في ذكرى تاسيس البارتي / بقلم عصمت رجب


نادي بابل

يحتفل مناصري ومؤيدي وكوادر الحزب الديمقراطي الكوردستاني كل عام يوم السادس عشر من آب بذكرى تاسيس حزبهم الذي اجتاز بفخر 71 عاما من عمره حيث تاسس في عام 1946 على يد الخالد مصطفى البارزاني وعدد من المناضلين الكورد ، بعد ظهور الحاجة الماسة لدى الامة الكوردية الى وجود كيان سياسي يحمي ويطالب ويناضل من اجل حقوق امة ظلمت باتفاقيات ومعاهدات دولية ، قسمتها بين اربعة دول . وكانت بداية تاسيسه تحت اسم الحزب الديمقراطي الكوردي ومن ثم تحول اسمه الى الحزب الديمقراطي الكوردستاني ليضم في ثناياه ليس الكورد فحسب بل كل مناضل ومضطهد من المكونات والقوميات والاثنيات التي كانت تعيش في المنطقة المقسمة ، ومنذ تاسيسه كان في مقدمة اهدافه العدالة الاجتماعية وتقرير المصير  والتاخي والتعايش مع الجميع  وتحقيق الحرية والديمقراطية في المجتمع وازالة الفروقات الطبقية وتجاوز الاختلافات القومية والدينية والمذهبية من باب تحقيق عدالة اجتماعية حقيقية دون النظر الى الجنس او النوع او الدين والمذهب واللون وقد نجح بامتياز في تحقيقها حيث اليوم يضم الكوردي الى جنب العربي والمسيحي  والتركماني.

وبهذه المناسبة اهنيء سيادة الرئيس مسعود بارزاني و قيادة الحزب وجميع الكوادر العاملة وبيشمركة كوردستان والشعب الكوردستاني بمختلف مكوناته.

 لقد كان الحزب الديمقراطي الكوردستاني  منذ تأسيسه والى يومنا هذا أداةً لتحقيق الأهداف الديمقراطية والوطنية والقومية  لشعب كوردستان والعراق، وفي الوقت ذاته أداة مع بقية القوى الوطنية الكوردستانية المناضلة للدفاع عن حقوق وهوية شعب كوردستان في جميع المراحل.

حيث كان يتحمل المسؤلية الاكبر بين اقرانه من الاحزاب السياسية الكوردستانية مع ابنائه واخوته البيشمركة الابطال في الحرب المفروضة على اقليم كوردستان ضد داعش الارهابي المجرم وايواء النازحين ومساعدتهم وصيانة الحدود من تسلل الارهاب الى داخل مدن الاقليم كما كان دوره الابرز في اقرار عملية الاستفتاء من اجل الاستقلال المقرر اجرائها في الخامس والعشرون من ايلول القادم والتي سوف تضع حدا للمظالم التي واجهها الشعب الكوردي والكوردستاني ، وقد سخر جميع الطاقات والامكانيات من اجل انجاحها ليكون يوم الاستفتاء عرسا وطنيا ويوما تاريخيا قد تحقق فيه الحلم والطموح الذي من اجله اريقت دماء الشهداء لواحد وسبعين عاما من النضال فهنيئا لنا جميعا بان يتحقق حلم البارزاني الخالد واخوته المناضلين الاوائل على يد نجله وحامل راية كوردستان سيادة الرئيس مسعود بارزاني .

تحية لروح البارزاني الخالد وادريس الفقيد في الذكرى 71 لتاسيس الحزب والرحمة لشهداء الحركة التحررية الكوردستانية وشهداء الحرب ضد داعش الارهابي من البيشمركة الابطال .

عن الكاتب

عدد المقالات : 7497

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى