فيروس كورونا: دوري كرة القدم في كوريا الجنوبية يعود مع فرض قيود بسبب الوباء


نادي بابل

لاعبو فريق "جيوبونك موتورز"

بدأت فعاليات كرة القدم العودة تدريجيا بعد توقفها في معظم انحاء العالم بسبب جائحة فيروس كورونا.

ففي يوم الأربعاء أعطي الضوء الأخضر لانطلاق مباريات الدوري الألماني من جديد، من دون جمهور، في وقت لاحق من الشهر الحالي. وكذلك الأمر في تركيا، حيث يُستأنف الدوري في شهر يونيو/ حزيران.

أما في آسيا، فهناك بلد وحيد جرت على ملاعبه بالفعل مباريات ودّية، فيما يستعد لبدء بطولة تأخرت عن موعدها.

كوريا الجنوبية كانت من أوائل الدول التي انتشرت فيها عدوى فيروس كورونا بعد الصين. وتم تأجيل دوري كرة القدم هناك، الذي كان من المفترض أن ينطلق في شهر فبراير/ شباط، بينما استمرت المباريات في معظم أنحاء العالم.

ويعود اللاعبون في كوريا الجنوبية اليوم إلى المنافسات، أسوة باللاعبين في بيلاروس وبوروندي وطاجيكستان ونيكاراغوا، حيث لم تتوقف المباريات رغم انتشار الفيروس

وسيلتقي فريق “جيونباك موتورز”، حامل اللقب في السنوات الثلاث الأخيرة، مع “سوون بلووينغز” في مباراة الافتتاح.

لكن إلى جانب استبعاد الجمهور من المباريات، ستفرض إجراءات خاصّة لضمان السلامة، منها منع المصافحة بالأيدي، وإلزام الحكام بارتداء الكمامات، وكذلك فرض قيود على تحدّث اللاعبين مع زملائهم ومع لاعبي الفريق الخصم والموظفين.

وقال المتحدث باسم منظمي بطولة الدوري، وو شيوونغ-سيك إن “الإفراط في البصق أو التخلص من مخاط الأنف محظور، وعلى اللاعبين الامتناع عن التحدث (مع غيرهم) من مسافة قريبة”.

وأضاف “خلال المباراة سيتم إنذار اللاعبين الذين يبصقون أو يتحدثون عن قرب كعادتهم”.

آدم تاغارتاللاعب آدم تاغارت (وسط) أثناء مباراة مع منتخب أستراليا

اللاعب الدولي الأسترالي آدم تاغارت، هداف الدوري العام الماضي، غير واثق من كيفية تطبيق هذه التدابير ولا يزال ينتظر التفسير الكامل لهذه الإجراءات، بحسب ما قال لبي بي سي.

ويضيف تاغارت، مهاجم فريق بلووينغز “في ما يتعلق بموضوع التحدث، سيكون ذلك صعباً. بالرغم من أني لا أتحدث الكورية، لا تزال تستطيع التواصل مع زملائك، لذا لا أفهم حقيقةً إن كنا سنعاقب لو تحدثنا”.

ويقول “يمكنك أن تتخيل إشهار البطاقات الحمراء يميناً ويساراً وفي الوسط إن عوقبت بسبب التحدث”.

ويرى تاغارت أن إلزام طاقم التدريب بارتداء الكمامات أمراً عادياً في كوريا الجنوبية، مشيرا إلى أن الجميع يرتدون الكمامات في الشوارع والمتاجر.

ويضيف “إلى حد ما، تشعر أنك عار في حال تحركت دون ارتداء كمامة”.

وقال تاغارت، الذي لعب في السابق مع فولهام الإنجليزي بين 2014 و2016، إنه يشعر بالذنب حين يفكر بزملائه الآخرين حيث أصبح له ولزملائه في كوريا الجنوبية رفاهية العودة إلى الملاعب.

“من الصعب أن ترى ما على العديد من زملائنا فعله في أستراليا، خاصة بعض الزملاء الذين يلعبون في أوروبا”.

bbc العربية

عن الكاتب

عدد المقالات : 7419

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى