كلمات حب وباقة ورد لمريم العذراء ـ بمناسبة عيد انتقالها الى السماء/بقلم الشماس يوسف حودي


نادي بابل


مريم العذراء هي امنا وام البشرية جمعاء نلتجئ اليها في جميع الاوقات وخاصة عند الضيق والشدائد، ننشد لها ونتغنى باسمها وهنالك قصائد واناشيد وتراتيل لا تعد ولا تحصى لامنا العذراء ومنها القصيدة الرائعة التي ترتل بالكلدانية في كنائسنا وبيوتنا :

“بْشِمّا دْبَابَا وبرونا وْروح قوُذْشا محيانا
يا طلاثا قنومي بخا كْيانا هْوي لْعودوخ عيّانا”

ومعناها بالعربية للبيت الاول:

باسم الاب والابن والروح القدس المحيي
ثلاثة اقانيم بطبيعة واحدة كن لعبدك عونا

وهناك ترتيلة:

“حبك يا مريم غاية المنا يا أم المعظم كوني امنا “

وردتها ـ انت عذراء انت امنا ( 2 )

وهذه الترتيلة تنشد بلغات عديدة منها الالمانية والايطالية والانكليزية حيث عندما رتلناها مرة وكنا بسفرة مع خورنة سنت بربارا بمدينة شتوتكرت الالمانية ردد من كان في الباص معنا اللحن، ومرة سمعتها وانا ماشي في سنتر المدينة حيث وقفت فترة لسماعها وهي” آ^في آ ف^ي آ في ماريا” تكرر الجملة مرتين وهنا الفاء تشبه لفظ ال v الالمانية وهنالك عشرات التراتيل لمريم العذراء نرتلها في كل مناسبة سواء كانت في الاحاد او الاعياد او درب الصليب والجمعة العظيمة ومنها (يا سيدي كم كان قاسيا درب صليب العار) وعندما رتلناها مرة في درب الصليب المشترك مع الالمان قالوا لنا انتم تصلون من كل قلوبكم حيث كان لهذه الترتيلة وقع في نفوس المؤمنين ولو انهم لا يعرفون معنى كلماتها .

ولمريم العذراء ظهورات عديدة على مر الزمان وقسم من هذه الظهورات قد ثبتته الكنيسة ومنها ظهورها في مدينة لورد في فرنسا وفاتيما بالبرتغال وفي بلجيكا، وهنالك ظهورات في المكسيك “كوادالوبي”، وفي هولندا امستردام عام،1952 والبوسنة والهرسك عام 1981، في قرية صغيرة اسمها- ميديوغورية، كانت القديسة العذراء مريم تظهر مرسلة رسائل للعالم. في بداية الظهورات، كل يوم، كانت القديسة العذراء تنقل للعالم اجمع رسالة من خلال الاشخاص الذين تترائ لهم. منذ اول اذار 1984، بدات القديسة العذراء اعطاء رسالة اسبوعية كل يوم خميس الى رعية ميديوغورية والى العالم اجمع. منذ 25 كانون الثاني 1987 وبإرادة الهية مقررة، اعلنت القديسة العذراء بان اليوم الخامس والعشرين من كل شهر سيكون موعد رسالتها. المستمر ليومنا هذا وقد مرت هذه السنة الذكرى الثلاثون لظهورها الاول ونشكر الله اننا كنا مشاركين في هذه المناسبة مع الوفد اللبناني والفلسطيني حيث أعطت رسالتين الى الرائيين في 24 و 25 ـ 06 ـ 2011 . وانشاء الله سوف اعمل موضوع خاص عن هذا الظهور .

وظهورات عديدة وفي مختلف انحاء العالم ولكنها لم تثبت بعد، وهنالك رواية يرويها اهالي الموصل عندما غزا القائد الفارسي نادر شاه مدينتهم وكان يقصفها بالمدفعية لمدة اربعون يوما وكان الاهالي يشاهدون ان النار ترجع اليه فاضطر الى الانسحاب بعد محاصرته للمدينة فاحس الاهالي بوجود معجزة الهية بذلك وهي ظهور مريم العذراء لترد الشر عن مدينتهم والى الان تكرم كنيسة الطهرة الواقعة في محلة الشفاء من قبل جميع اهالي الموصل .

لمريم العذراء اعياد كثيرة حسب الطقس الكلداني الشرقي ومن اهم هذه الاعياد هو:

1 – عيد تهنئة العذراء المصادف (26 كانون الاول)

2 – عيد مريم العذراء حافظة الزروع في (15 أيار)

3 – عيد انتقال مريم العذراء (15 اب) : وهو اكبر عيد للعذراء مريم حيث يحتفل به في جميع انحاء العالم المسيحي، وهناك اعياد وتذكارات اخرى لامنا العذراء دخلت الى سنتنا الطقسية وهي البشارة، الزيارة لاليشباع، ولادة مريم، والحبل بلا دنس . انها تشكل اكليلا من الدرر مع الاعياد التقليدية الثلاثة، لما لها من عمق في الحياة اليومية ومني اهديكم هذه الاسطر الثلاثة لمريم العذراء في عيدها مريم العذراء هي ام المسيح وامنا …. يجب علينا ان لا ننساها ابدا وخاصة في هذه الاحوال التي يمر بها بلدنا فلا يخيب من لها التجا قصدوا طهرتها في الموصل يوم حاصرها نادر شاه فمنها ارتدّا ان انتقال مريم الى السماء هو اعتقاد لاهوتي يثبته التقليد الكنسي، وهو حقيقة أعلنتها الكنيسة استنادا الى وديعة الوحي الالهي، حسب كتاب مريم العذراء في كنائس العراق للاب فرنسيس المخلصي، حيث يذكر الكتاب أن اول من تحدث بهذا الشأن هوالاسقف ابيفانيوس المتوفي عام 403 الفلسطيني الاصل، فيقول انها ماتت موتا طبيعيا، وفي هذه الحالة رقدت بالمجد، وارتحلت طاهرة، فنالت اكليل طهارتها، وهناك رواية تقول ان الرسل أحاطوا بقبر مريم ليمكثوا ساهرين هناك لمدة ثلاثة أيام، والمسيح نزل من السماء مع الملاك ميخائيل وجلس بينهم، بعد ذلك أوعز ربنا الى ميخائيل فبدأ يتكلم بصوت ملاك قادر، فنزل ملائكة على ثلاث سحب، وكان عدد الملائكة فوق كل سحابة يربو على ألف ملاك، وهم يرتلون الامجاد ليسوع، فقال الرب لميخائيل (ليحملوا جسد مريم في السحب). ويقال ان عيد الانتقال كان يجرى الاحتفال به في بلاد مابين النهرين منذ القرن الخامس، وهذا ما يؤكده يعقوب السروجي نحو سنة 490، في شعر مستلهم بمناسبة العيد، يذكر فيها انتقال مريم الى السماء.

هنيئا لكم جميعا بعيد مريم العذراء وانتقالها الى السماء بالنفس والجسد، فمهما نكتب وننشد لامنا مريم فهي تستحقه لانها أم الفادي وام الكون وام المسكوني كلها، وهذه كلمات لترتيلة دائما نرددها وهي على شفاهنا .

ومن أروع مزارات امنا مريم في اوربا هي في لورد بفرنسا وباننيوكس في بلجيكا حيث يزوره الاف المسيحيين وغيرهم في عيد انتقال مريم العذراء الى السماء الذي يصادف في ال 15 من آب من كل عام حيث زار مزار بلجيكا عام 2009 وشارك في القداس الالهي الذي أقيم في الساعة الثانية عشر ظهرا أكثر من 5000 مؤمن وحوالي عشرة آباء اتوا من القارة الاوربية والعراق واحدهم من فلسطين المقدسة وعدد كبير من الشمامسة وجوقة كنائس هولندا وحسب الطقس الكلداني، وفي نفس الوقت كان قداسا آخر للسريان الكاثوليك حضره حوالي 1500 مؤمن، وبعد انتهاء القداديس كان المؤمنون يزورون المزار للتبرك وآخرون للقاء بعضهم الاخر حيث هي أحسن فرصة للالتقاء ورؤية المغتربين عن وطنهم الام العراق الحبيب (بيت النهرين).

مبروك لشعبنا اينما كان بهذه المناسبة المباركة ونطلب من الرب أن يعيدها وقد حل السلام والامان الى بلدنا الجريح وتدخل المحبة في نفوس الجميع آمين .

الشماس يوسف حودي
شتوتكرت ـ المانيا

عن الكاتب

عدد المقالات : 7494

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى