لماذا أبـديتُ رأيي في المثـلـيّـين ؟


مايكل سيبي
مايكل سيبي

 

رغـبتُ في تجـربة ، فـكـتبتُ مقالاً ذا طعـم خاص كي أستخـلص منه بعـض الـنـتائج ، وقـبل نـشره بعـثـت بالإيميل الآتي إلى ستة أصدقاء شهـوداً عـلى غايتي وذلك بتأريخ 28 حـزيران 2015  :

(( عـزيزي فلان … سأقـوم بتجـربة أنـت شـاهـد عـليها ، فإحـتـفـظ بهـذا الإيميل دون أن تبعثه إلى أي شخـص …. سأكـتب رأياً في زواج المثـلـيّـين ــ ليس رأيي ــ .. وقـصة آدم وحـواء ــ ليست رأيي ــ ولكـني أنـسبه إليَّ لغاية في نـفـسي ، كي أرى ماذا سـيـكـون رأي القـراء في موضوع معـيـن حـين يكـتبه كاتب عادي … أو حـين يكـتبه مسؤول كـبـيـر … للعـلم فـقـط )) إنـتهى .

وبعـد ساعات قـليلة ، نـشرتُ مقالي بعـنـوان : رأيي بمناسبة صدور قانـون إباحة زواج المثـلـيـّـين في أميركا ، وبقـصة آدم وحـوّاء : أسـطورية أم نأخـذها بحـذافـيرها ؟

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,784961.0.html

ثم كـتبتُ رسالة أخـرى إلى إثـنين وعـشرين صديقاً آخـراً هـذا نـصها :

(( أخي …… إذا أمكـنـك ، أرجـو أن تعـلق عـلى مقالي الأخـير بحـرية كاملة 100% معـتـبراً إيّاي شخـصاً لا تعـرفـني وأنا متعـمـد في طلبي منك هـذا الشيء … مع الشكـر الجـزيل . )) إنـتهـت

معـظمهم عـبـروا عـن رأيهم .. في ردود عـلى المقال مع آخـرين في موقع ( عـنـكاوا . كـوم ) وأخـرون وصلتـني ردودهم عـن طريق الإيميل ، فـكانت النـتـيجة حـول المثـلـيّـين كما يلي :

لم يُـعـطِ رأيه ….. 3

يرفـض المثـلـيّة ، لكـن يحـتـرم إخـتـيار المقابل …. 1

يؤيـد المثـلـيّـين …… 6

لا يـؤيد إطلاقاً …… 12

أما بشأن قـصة آدم وحـواء فإن نسبة مَن تـطرق إليها كانت كما يلي : 50% يراها حـقـيقـية و50% يراها أسطورة …… ومما أثار إستغـرابي أن أحـداً لم يوجّه إليّ كلاماً جارحاً أو خـشناً أو مؤنباً بإعـتـباري إبن الكـنيسة فـكـيف أؤيـد الإنحـراف الأخلاقي !   …..وفي الحـقـيقة وكما ذكـرتُ ، فإن الرأي الـذي طرحـته عـن كلا الموضوعَـين ليس رأيي ، وإنما هـو رأي موثـق لمرجع كـنسي أعـلى يخـصنا جـداً …

والآن بعـد أن إتـضحـت الصورة أكـثر ، هـل يمكـنـكم أن تعـيـدوا الكـرّة وتـدلـوا بآرائكم في موضوع المثـليّـين وقـصة آدم وحـواء ؟ ثم سأعـلن مَن يكـون صاحـب الرأي الـذي كـتبته ، مع الشكـر للجـميع .

 بقـلم : مايكـل سـيـﭘـي / سـدني

عن الكاتب

عدد المقالات : 470

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى