غبطة البطريرك ساكو وبعض رؤساء الطوائف يزورون سماحة السيد عمار الحكيم


نادي بابل

الأب ألبير هشام – مسؤول إعلام البطريركية:

زار غبطة البطريرك مار لويس روفائيل الأول ساكو صباح اليوم، 30 أيار 2013، سماحة السيد عمار الحكيم، رئيس المجلس الأعلى الإسلامي في العراق، وذلك برفقة بعض رؤساء الطوائف المسيحية في بغداد، لطرح أفكار ممكنة للمصالحة بين الأطراف السياسية في المشهد العراقي.

وأكّد غبطة البطريرك على أهمية المصالحة في خضمّ الأحداث التي يمرّ بها بلدنا، وعلى دور المراجع الدينية وعلماء الدين في إعطاء “نَفَس منفتح”، وضرورة التنازل من قبل الجميع لصالح الجميع. وشدد رؤساء الطوائف بأنّ مبادرتهم التي طرحوها على أكثر من طرف سياسي لم تأتِ من رؤساء طوائف أو رجال دين فحسب، بل أولاً كمواطنين عراقيين تهمّهم مصلحة البلاد.

واستنكر غبطته التفجيرات وأعمال القتل غير المبررة التي تعصف بالبلاد وشجّع من جهةٍ أخرى على أهمية المبادرات ومن ضمنها تلك التي يقوم بها سماحة السيد الحكيم بإقامة لقاءٍ رمزي يجمع كلّ الأطراف في محاولة لخلق التقارب بين الجميع و”التأكيد على الثوابت وعلى المحبة”، على حدّ قول سماحة السيد الحكيم، “فهذا اللقاء سيكسر الجليد وسيقود إلى لقاءات أخرى مثمرة”. وأكّد سماحته أن الأزمة السياسية تركت أثرها على الشارع العراقي، فلو انحلت هذه الأزمات لانحلت أيضًا مشكلة الأمن في البلاد الذي يتمتع بموقعه الاستراتيجي وثرواته المادية والبشرية.

وقدّم غبطته لسماحة السيد الحكيم مناشدةً كان قد أطلقها قبل أيام بُعيد التفجيرات التي أودت بحياة أبرياء في العاصمة بغداد ومدن أخرى، وأبدى السيد الحكيم تأييده لها واستعداده للتعاون سويةً لإخراج البلد من الظرف الصعب الذي يمرّ به.

 


 

عن الكاتب

عدد المقالات : 7497

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى