحيل طالبي اللجوء – الذين يعتقد أن عددهم يتراوح بين 50 و 60 شخصا، باسم “العودة القسرية”.

وقال الموجودون على قائمة الترحيل لبي بي سي انه تم نقلهم إلى مراكز احتجاز على أن يكونوا على أهبة استعداد للقيام برحلة لايودون القيام بها.
أحد هؤلاء، وكان قد غادر العراق عندما كان في السابعة عشرة من عمره ، سيترك وراءه ابنه الذي يبلغ ثلاث سنوات من عمره.

وقال انه يفضل البقاء رهن الاحتجاز إلى أجل غير مسمى في بريطانيا عن أن يعود إلى العراق.

وتنصح وزارة الخارجية البريطانية الراغبين بالسفر إلى العراق بتوخي الحذر قائلة إن الوضع لا يزال خطيرا للغاية باستثناء منطقة الشمال الكردية.

وقد شملت الرحلة التي أعادت بعض العراقيين في الأسبوع الماضي عددا من الذين يفترض أن يكونوا قد وقعوا على وثيقة تشير إلى أنهم يعودون طواعية.

وقال أحد هؤلاء لبي بي سي في رسالة نصية إن 13 منهم قد احتجزوا في مطار بغداد عقب وصولهم.

وأضاف “اننا سوف نكون سعداء بالعودة الى انجلترا لأننا سجناء، ليس لدينا أي طعام، والظروف هنا سيئة للغاية”.

عن الكاتب

عدد المقالات : 222

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى