كركوك تحتضن أول مركز ثقافي مسيحي في العراق منذ 2003


نادي بابل

من مقره في المدينة المتنازع عليها، المركز الكلداني الجديد يأخذ على عاتقه إعلاء صوت الحوار على دوي الانفجارات

ميدل ايست أونلاين

 

نفحة سلام وتفاهم

كركوك (العراق) – افتتح في مدينة كركوك المتنازع عليها اول مركز ثقافي مسيحي في العراق منذ 2003 يهدف الى جمع الفرقاء لتعزيز ثقافة الحوار ونبذ العنف، حسبما افاد القائمون عليه.

وحضر الافتتاح محافظ كركوك نجم الدين عمر كريم ورئيس مجلس المحافظة حسن توران ومسؤولين محليين اخرين من كافة الطوائف والقوميات.

وابرز اهداف المركز الذي بدأ بناؤه في مطلع العام الماضي، تعزيز لغة الحوار والمساهمة في تقوية اسس ومبادئ التفاهم بين مكونات كركوك الكرد والتركمان والعرب والكلدواشوريين.

وقال رئيس اساقفة كركوك والسليمانية للمسيحيين الكلدان لويس ساكو ان “المركز هو الاول من نوعه في العراق بعد العام 2003 وهو رسالة السلام وتغليب لغة الحوار بين الاطراف كافة”.

واضاف “حضورنا جميعا، عرب واكراد وتركمان ومسيحيو كركوك دليل على اننا عائلة واحدة وتعبير متميز على التواصل”.

واوضح ساكو ان المركز الثقافي الجديد “سينشر ثقافة احترام الخصوصيات والتواصل بين المكونات عن طريق الحوار وليس عن طريق الموت والانفجارات”.

وثمن ساكو جهود محافظ كركوك ورئيس مجلس المحافظة والاقسام الفنية والهندسية والتخطيط بمبنى محافظة كركوك.

وشيد المبنى على ارض تابعة للمطرانية بكلفة 365 مليون دينار (305 الف دولار) من ميزانية تنمية الاقاليم.

بدوره، قال محافظ كركوك الدكتور نجم الدين عمر كريم ان “افتتاح المركز هو دليل على استمرارنا بالبناء والاعمار، فالارهاب صحيح هدم دورا، لكننا نفتح اليوم مبنى جديدا”.

واضاف “هذه رسالة ان شعب كركوك بجميع مكوناته مصمم على المضي للامام وترسيخ الاخوه بين مكوناته”. وتشهد مدينة كركوك التي يسعى الاكراد الى ضمها الى اقليمهم اعمال عنف بشكل شبه يومي، فيما تنشر قوات الحكومة المركزية وحكومة اقليم كردستان قوات على خطوط التماس. ويقول اسماعيل احمد الحديدي، الشخصية العربية البارزة في مجال الحوار، انه “نصر اخر لرسل السلام لتغليب الحوار، لانه لا نجاح لنا الا بالحوار وقبول الاخر”.

 

 

 

 

 

 

 

 

عن الكاتب

عدد المقالات : 7492

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى