لا شك أخي العـزيـز سـهـيل أنـطـوان ـ الكـلـدان يعـملون للمؤتمر


مايكل سيبي
مايكل سيبي

تحـت عـنـوان (( تطلعاتـنا نحـو المؤتمر القـومي الكلداني 2 )) كـتب الأخ سـهـيل أنطـوان مقالاً جـميلاً نـشِـر في موقع ألقوش.نت بتأريخ 16/7/2012

http://www.alqosh.net/article_000/\suhail_shroana\ss_2.htm

ويـسـرّنا أن نعـقـب عـليه  فـنـقـول :

لا شك أخي العـزيـز سـهـيل أنـطـوان إن العـمل مستمر عـلى قـدم وساق في ولاية مشـيـﮔان لتهـيئة المستـلزمات اللوجـسـتية والإدارية لإنجاح المؤتـمر الثاني لشعـبنا الكـلـداني الناهـض ، كـما أن أعـضاء اللجـنة التحـضيرية دؤوبون عـلى مواصلة إجـتماعاتهم الأسـبوعـية لمناقـشة كافة الأمور المتعـلقة به لإبـرازه بأكـمل وجه . نعـم لـقـد كان مؤتـمر سان ديـيـﮔـو نهـضة بحـق فـقـد كـتب عـنه الكـثيرون قـبل وبعـد المؤتـمر سـواءاً من الكـلـدان المحـبـين أو من ( الأنـتي ـ كـلـدان ) المناوئين له ، ولم يـثـنهم ذلك عـن عـزمهم بل واصـلوا المسـيرة وإمـتـدّت إلى يومنا هـذا الذي سـيـشـهـد مظاهـرة كـلـدانية ثانية للـبـدء بالعـمل من أجـل شـعـبنا الكـلـداني .

أخي العـزيـز

إن الأنـظمة الشـمولية الحاكـمة سابقاً في العـراق حـرمتْ شـعـبنا الكـلـداني ليس فـقـط من حـقـوقه بل من إسمه التأريخي أيضاً ، وما قـصة التعـداد السكاني في العـراق إلاّ دليلاً دامغاً عـلى دكـتاتـوريتها وعـنجـهـيتها . ومن جانب آخـر يقـول الـرب ( أعـداء الإنسان أهـل بـيته ) نحـن لم نفـكـر يوماً بأية مشاعـر سـلـبـية تجاه إخـوانـنا أبناء جـلـدتـنا ، ولكـن ما أن حـل عام 2003 وسـقـط النـظام وتـنـفـس الشعـب حـريته في العـراق وتـبلورت التـنـظيمات ، عـنـدئـذ شاء حـظ بعـض الأنانيّـين من المحـسـوبـين عـلينا أن يستـحـوذ عـلى كـل الكـعـكة ( كـما يقـولون ) ويهَـمَّـشوا الكـلـدان بطرق عـجـيـبة .

إن هـذه المؤتـمرات تستـنهض المشاعـر القـومية لشـعـبنا فـتحـفـزه للمطالبة بحـقـوقه وتعَـرِّف العالم بإضـطهاداته عَـبر التأريخ ، وترسم خـطط وسـتراتيجـية العـمل للمستـقـبل . إن الكـلـدان أبناء الوطـن الحـريصين عـلى بنائه لم يفـرّطـوا به يوماً ولم يخـرّبوا بنيته ولم يرفـعـوا السلاح ضـد سلطاته الوطـنية لإنهم يحـبون وطـنهم . إنّ المساهـمين في هـذه المؤتـمرات إن أرادوا أن يسيروا بها إلى الأمام خـدمة لشـعـبهم ، يُـفـتـرض أن يتـصفـوا بالتـضحـية والإيثار وينـبـذوا المصلحة الشخـصية المقـيتة .

إن مؤتمر مشـيـﮔان سيحـضره ممثـلو وسائل الإعلام المكـتوبة والمسموعة والمرئية لتـغـطية أعـماله طيلة فـترة إنـعـقاده لإيصال الصوت الكـلـداني إلى أصحاب السلطة والقـرار في الوطن الأم وفي ذات الوقـت إلى حـكـومات دول العالم حـيث يتـواجـد الكـلـدان بالإضافة إلى وفـود تـنـطلق من المؤتمر لتعـمل بهـذا الإتجاه أيضاً .

إن المهـتـمين بالشأن القـومي الكـلـداني والذين يعـتـزون بتسميتهم القـومية الأصيلة ، منـتمين أم مستـقـلين ، من تأريخـيّـين وكـُـتـّاب وأدباء سـيكـون لهم شـرف الحـضـور إلى المؤتمر والمساهـمة بما سـيُـغــْـنونه بـبحـوثهم ومقالاتهم وتقاريرهم ، يحـفـزهم لـذلك تـراثـنا الغالي ومصادرنا التأريخـية الكـثيرة ، بالإضافة إلى بصمات الأجـداد التي تركـوها في فـكـرنا وقـلبنا بصورة مشاعـر وأحاسيس نعـتـز ونـفـتـخـر بها أمام الأقـوام ، آملين من كـنيستـنا المبجـلة أن تكـون مؤازرة لمشروعـنا القـومي هـذا فالكـلـدانيون المنـتـعـشون ، تـنـتـعـش بهم الكـنيسة .

ومن المؤكـد سـتـطرح أفـكار وإقـتـراحات بناءة للحـد من مسألة هـجـرة أبنائـنا من الوطن إلى دول المهـجـر ، مع المطالبة بمنع أية محاولات للتـغـيـيـر الديموغـرافي بلـدات شـعـبنا لِما في ذلك من خـصوصية لها عَـبر التأريخ والتي يمكـن لشبابنا فـيها أن ينـشـطوا بالإتجاه القـومي عـن طريق تأسيس تـنـظيمات المجـتـمع المدني لخـدمة أبناء شـعـبنا خاصة والمواطـنين عامة .

عن الكاتب

مايكل سيبي
عدد المقالات : 470

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى