ما أحـلى أن يسكـن الإخـوة معاً ، بأمان


مايكل سيبي
مايكل سيبي

ما أكـثر الأحلام في هـذه الأيام ، تــُـشغِـل الإنسان في المنام ، راحةبعـد تعَـبِ الـنهار كأنه في سفـرة وإستجـمام ، يسمع أحلى هـديل الحـمام وضواعَ الـكـرَوان وأصوات أسراب الـصـقـور العـظام ، مع الأحـبة والرفاق في وئام …. إلاّ أنَّ نشاز نعـيـب الغـربان شـوَّه هارمونية الأنغام ، وأثارني فـدفعـني لأسأل أهـل الفال والعِـلم والجان والآنام ، عـن لغـز هـذه الرؤى الغـريـبة كـيف تجـمع بـين زقـزقة العـصافـير وتغـريـد الـبلابل في الحـديقة بجانب بَـحَّة بلغـم الغـربان اللـئام ؟ فـقالـوا لي لا تحجـب الزغاريـد بل إستمع إلـيها فـفـيها إنسجام ، و دَعْ الأخـرى تعـوي في قـَـيْـئِـها بما عـنـدها من سوء الهـضم ، وضيق الـنـفـَـس وصعـوبة الـفهم ، فهي كالحجـر الأصم لا يتـكـلم إلاّ ما يُـنـقـش عـلى سطحه ويُـعَـلـَّـم ، يُـواري عـن أنـظارنا ما في داخـله المخـفـي ويَـضم .

قالوا لـنا : مَن يـدري ، فـقـد تبعـث الأحلام إلهاماً عـنـد كـثير من الأقـوام ، فـينـسجـون قـصصاً لأجـود الأفـلام ، وتجـمع الكـثيرين إلى سفـينة نوح من أولادَ الخاصة وأبناءَ الـذوات والعَـوام ، لـنـكـون في ترتيـب وإنـتـظام ، حـتى نرى غـصن زيتون في منـقار الحـمام ، عـنـدئـذ نـطـمئن ونمشي بسلام ، فـقـلتُ : آمنا بالله الـذي يخـلق الناس والأصنام ، لن نـُـقـصِّـر في القـول والفـعـل والـفـكـر والإيمان عـلى الـدوام .

ثم حـلمتُ بصوت طـنين أشبه بغـرغـرة مريض سكـران يتمرغـل في قاع الـوديان ، ولكـني إكـتـشـفـتُ أنـني متـوهِّـم وغـلطان ، حـين رأيتُ أبو سمرة الـولهان يطرق رأسه عـلى الجـدران متـنـقلاً بـين الحـيطان ، فالأخ لا يعـرف طعـم السُكـَّـر ولا الخـبز الأسمر ولم يـذق الـرز العـنبـر ولكـنه يجـيـد الهـذيان ، فـقـلتُ في حـلمي ماذا به هـذا الحَـيران ؟ أجائع هـو أم عـطـشان ؟ ألم يكـتـفِ بالخـمسة مضافاً إليها العـشرة من جـرعات التخـدير في أرض ناحـوم وزهـور نيسان ، كي يستـلقي منـتـشياً خامـداً كالـنعـسان ؟ أين الرفاق من أصنافه الغـربان ، أليس له أخ ، خال ، عـم وإبن عم ، أو زميل أو واحـد من الجـيران ؟ فـفي النوائب يحـتاج المرء إلى أن يسكـن مع غـيره كالإخـوان ، وأنا لا زلـتُ في الحلم تـذكـَّـرتُ مزمور داود وهـو يقـول : ما أحـلى أن يسكـن الإخـوة معاً …..

ولكـن حـذاري حـذاري أقـول لكـل مَن يُـصافح الـزوّار والخلان : لا تـخـتـرق حُـرمة الـدار وتـفـلتْ من الإطار لـتـلقى في نار البركان … أقـول نعـم كـلـنا نعـمل في الـكـرْمِ ونستـظل سـوية تحـت الزيتـون والرمان ، ولكـن لكـل منا خـصوصياته عـزيـزة عـلـيه يضمها في الضمير والـوجـدان . أنـظر فـينا : بَـياض الأسنان ، شَـعـرَنا وعـيونـنا بألـوان ، وشـرايـينـنا تـنبض بتـناسق الميزان ، إنها هِـبات الخالق يعـتـز بها الإنسان ، نكافح في الحـياة من أجـل لقـمة العـيش بمحـبة القـريـب دون أنْ نـفـكـر بالصولجان ، فـمِنـّا مَن يعـمل في المصنع وآخـر في الـبستان ، يُـنادى بإسمه ــ لا بإسم غـيره ــ عـنـد خالق الأكـوان ، وكـل منا يعـتـز بشيء يملكه ( كإعـتـزاز العـريس بعـروسه ) فلا يُـشاركه بها غـيره عـلى الـفِـراش أيَاً كان ، ومَن لا يـدرك معـنى كلامنا فـلـيـذهـب إلى الشـطآن ، ليتـطـهَّـر في جـوف الحـوت ويكـتـسب خـبرة يونان ، عـسى أن يُـقـذفَ عـلى الساحـل مجـدَّداً فـيستـنـشق هـواءاً نـقـياً ويشفى من حالة الغـثيان . والآن نـقـول لكـل ساذج تائه في الصحـراء ظـمآن ، ونـكـرّر الكلام بهـِمّة الشجعان وبالمجّان :

ما أحـلى أن يسكـن الإخـوة معاً ، دون أنْ يتبادلـوا عـرائسَهم عـلى فِـراش العـفة والطهارة والـنـزاهة عـلى مـرّ الأزمان .

نـقـول لـمالك الحـزين ، منـقارك معـقـوف منـذ أيام ماضيات ، أنتَ تبحـث عـن دودة مجَعَّـدة في مستـنـقـعات ، فـما الـذي جاء بك عـند منابع مياه صافـيات ، ونـضيف لمن يهـمه الأمر : حـين نكـتب بإسمنا الصريح عـلى المنابر مرفـقـين صورتـنا عـلى المنائـر ، لا نهاب الوضيعـين الواقـفـين عـلى الأرصفة ولا قـرقعة المبـتـذلين كأبواق الصغائر ، سـواءاً كانـوا مجازين بوُرَيقات من سـوگ المريـدي أو خـرّيجي ساحة الهـرج والمَعابر ، ومَن له ردٌّ أو تعـليق أو كلام السـوَفان الـدائر ، فـلـيعـرض ما عـنـده من نـتانة المقابر ، ولـدينا المرشحات الواقـيات من غاز الـنشادر ، لـنـرُدَّ عـليه بكـل إستعـداد وأمان بلا ستائر .

بقـلم : مايكـل سـيـﭘـي / سـدني

عن الكاتب

مايكل سيبي
عدد المقالات : 470

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى