كلمة التيار الديمقراطي العراقي / السويد


نادي بابل

بذكرى ميلاد الحزب الشيوعي العراقي التاسعة والسبعين

السيدات ….السادة الحضور الأفاضل

أخوتنـا ممثلي ألأحزاب والقوى السياسية العراقية المحترمين

رفاقنـا في طريق الأنسانية والفعل الثوري المناضلين في الحزب الشيوعي العراقي

نستهل كلمـتنـا بتحية إجلال وإكبار إلى المؤسسين الخالدين الاوائل ، الذين زرعوا بذرة الخير الاولى في أرض العراق  …  تحية تقدير وأعتزاز لرفاق دربهم ممن حملوا وما يزالوا يحملون راية النضال في سبيل وطن حروشعبـا ينعم بالديمقراطية والسلام والرفاه الأجتماعي  ….

تحياتـنـا إلى أؤلائك الذين مزجوا النضال الفكري بالفعل الأجتماعي في سبيل الحرية والعدالة والمساواة والـغد أفضل …..

وأليكم جميعـاً ايهـا العراقيون تهنئتـنـا بميلاد حزبكـم الحزب الشيوعي العراقي الذي أضاء ولايزال يضيئ دروبنـا اليومية في السير نحو المستـقبل الأفضل  ….

عـام بعد عام أثبت الحزب الشيوعي العراقي صموده ونضاله بأنه حزب وطني من الطراز الأول والمدافع عن مصالح جميع فئات الشعب العراقي ومكوناته العرقية والمذهبية بدون أستثناء ، فهو يمتلك الرؤية الواضحة والأدوات الفاعلة في إيجاد الحلول الصائبة للمعضلات الوطنية على مختلف المراحل والاشكال ،

كما لا ننسى دوره الواضح في تقريب وجهات نظرالقوى والأحزاب ذات الرؤى والمصالح المختلفة والمتباينة ، درءاً للمخاطر المحدقة بالشعب وصيانة لوحدته …

سيداتي سادتي الحضور

نحن في التيار الديمقراطي العراقي نرى أن الحزب الشيوعي العراقي هو الحزب الذي اعطى الصدارة في كل توجهاته وسياسته للمواطنة الوطنية الحقة ، وأدان بحق كل السياسات التي تتخندق تحت شعارات ضيقة دينية او طائفية او عشائرية ، وبالوقت الذي نجد انفسنا متناغمين مع هذا التوجه ندين كل الاصطفافات السياسية بين الاحزاب والتكتلات التي تحتمي بالطائفة وغيرها من الولاءات بعيداً عن مصالح الشعب العليـا… مدينين بالوقت ذاته كل مظاهر الفساد الاداري والمالي وأنتعاش مختلف مافيات السلطوية على حساب قوت الشعب ومستقبل أجياله .. كما ندين نظام المحاصصة القائم على تلك المسميات .. فالعراق وطن واحد لجميع العراقيين مهما اختلفت انتمائاتهم وهـم متساوون في الحقوق والواجبات يحميهـم الدستورالعادل والدائم  أعزائنـا جميـعاً  …… ان التيار اليموقراطي العراقي وفي هذه الظروف الصعبة يدعوكـم إلى توخي الحذر والتمسك بالوعي الكامـل لمـا يحاك لنـا من مخاطر ومؤامرات ترمي إلى تمزيق وحدتـنـا وتمـاسك النسيج الأجتماعي الموروث لألاف السنين أن مـا يجري من أحداث و أخـتلاق وتفجيراً للأزمات … لهي مؤشرات حقيقية لوجود تلك التدخلات والمؤامرات من مختلف دول العربية والأقليمية ذات المصالح في أبقاء الحال في العراقي على مـا هو عليه ،همّـهـا ألرئيسي هو فشل إقامة نظام  الديمقراطية الحقيقية في العراق لـمـا له من تأثيرات كبيرة على وجودهـا … نعـم نحن في التيار الديمقراطي العراقي نحذر من أن تنخدعوا بمـا يحاك من مخططات أقل مـا نستطيع القول بأنـهـا ستحرق الأخضر واليابس وستعرض حتماً وحدة العراق الى الخطر …

من هنـا أيهـا الحضور الكريم ندعوا بأسم التيار الديمقراطي العراقي وجماهيرهُ على الساحة السويدية ندعوا  القوى السياسية العراقية الوطنية والديمقراطية إلى التماسك والاتحاد لأنقاذ مـا تبقى من < /span>الوطن المنتهك والمشتت والمسلوب من قبل مختلف العصابات والمرتزقة والمتشدقين بأسم الله والدين ومن البعثيين والصداميين فهم الداء الأكثر خطورة على العراق وشعب العراق

لنتحد جميـعـاً تحت راية الديمقراطية الحقيقة . مع أصحاب الأيادي البيضاء النزيهين والمخلصين  لنتحد من أجل أن تكون الأنتخابات القادمة ضربة موجعة لجميع السراق والأنتهازيين وعصابات النفع الخاص والشركات الوهمية . لقطع الطريق على كل من باع الوطن وأسترخص دم أبناءه .

لتتوحد وتتجمع الجهود لأسقاط مخططاتهم في تقسيم وتمزيق وحدة ووجود العراق .

تحية للحزب الشيوعي في عيد ميلاده التاسع والسبعين .

ستوكهولم / 24 / آذار / 2013 الأحد

التيار الديمقر اطي العراقي / السويد

عن الكاتب

عدد المقالات : 7517

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى