كل ثلاثاء: خبر وتعقيب


عبدالغني علي يحيى
عبدالغني علي يحيى


•   الأفتحاز بالطائفية!
اعلنت طاليبان باكستان دون خجل أو وازع من ضمير، مسؤوليتها عن مقتل وجرح عدد من الشيعة في عاشوراء هذا العام بمدينة بيشاور وغيرها. وهكذا بعد أن كان في الماضي اعلان المسؤولية عن بعض الاحداث سيما اذا كانت عادلة شرفا للقائمين بها، فأن الاخلاق والقيم تدنت الان الى حد الأفتخار بالطائفية.
•   فرض الديمقراطية بالقوة!
احتج رئيس مجلس الشورى الأيراني على ماسماها ب: (محاولات لفرض الديمقراطي بقوة السلاح على سوريا)! مايعني الوجه الخر لأحتجاجه، ان شعوبا ترفضها، ثم من سعى الى فرض الديمقراطية بقوة السلاح ياترى فالشائع ان الديكتاتورية تفرض بالقوة لا الديمقراطية، ومع هذا، مرحى للديمقراطية حتى لو فرضت بقوة السلاح.
•   مريض، فاسد الاخلاق والعقيدة!
دأب مفتي عام السعودية الشيخ عبدالعزيز أل الشيخ على اطلاق فتاوى تثير السخرية، فبعد تحريمه للديمقراطية والمجتمع المدني في اليوم الأول لعيد الاضحى المبارك، طلع علينا في الاسبوع الماضي، بعدم جواز نقد الحكام في المنابر والمواقع الألكترونية فالفضائيات، وقال مانصه ان ( نقد ولا ة الأمر علنا لا يصدر إلا من مريض فاسد الاخلاق والعقيدة)!! ناسيا بان امراء بلده السعودية كانوا في طليعة من انتقدوا واسقطوا ولاة الامر: القذافي ومبارك وصدام، والأن بشار الاسد!!
•   إيقاظ حقد من سباته!
هددت تركيا العراق بألغاء اتفاقية عام 1926 معه، والتي تنص على اعتبار ولاية الموصل جزءاً من العراق، شريطة منع إقامة دولة كردية فيها! فيا ترى هل في العالم دولة عنصرية حاقدة على حقوق الشعوب كالجمهوريات التركية، بما فيها جمهورية اردوغان التي تدعي الأسلام، بل أن احداها توعدت بالقضاء على دولة للكرد حتى لواقيمت في الارجنتين.
•   فرعون مصر الجديد!
نعت بعضهم محمد مرسي جراء تضييقه التدريجي على الحريات والديمقراطية بالفرعون الجديد، وفي مطلع الثمانينات من القرن الماضي وصف الخميني انور السادات بفرعون مصر! وعسى أن يكون مرسي أخر فراعنتها، إذ ان الاحتجاجات تشتد على ممارساته التي تفيد بأنهيار مبكر لحكم الاخوان المسلمين.
•   وفقاً للشيرعة الأسلامية!!
لما ارتفعت الصيحات المستنكرة لتصرفات يندى لها الجبين يمارسها السجانون بحق السجينات الشابات في السجون العراقية كاغتصابهن. نفى مدير أحد السجون قائلاً: ان التعامل مع السجينات والسجناء في تلك السجون يجري وفق الشريعة الأسلامية!! وشتان بين ما يحصل في تلك السجون وبين الشريعة الأسلامية.
•   نقيضان نطقا بالحق!
قال اردوغان ان تصرفات المالكي ستدفع بالعراق نحو حرب اهلية في العراق، بالمقال رد عليه المالكي مشيراً الى وجود اتجاه نحو حرب أهلية في تركيا، وصدق كلاهما فالعراق يشهد مصادمات دموية وتحزيبة يومية منذ اعوام، كما ان تركيا مبتلية بحرب داخلية منذ عام 1984 ضد الشعب الكردي بقيادة اوجلان.
•   مالي على خطا الصومال.
تعتزم مجموعة دول غرب افريقيا التدخل في شمال مالي بجيش قوامه 3000 جندي للقضاء على المسلحين الاسلاميين من غير ان تأخذ ببالها كيف ان جيشاَ افريقياً من 12000 جندي اخفق في القضاء على (حركة الشباب المجاهدين) في الصومال، فهل تنتقل الأقعنة الى مالي بعد نجاحها في الصومال؟
•   عن أي نصر لحماس يتحدث؟
قال مسؤول إيراني، ان اسرائيل منيت بهزيمة نكراء على يد حماس، وستنتظرها أيام عصيبة!! جدير ذكره ان اسرائيل طوال الايام الثمانية لحربها مع حماس لم تفقد سوى (4) اشخاص فاصابة بضعة عشرات، في حين كان عدد القتلى الفلسطينيين 158 شخصا واصابة 1100 اخرين مع تدمير مقار الحكومة المقالة والشرطة والاعلام.. الخ  فهل كان ذلك نصراً لحماس أم لاسرائيل؟.
•   نصرالله يهدد بعد خراب (غزة)!
بعد مرور (5) أيام على انتهاء حرب الأيام الثمانية وما لحق بدمار هائل بغزة، القى حسن نصرالله في عاشوراء، خطاباً هدد باشعال الحرائق في طول اسرائيل وعرضها اذا اعتدت الأخيرة على المقاومة. واين كان نصرالله اثناء تلك الحرب، ولماذا لم يطلق ولو صاروخاً واحداً على اسرائيل؟.
•    عجيب أمر حكام العراق.
في المؤتمر الأول لهيئة الدفاع اتباع الديانات والمذاهب الدينية في العراق الذي عقد في السليمانية يومى 21و22/11/2012 ودعيت لحضوره، افترح احدهم على حكومة كردستان رد الجنسية العراقية الى اليهود وذلك خلال عرضه لدور الاقليات الدينية العراقية ومن بينهما اليهود في خدمة العراق، وذكرني اقتراحه بمنع الحكومات العراقية السابقة وربما الحالية ايضاً من مغادرة اليهود العراقيين الى اسرائيل لعقود من السنين، ولما سقط النظام العراقي السابق عام 2003 سرت اشاعة احتجاجية مفادها ان حكومة كردستان تنوي اسكان اليهود الراغبين في العودة الى العراق في مناطق من الموصل وغيرها، هل رأيت اعجب من هذا، منع اليهود من مغادرة العراق وعودتهم اليه في أن؟.
•   إرهاب الحكومة والمنظمة السرية.
ورد في الأخبار ان سيطرة لعمليات دجلة نزولاً عند أمر للمالكي منعت دخول السيارات التي تحمل لوحات: اربيل والسليمانية ودهوك من دخول المحافظات العراقية الاخرى، وذكر ان افراداً في تلك السيطرة كسروا زجاج عدد من السيارات ووجهوا شتائم الى القادة الكرد. يذكر ان دولة العراق الاسلامية في الموصل منعت لسنوات دخول سيارات الى الموصل تحمل تلك اللوحات. والان تمارس حكومة المالكي اسلوب تلك (الدولة)

عبدالغني علي يحيى

عن الكاتب

عدد المقالات : 161

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى