كيف نكرم الأم…بعيدها


رعد دكالي
رعد دكالي

أذاعجزتم عن الكتابة عن الأم,فأبدأ بكلمة,,,يا أمي,,,بعدها تجدون الكلمات تاتي كسيل جارف مليئة بالمشاعر والاحاسيس..وكل من يكتب عن الام هي اضافة لرصيد محبة تستحقه كل أم في العالم وخاصة الام العراقية التي يعجز اللسان عن وصفها بغيرتها وشهامتها اللامثيل لها,,الام العراقية حملت ما لم تتحمله اي ام في العالم,فهي ام الشهيد وام المفقود وام المعوق وام المريض وام الاحزان كلها ,,ذرفت دموع ملأت بها البحار وتحملت ثقلا عجزت الجبال عن حمله,هذه الانسانة الرائعة تستحق ان نكرمها بحبنا وتقديرنا واكرامنا لها,, كما يقول الانجيل المقدس {أكرم اباك وأمك } ,ولكن مهما قدمنا لها من تضحيات فأننا لازلنا مديونين لها,,حملتنا في بطنها وارضعتنا من حنان صدرها وسهرت الليالي لاجلنا,,,,اذا كم هي عظيمة, انها تستحق ان نفديها بارواحنا ,, واليوم ونحن نحتفل بعيدها وعلى الرغم من اختلاف تاريخ هذا العيد بين الدول ,,نهني كل امهات العالم وخاصه امهاتنا العراقيات ونقول لهن,,عيد سعيد وعمر مديد,,,,,
اول اعلان رسمي عن عيد الام في الولايات المتحدة كان في غرب فرجينيا ولاية أوكلاهوما سنة 1910,,,ومع عام 1911 كانت الاحتفالات دخلت كلا من المكسيك والصين وغيرها,اما الكونغرس الامريكي وافق رسميا على الاعلان عن العيد في العاشر من مايو سنة1913,,اما في العالم العربي يكون الاحتفال بعيد الام في 21 مارس,,وفي دول اخرى يكون في الثاني من فبراير والاول من مايو…ويزعم بعض المؤرخين أن عيد الام بدأ عند الاغريق في احتفالات عيد الربيع,,أما في انكلترا يسمى عيد الأم{أحد ألامهات}أو أحد نصف الصوم,,لوقوع العيد في فترة الصوم الكبير,,,و ان دل ذلك على شيء ,انما يدل على مكانة الام الكبيرة في قلوبنا جميعا,فهي تستحق أن نحتفل بعيدها كل يوم بل كل ساعة ولحظة ونظرة واحده اليها وقبلة واحدة على جبينها هو عيد لنا, نقرأ في سفر الامثال عن الملك سليمان,,,
أسمع يا أبني مشورة أبيك ولا تهمل نصيحة أمك
أكليل نعمة هما لرأســــك وقلائد بركة لعنقــــــك
من يضيق على ابيه وامه فهو وليد العيب والعار
ومن لعن اباه أولعن امــه ينطفي سراجه في قلب الظلام
الكثير من الشعراء كتبوا عن الام,والكثير من غنى للام,,كل واحد عبر عن شعوره تجاه هذه الانسانة الرائعة ومع هذا لم نعط لها حقها,ولم نستطيع وصفها بالمعنى الكامل لان كلمة الام لها معاني كبيرة وكثيرة,,
لمن غيرك يا امي اكشف عن دائي وأريها جروحي
من سيحزن معي من يواسيني
ابحث عن حضن يؤوينـــــــــي
عن فرح يمحو عن قلبي حزني وأنيني
حملي ثقيل وأنا وحدي
================ 

 

العمر المديد لامهاتنا والرحمة لامهاتنا الراحلات عن عالمنا

 

رعد دكالي

عن الكاتب

عدد المقالات : 71

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى