محلل: تسليح الاقليم كـ″دولة″ سيؤدي الى اقتتال كردي داخلي وصراع على المناصب


نادي بابل

المعلومة/ خاص /..

اكد المحلل السياسي نجيب الياسري، الاثنين، ان حصول اقليم كردستان على الاسلحة سيؤدي الى حرب اهلية وانقساما كرديا داخليا على السلطة بعد اعلان الدولة الكردية .

وبين الياسري في تصريح لوكالة/ المعلومة/، ان” تسليح الاكراد سيدفعهم الى رسم حدودهم الجديدة للاقليم وانشاء دويلة كردية بعد الحصول على كركوك ” مستدركا بالقول ان “الاكراد يريدون تقوية دفاعاتهم وترسانتهم العسكرية لاستخدامها في تنفيذ مرادهم”.

واضاف ان ” عملية التسليح ستنعكس سلبا على الاقليم اذ ما ساعدهم في رسم الحدود واعلان الدولة الكردية ” لافتا الى ان اعلان الاستقلال الكردي سيعرض الاقليم الى الاقتتال الداخلي في ظل وجود احزاب متعددة وايدولوجيات مختلفة”.

وتابع ان” استقلال الكرد يعني ظهور الخلافات الحزبية بين الاحزاب الرئيسة حول الاحقية بزعامة الاقليم” مستذكرا “الحرب الاهلية التي شهدها الاقليم في عام 1994 واستمرت إلى عام 1998 بعد اتفاقية السلام التي وقعها الحزب الديمقراطي والاتحاد والوطني بوساطة امريكية”.

واشار الى ان “هنالك احزابا اخرى لن تتوانى عن المطالبة بحقها كحزب التغيير كوران واحزابا اسلامية اخرى صعدت في الاونة الاخيرة وتكونت لديها قاعدة شعبية”.

وكان رئيس الوزراء حيدر العبادي، جدد امس خلال استقباله في مكتبه ببغداد، وفدا من الكونغرس الامريكي، تأكيده على “موقف العراق الرافض لمشروع لجنة القوات المسلحة في الكونغرس الامريكي”، مشيرا الى ان “اي دعم خارجي للعراق في حربه ضد الارهاب يجب ان يكون عن طريق الحكومة المركزية والحفاظ على سيادة العراق ووحدة اراضيه، وان مثل هذه المشاريع تضعف جهود محاربة داعش وتؤدي الى بروز ظاهرة الاستقطابات في المنطقة”.

عن الكاتب

عدد المقالات : 7499

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى