مار باوي سـورو المطران ، قـضية في أروقة الـﭬاتيكان


مايكل سيبي
مايكل سيبي

( عـودة إلى الحـق الـمُـنـتـظــَـر من زمان )

حـين بـدأتْ حـركة المطران مار باوي سـورو في عام 2004 وصرنا نسمع دَويَّها منـذ عام 2006 باشـرَتْ وسائل الإعلام الإلكـترونية والمقـروءة بل وحـتى المسموعة أحـياناً بنشر صوتها وصداها بصورة كـتابات رصينة كـثيرة ومؤيـدة له مع القـلة القـليلة جـداً والمناوئة ، وفي حـينها كـتبنا دون أن نكـون ملمِّين بقـوانين كـنيستـنا الشرقـية والتي عـرفـنا منها لاحـقاً أنها تـوجـب منـطقـياً بـدون شـك وبشروط بسيطة ، قـبول سيادته في كـنيستـنا الكـلـدانية دونما عـناء ولا إجـتهاد .

لـقـد تـنـقـلتْ قـضيته بـين محـطات عـديـدة معـرقـَلة في عـنـق زجاجة طـويلة الأمـد ، وكـلما إجـتاز واحـدة منها ظهـرتْ أمامه الثانية ، كانت أولـّها شرط الحـصول عـلى موافـقة روما ، فإجـتازها بنجاح ، وبموجـب قـوانين الكـنائس الشرقـية التي أكـدها سيادة المطران إبراهـيم إبراهـيم الموقـر فإن تلك الموافـقة كافـية وكافـية لكي ينخـرط في حـلقة مطارنة كـنيستـنا الكـلـدانية ويصبح عـضواً في سنهادسها المقـدس ، إلاّ أن الإخـوة في كـنيستـنا الكـلـدانية والـذين يهـمهم الأمر ( لا تخـلو من أنْ تكـون شخـصية ) لم يكـتـفـوا بتلك الموافـقة الـﭬاتيكانية بل إشتـرطـوا طرح موضوعه في السنهادس الـذي تعـطل سنيناً لأسباب عـديـدة أحـدها قـضية مار باوي سـورو نـفـسها ، إلاّ أن الله شاء أن يزيح بعـض العـراقـيل فإنعـقـد مع بعـض الإشكالات ، منها غـياب سيادة المطران سـرهـد جـمو عـن الحـضور ، وفـيه طـُـرِحَ الموضوع مجـدداً وبعـد مخاض عـسير وُلِـدَتْ الموافـقة السنهادسية وصرح غـبطة الـﭘاطريـرك مار لـويس روفائيل الكـلي الـوقار بـوجـوب تـطـبـيق القانـون ( لـصالح مار باوي ) .

وهـنا رُفِـع ملفه إلى روما ( ليس لإبـداء الرأي ، حـيث أن روما سبقـتْ السنهادس وقـبلته !! ) ولكـن ربما لتسليمه مهام أبرشية ما أو لإعلانه أسـقـفاً في كـنيستـنا إلى حـين تعـيـينه في أبرشية كـلـدانية عـلى غـرار ( وزير بلا وزارة ) إلاّ أن الوقـت طال منـذ فـترة إنعـقاد السنهادس الكـلـداني وحـتى الـيوم ، ولسنا نعـرف ما هـو مصير تعـيـينه ، فإذا كان نـفـَس روما طويلاً ولا يقـيسون الأيام بساعاته ، فإن كـنيستـنا يهـمها الأمر ، ومن جهة أخـرى إذا كانت روما تـنـتـظر فـحـص ملفات الكهـنة المرشحـين للأسقـفـية فإن مار باوي سـورو هـو أسقـف ليس بحاجة إلى فـتح ملفه في روما أسوة بالمطرانين الموقـرين ( رمزي ﮔـرمو ، ربّان القـس ) حـيث صدرَتْ التعـيـينات الخاصة بهـما بسرعة .

فـماذا بقي ؟ نرى أن عـلى رئاسة كـنيستـنا المتمثـلة بغـبطة ﭘاطريـركـنا الموقـر الإستـفـسار وتحـريك العـملية قـدر المستـطاع ، وكـل الأشياء تعـمل من أجـل الخـير .

بقـلم : مايكل سـيـﭘـي / سـدني

 

عن الكاتب

مايكل سيبي
عدد المقالات : 470

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى