كل ثلاثاء: خبر و تعقيب


عبدالغني علي يحيى
عبدالغني علي يحيى

 

* نوادر مرسي!

ذكر مرسي قبل سقوطه، أن (بعضهم يستغل غضب الجماهير لأثارة العنف) ولكن من غير أن يسأل، غضب الجماهير على من؟ الجواب على نظامه طبعاً، وحذر من أن تسرق الثورة، علماً أن الكل يشهد أنه وحزبه سرقا الثورة، ومن اقواله ايضاًً، أنه (لا يتمسك بالرئاسة ولا بالكرسي، ولكن الشعب الزمه بالمسؤولية) غير أنه مازال متمسكاً بالكرسي حتى بعد ازاحته عنه الى الان بدليل ان المطلب الرئيسي لانصاره اعادته الى الكرسي، وكأن الملايين التي احتشدت في ميدان التحرير وميادين اخرى في مصر ليست شعباً يعفيه من تلك المسؤولية.

وقبل ازاحته بساعات كان يقول (لن تقوم ثورة ثانية وان الانتخابات المبكرة لن تجرى) مسكين مرسي، فلقد قامت الثورة التي وعدت باجراء انتخابات مبكرة، واعترف باخطائه ووعد يتجاوزها والنهوض بمصر من جديد ، لكن سبق السيف العذل كما يقال وفاته قطار الاصلاح…..الخ.

* هاجس السقوط يراود إخوان تونس

وكما يقال أن المجرم يحوم حول مكان الجريمة، فان حكام تونس من الحزب الاخواني الحاكم (حركة النهضة) قبل سقوط مرسي بساعات، ومن بين هؤلاء الحكام الغنوشي والمرزوقي، كانوا يقولون، ان مايحصل في مصر لن يتكرر في تونس واضافوا بان الذي جرى في مصر انقلاب على الشرعية، على حكام تونس وكذلك تركيا وكل من يتباكي على مصير مصر، انه وكما تكرر (الربيع العربي) في اكثر من بلد عربي، فان ما جرى في مصر سيتكرر ان عاجلا أو آجلاً في البلدان التي يحكمها الاسلام السياسي.

* تراجع غير كاف

لما اتسعت دائرة الرفض لمرسي وانذرت بسقوطه، فقد تسلل الخوف الى اخوانيي تونس وتركيا، اذ افرجت محكمة تونسية عن مغني الراب التونسي علاء اليعقوبي رغم صدور حكم عليه بحبسه لمدة سنة، وفي تركيا أمرت محكمة تركية بألغاء قرار نص على احداث تغييرات في ميدان تقسيم باسطنبول ونقول ان هذا غير كاف وعلى اخوانيي تونس وتركيا مغادرة الحكم بالتي هي أحسن.

* مصائب مرسي لآل ثاني مصائب!

اوردت صحيفة الفانينشال تايمز اللندنية خبراً جاء فيه ان سقوط مرسي ونظامه في مصر تسبب في الحاق خسارة بدولة قطر تقدر بنحو (9) مليارات دولار، لقد اخطأت قطر منذ البداية، بداية تسلم الاخوان للسلطة في مصر لأنها راهنت على حصان خاسر،ولم تعلم ان مصير النظم العقائدية الانهيار والسقوط.

* على (الاخوان المسلمين)تدور الدوائر

على جميع اصحاب النظريات سواء اكانوا علمانيين ام اسلاميين من الذين يجعلون من المجتمع حقل تجارب لتطبيق نظرياتهم البائسة ان يعلموا بانهم سيد فعون الثمن غالياً، فها هي الحكومة المصرية الجديدة تطارد قادة الاخوان والقت القبض على العديد منهم كما وضعت الكثيرين منهم تحت الاقامة الجبرية ومنعت نحو 36 منهم من السفر الى الخارج،واصدرت اوامر بالقاء القبض على 300 من كبار المسؤولين منهم بتهمة قتلهم لمتظاهرين أو تحريضهم على القتل، ان ماحل باخوان مصر وما سجل بهم يضاهي نكبة البرامكة واحداث ماساوية على غرارهـا.

* اللهو الدينوي!

بررت منظمة القاعدة استهدافها للملاعب الرياضية والمقاهي كونها وحسب زعمها انها لهو دنيوي يجب محوه!

ولكن تزامناً مع مهاجمتها للملاعب والمطاعم والمقاهي و مجالس العزاء وو…الخ فانها تقوم بشكل مبرمج بمهاجمة المساجد والحسينيات فهل هذه (لهو دنيوي) ايضا، هل مجالس العزاء لهو دنيوي والتي صارت هدفاً لهجماتهم؟

* الصياد الليلي

المروحات الحربية الـ(10) والمسماة (نايت هنتر) أي الصياد الليلي والتي سلمتها روسيا الاتحادية الى العراق واثارت حفيظة قوى كثيرة اشترطت منها على العراق عدم استخدامها ضد الشعب وبالاخص ضد الشعب الكردي اوجهة دولية ما بالرغم من أن التجارب اثبتت ان الاسلحة جميعها اما تستخدم ضد الشعوب او الدول، ويكفي اهل العراق ما يحصل بحقهم نهاراً.

* الأنتخابات في العراق .. جبهات قتال!

ومن الطمع ماقتل، هذا مايؤكده لنا سعي بعضهم للفوز بالمقاعد البرلمانية أو مجالس المحافظات ليس من اجل خدمة الشعب انما لاجل ملء جيوبهم باموال الشعب على الرغم من أن الفوز بالانتخابات محفوف بالمخاطر والملاحظ أن العديد من المرشحين يقتلون قبل الانتخابات واثنائها أو بعدها. وقبل كل انتخاب واثنائه وبعده ، نجد الانتخابات وكأنها جبهات حرب وقتال.

* عنصرية من الموصل

بعد فوز القائمة الكردية بانتخابات مجلس محافظة نينوى استبق عرب موصليون الاحداث وطالبوا باناطة منصب المحافظ الى عربي، مايعني ان الكرد والمسيحيين والتركمان و الديانات الاخرى مثل الايذيديين والكاكائيين، وحتى الطائفة الشيعية، حتى اذا كان من بينهم عباقرة مثل انيشتاين واديسون لايحق لهم تسلم منصب المحافظ. حبذا لو تخلى بعض من عرب الموصل من هذا الموقف العنصري والتفتوا الى مثال اوباما الافريقي الملون ذو الجذر الاسلامي الذي يترأس اقوى دولة في العالم والذي انتخبه البيض قبل السود، والى كارلوس منعم العربي اللبناني كيف صار رئيسا للارجنتين …الخ من عشرات الامثلة.. ان العنصرية من اسباب تخلف العراق وهذا مالاشك فيه.

* الفاشلون يتدخلون فيما لايعنيهم

استغرب عارف طيفور نائب رئيس الوزراء العراقي من تدخل حسين الشهرستاني مستشار الرئيس لشؤون الطاقة في شؤون المناطق المتنازع عليها وبالاخص في طوز خورماتو ووصف ادارة الشهرستاني بالفاشلة ويشاطره الرأي اخرون ممن وقفوا على فشله عن قرب . الطريف ان جاسم محمد جعفر وزير الشباب والرياضة بدوره يمارس تدخلا صارخاً في الشؤون عينها والكل يعلم مدى الفساد المستشري في وزارته، ان تدخل بعض من المسؤولين العراقيين في امور لاتعنيهم دليل هرب من مشاكل عجزوا حلها وهي ضمن اختصاصاتهم، وبدلا من أن يعملوا على حلها تراهم يتدخلون فيما لا يعنيهم ومايترتب على سماعهم لما لايرضيهم.

*لا تصدقوهم وأن صدقوا.

قبل نحو عام زعم مسؤولون عراقيون، ان العراق انتج وفرة من محصول الحنطة سيصدر الفائض منه الى الخارج ، ولكن خبراً نشر يوم 4/7/2013 كذب ذلك الزعم عندما افاد أن (6) بواخر محملة بمادتي الحنطة والرز وصلت الى الموائي العراقية ولا تصدقوهم ايضا اذا قالوا ان مشكلة الكهرباء في طريقها الى الحل او ان الارهاب تراجع…الخ من المزاعم والوعود.

عبدالغني علي يحيي

al_botani2013@yahoo.com

 

عن الكاتب

عبدالغني علي يحيى
عدد المقالات : 161

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى