متحف التراث السرياني يحتفي بمؤسسه في ذكراه السنوية


نادي بابل

في الذكرى السنوية السادسة لرحيل الكاتب الأديب الروائي والقاص د.سعدي المالح، المدير العام الأسبق للثقافة والفنون السريانية، بادرت مديرية التراث 

والمتحف السرياني إلى إزاحة الستار عن صورة الراحل مرفقة بسيرته الذاتية المقتضبة، لتكون إضافة جديدة إلى الزاوية الخاصة بأدباء ومفكري أبناء شعبنا

 الكلداني السرياني الآشوري والتي تضم، إلى جانب المالح، صور نخبة من مثقفي وأدباء شعبنا ورواد نهضته الفكرية والسياسية والثقافية.

وفي تصريح للسيد كلدو رمزي أوغنا مدير التراث والمتحف السرياني، خصّ به موقعنا، قال: “في الذكرى السادسة لرحيل د.سعدي المالح، بادرنا إلى وضع صورته 

وسيرته ضمن القاعة الثقافية للمتحف السرياني، تكريما لإنجازاته على صعيدي العمل القومي والثقافي لشعبنا، وتقديرا لما قدمه كسياسي  وأديب وروائي، وربما تكون 

هذه الخطوة قد جاءت متأخرة قليلا، ولكننا في متحف التراث السرياني نود ان نؤكد أن شخصية بمقام الراحل د. سعدي المالح أثرت الثقافة العراقية والعربية والسريانية

 بالعديد من النتاجات الأدبية، وكان لها دور بارز في العمل القومي أيضا، تستحق مكانا مرموقا في متحف التراث السرياني، لا سيما وهو مؤسس هذا المتحف، ولكن 

نظرا للظروف الاقتصادية والأزمة المالية التي يمر بها الإقليم لم نتمكن من إنجاز (ركن سعدي المالح) كما كان مخططا له واكتفينا بهذه الصورة البسيطة ضمن 

الإمكانيات المتاحة، لتأخذ موقعها في متحف التراث السرياني”. وأكد أوغنا: “أن هذا المتحف هو متحف جميع أبناء شعبنا الكلداني السرياني الآشوري، ولا بد ان يكون 

فيه مكان لجميع رموزه القومية والفكرية والأدبية. ولدينا مخطط لتطوير المتحف والتوسع إلى حيز أكبر بما يؤهله ليكون أشمل وقادرا على احتواء العدد الأكبر من 

رموز وقامات أبناء شعبنا الكلداني السرياني الآشوري ممن كان لهم الدور الأبرز في استنهاض الهمم والريادة في الشأنين القومي والثقافي وسواهما”.

عن الكاتب

عدد المقالات : 7482

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى