ما الفرق إذا حكمنا غراب ..أو بومة ؟


جلال جرمكا
جلال جرمكا

قبل البدأ لابد أن أوضح:
النظام السابق أنتهى ومن غير عودة حتما وبالتأكيد ومن غير مناقشة …
الحزب الواحد لامكان له في العراق..

لا لدكتاتور يحكمنا حتى لو كان من سلالة الرسول محمد(ص) …
العراقي لايريد نغمة( القائد ألأوحد.. المجاهد الكبير).. هذه كلها ذهبت وأصبحت من الماضي و أنتهت الى ألأبد!!.
لا للحروب والدمار والجوع والحصار وشد ألأحزمة على البطون بذريعة تحرير القدس والجزر العربية المحتلة وأسكندرونة والجولان وحراسة البوابة الشرقية!!.
لذلك أقول:
الى متى السكوت أيها العراقيين؟؟؟
الى متى الخضوع والذل ونظرية ( أنا ياهو مالتي؟؟؟)
الى متى تنبش الكلاب والخنازير أجسام شبابنا ونحن متفرجين لاحول ولا قوة!!؟؟
الى متى يتلاعب اللصوص والحرامية بثروات العراق وكأن هذه الثروات تركها لهم أبائهم الجياع ؟؟؟
الى متى تهمل المرأة العراقية ومحاولة أعادتها الى زمن الجاهلية؟؟
الى متى تستر على أصحاب الشهادات المزورة؟؟
الى متى التستر على القتلة والمجرمين لا بل وجودهم في الوزارات والدوائر الحساسة وكأن واحدهم هو الذي حرر العراق!!!؟؟.
الى متى الأسائة الى العراق العظيم الى أن أصبحنا في(خانة الشوادي).
الى متى هذا الأهمال وألأستهتار بعاصمة الرشيد وشخص أمي مستهتر وعصابته يترأسون أمانتها ؟؟
الى متى غض النظر عن برلمان هزيل كل هموم أعضائه زيادة رواتبهم ومخصصاتهم والحصول على المزيد من ألأمتيازات؟؟؟..أي برلمان هذا؟؟؟؟.
الى متى يبقى الخريجين وفي مختلف الأختصاصات من غير وظائف وأصحاب الشهادات المزورة التي جلبوها من (قم وطهران وسوق مريدي) لهم ألأفضلية في دوائر الدولة وواحدهم حمار بمعنى الكلمة .. ورئيس عرفاء هارب من الجيش يعين وزيرا؟؟؟.
الى متى نكون مجرد متفرجين لمهاترات هؤلاء الذين جاؤا على ظهور الدبابات الأمريكية ونصبوا أنفسهم حكاما علينا؟؟.
الى متى نظن بأن الهاشمي سيكون أفضل من المالكي وألأخير أفضل من علاوي؟؟؟…هل خلت الساحة العراقية من كفاءات وشرفاء إلا هؤلاء؟؟؟؟؟
رئيس جمهورية عاجز ومقعد.. رئيس البرلمان مجرد ثرثرة ومهاترات ورئيس الحكومة دكتاتور صغير كل همه أن يكبر ويكبر ليصبح دكتاتور كبير وجعل حزبه الحزب القائد!!!!.
الى متى المحسوبية والمنسوبية ؟؟.. وزراء سرقوا الجمل بماحمل .. وعينك عينك يعيشون في الخارج كالأمراء ومنهم من ظل في العراق ومعه موكب من سيارات ذات الدفع الرباعي وعشرات المسلحين كحماية؟؟.
الى متى السكوت عن (الحصة التموينية) والتي لايمكن أعطائها للبشر بل أكثرها ـ أكس بايرـ و لايمكن أستعمالها حتى كعلف حيواني؟؟.
الى متى العيش في الظلام وألأعتماد على الفوانيس واللالات والمولدات ؟؟؟ .. نعم الى متى ..في الوقت الذي صرف على الكهرباء مبالغ خيالية!!؟؟؟
الى متى نبقى نسمع تصريحات سادة المنطقة الخضراء وكلها تبدأبـ( سوف) وتنتهي بأذن الله؟؟.
الى متى نعتقد أن من يضع أكبر عدد من ( المحابس) في أصابعه هو الصادق والزاهد والوطني والعادل في الوقت الذي ماهو إلا سارق ومجرم و عميل وجاسوس!!؟؟.
سنة.. بعد سنة.. ولم يبقى لنا صبر وأمل.. الأنتظار قاتل والعمر يجري وكل ألأمور من سىء الى ألأسؤ!!.
أيها العراقيون:
مهاترات سياسيوا المنطقة الخضراء كلها من أجل الحصول على كرسي الحكم والمزيد من المنافع الشخصية.. أما الشعب والشعارات المزيفة الرنانة السخيفة كلها ضحك عليكم ..
تسع سنوات ماذا قدم علاوي والجعفري والمالكي غير الخراب والدمار وفقدان ألأمن والفقر والمرض والبطالة و وأرتفاع أعداد اليتامى وألأرامل في العراق ؟؟؟؟؟
تسع سنوات وملالي ايران وجواسيسهم وعملائهم يسرحون ويمرحون في بغداد وبقية المدن وكأنهم في طهران وقم ..
تسع سنوات والعراق يحتضن عشرات ألأوكار للتجسس ومن مختلف العالم.. حتى للصومال وجيبوتي حصة من هذه الأوكار!!.. أية حرية هذه؟؟؟.
تسع سنوات وهجرة العقول العراقية مستمرة حتى أمسى العراق فارغا من العلماء واساتذة الجامعات وألأطباء والفنانين وألأدباء وغيرهم..
هل سألتم يوما : لماذا هذه الهجرة الجماعية لشباب العراق الى المجهول؟؟؟
اتحدى رئيس الوزراء وتجرأ أن يحاسب أي وزير من الحرامية الذين يسرقون بوضح النهار و( عينك عينك) دون خوف حتى من الباري أو أي تردد!!!.
اتحدى أي مسؤل عدى( دولة رئيس الوزراء) ان يعرف عدد السجون السرية وعدد المقابر الجماعية في العراق الجديد …
ياساكني المنطقة الخضراء:
أوراقكم مكشوفة.. لايهمنا من يحكمنا .. ليكون عراقي شريف وليس جاسوسا أو عميلا ولاحراميا….. انشاءالله يكون حمار بس محترم..
السكوت عن كل هذه التجاوزات طريق سهل ومناخ ملائم لدكتاتور خمس نجوم ..لذلك لابد أن نصرخ بملأ أفواهنا:
بعد اليوم لانريد حكمكم.. لافرق عندنا بين الغراب والبومة!!!
عودوا الى حيث أتيتم لانريد أن يرانا القرد … ولا القرد يرانا…

عن الكاتب

جلال جرمكا
عدد المقالات : 6

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى