عُـمراً مديـداً لسيادة المطران الـفـذ سـرهـد جـمو في تـقاعـده فـماذا بعـد ذلك ؟  ــ الحـلـقة الأولى ــ


مايكل سيبي
مايكل سيبي

 

حـين سطعـتْ الحـقـيقة أمام  مار تـوما بوضع أصبعه في جـرح المسيح ، إعـتـرف قائلاً : ربي وإلهي … طيب بعـيـداً عـن اللاهـوت ، أقـول إنّ مار تـوما يعـتـرف (( غـصباً عـنه )) فـما رأيكم ؟.

*******************

لم أكـن أرغـب في الكـتابة عـن مار سـرهـد في فـتـرة قـيادته أبرشية مار ﭘـطرس الرسـول / سان ديـيـﮔـو … متجَـنـباً الـبـسطاء الكـثـيـرين ، والغـيـورين أكـثـر ، ولكي لا ينـبـري واحـد مثل ــ فـريـد شـكـوانا 2015 ــ ظـناً منه أن الـقـرّاء سـذج حـين تـفـلسـف عـلى رأسهم ونادى بأني أكـتب بالأجـرة ! مع إحـتـرامي لكـل قارىء يقـرأ بعـيـون مفـتـوحة وعـقـل نـيّـرٍ … وفي حـينها لم أقـصّر معه في الردّ عـلى نـتانة كلامه ووقاحة ظنه وهشاشة إدّعائه ، وإنما عـقـبـتُ عـليه بقـولي :

 ((هـل تبخـل عـليّ ؟ لـقـد إستـلمتُ هـدية سيارة ﭬـولـﭬـو موديل 2016 + ظرف فـيه 20000 دولار + راتب شهـري جاري 3500 دولار … ثمناً لكـتاباتي )) …… ونـتيجة لـذلك جاء مريض آخـر أشـدّ بلاهة فإستـثمر كلامي هـذا بقـلـب فـطـير واضح وغـباء فاضح لـيتخـذ منه شهادة سخـيفة ضدي في أحـد المواقع ، مما دفعـني ثانية إلى ردّي الشافي لمرضه فـقـلـتُ : (( للعِـلم ، فـقـد وعـدوني بسيارة أولـدزموبـيل  موديل 2017 مع ظرف 70000 دولار )) ….. إلاّ أن إدارة الموقع مسحـتْ تعـليقه و رَدّي عـليه .

******************

أما بعـد تـقاعـد سيادته أقـول : لا يخـفى عـلى الجـميع أنه قاد أبرشيته بجـدارة وحـماس زارعاً في نـفـوس المؤمنين من أبناء رعـيته بـذور الإيمان الـقـويم من خلال محاضراته عـن لـيـتـورجـيتـنا وتأريخـنا الكـنسي المتـضلع فـيهما بكـفاءة مشهـودة له قـلما يجاريه غـيره فـيها ، بانياً مؤسسات كـنسية لـتـنـشـئة أجـيال كـلـدانية متسلحة بالعـلم والمعـرفة الـدينية تستحـق الإفـتخار بها …. إلى جانب توجـيه أبناء شعـبه الكـلـداني بُغـية الإعـتـزاز بأصالة قـوميتهم الكـلـدانية وليس كـمن يخجـل منها ومن لغـته الكـلـدانية بل ويجهـل إسمها ، وبالنسبة لـنا نحـن تعَـلـّـمنا من محاضراته وأفـكاره الكـثيـر ، فـشكـراً له . ثم لا شك بـدوره المتـفاني ــ ومعه الخـيّـرين ــ لعَـملهم وحَـثهم روما والسنهادس الكـلـداني عـلى إحـتـضان سيادة المطران باوَي سـورو الكـلي الـوقار ، مطراناً عـزيـزاً مكـرَّماً في كـنيستـنا الكـلـدانية وفي قـلـوبنا .

وإذا قال الـبعـض أن مار سـرهـد مكانـته رفـيعة وكـفاءته لامعة ، ولكـنه متـشـبث بفـكـره ، دكـتاتـوري برأيه ، منغـلق في تعامله ، وأقاويل أخـرى من هـذا القـبـيـل قـيلتْ عـنه …….. أقـول لهم :

(1) أشـد إيلاماً عـلى نـفـس كـل إنسان أنْ تـكـون عـنـده فـكـرة صادقة وصالحة ، ويأتي أغـبـياء يعـرفـون صدقها وصلاحها فـيرفـضونها بل ويحاربـونه بسبـبها .

(2) كمسيحـيّـيـن ، مَن مِن رجال الـدين ليس شخـصاً دكـتاتـورياً ؟ هاتـوا لي واحـداً !! سـواءاً في ( لا وعـيه المـدفـون في عـقـله الباطني ) و السوسيوباطنـيّـون المخـتـصون يعـرفـون ذلك ….. أو في ( وعـيه الظاهـر في تعامله مع أبناء رعـيته ) ألـيـسـوا أمام أعـينـنا نـراهم ؟

ومَردّ ذلك كـله نحـن ! فـبـدلاً من أن نحـتـرم رجـل الـدين واعـظاً كـنسياً له مكانـته في قـلـوبنا ، فإنـنا نعـرض بـذور نـفاقـنا وتـمـلـقـنا أمامه ونـزرعـها في قـلبه ، وحـين نـسقـيها ونـرعاها تـثمر في عـقـله هاجـساً دكـتاتـورياً سرعان ما يتحـول إلى ممارسات و طِباع … ثم نـشـكـو منه ولا نـتـذكـر أنـنا نحـن السبب ، وكل ذلك لا شيء سوى الحـصول عـلى كـلمة عـفـرم أو إلـتـقاط صورة معه .

وبصراحة بالغة أقـول إن ما يشجع رجـل الـدين عـلى تـرسيخ هـذا الـطبع لـديه ــ ويتخـتخ عـليه ــ هـو رُخـص الإنـتهازيـين المصلحـيـين ، وغـيـرِهم ممن يشعـرون بحاجة إلى تعـويض نـقـص يعانـون منه ، وذلك عـن طريق التمسّح بـردائه ، فهـنيئاً لكِلا الطرفـين ، ولأجـل ذلك كـتبتُ في مقال :

 (( إنّ من بـين السلـبـيات الموروثة لـدى الكاهـن منـذ مئات السنين إنْ لم نـقـل ألـفي سنة ، إعـتـقاده بأنه صار مُجازاً من الله منـذ لحـظة قـص خـصلة من شعـر رأسهعـنـد رسامته ــ والمقـص لا يـزال بـيـد مطرانه ــ وأنه أصبح راعـياً رغـم حـداثـته وقـلة خـبـرته ، مخـوّلاً للـتحَـكم بالمصير الروحي وأحـياناً الإجـتماعي ــ للمؤمنينفي كـنيسته معـتـبراً إياهم قـطعاناً ، أما مكانـته في نـظر نـفـسه فهي فـوق الجـميع  !….. )) .

ولا شك أن الطبقة الواعـية ــ اللامنافـقة والرافـضة لسلوك الـلـوﮔـية ــ من أبناء الرعـية المعـتـزين بكـرامتهم ، لا يعـيـرون أهـمية لأي كاهـن متعالٍ غَـيـبيُّ التـفـكـير .. فـمَن ينـظـر الناسَ في عـيـونه خـرافاً أمامه ، فإنهم يـرَونه بـذات المستـوى أياً كانت درجـته ، ومَن يرى في نـفـسه مسيحاً راعـياً .. يصبح مسيحاً في الـقـلـوب محـبـوباً ، والأمثـلة كـثيرة …. هـكـذا تعـلمنا من إرشادات قـداسة الـﭘاﭘا فـرانـسيس .

****************

وتـقـلـيـداً لـلـﭘـطريرك ساكـو الـذي يـبعـث مقـدماً رسالة إلى أبناء الرعـية التي سيزورها .. و ربما ــ بتـوجـيه منه ــ قـلـده سيادة المطران وردوني قـبل وصوله إلى أبرشية مار ﭘطرس التي سيـدبّـرأمرها بصفة مدبّـر رسـولي فـبعـث كـلمته المنـشورة بتأريخ 13 آيار 2016 إلى الآباء الكهـنة والرهـبان والراهـبات والشمامسة الأفاضل وتلاميذ السمنير والمؤمنـين والمؤمنات في أبرشية مار ﭘـطرس الرسول الكلدانية في سان ديـيـﮔــو ( كاليفـورنيا ) جاء فـيها :

 http://saint-adday.com/?p=12728

‏(( أشكـر من صميم القـلب الأخ العـزيز المطران سرهـد جمّو على عـمله الدؤوب والمثمر ولمدة خمسة عشر سنة في هـذه الأبرشية التي خـدمها بكل تضحية وأثمرت جهوده ثماراً يانعة في الدعـوات الرجالية والنسائية وفي ميادين الثـقافة والاصالة . نـتمنى له كل الخير مع الصحة والعافـية ونأمل أنه سيكمّل في جهوده لإعلاء شأن أبرشيتـنا في العمل المستمر لتـقـدم ونجاح كـنيستـنا الكلدانية )) .

كم كان بـودّنا لـو أن هـذه الكـلمات الحـلـوة والمماثـلة لكـلمات الـﭘـطرك ساكـو نـفـسه بشأن المطران سـرهـد …. لو قـيـلـتْ قـبل تـقاعـده ، أثـناء اللقاءات الـثـنائية أو الرباعـية أو جـلـسات السنهادس … فالرجـولة مواقـف ! والكـريم وقـت الضيقات لا خلال السـفـرات ، ولكـن الـذي فات مات وعـلينا بالآت .

في السابع من آيار 2016 صدرت موافـقة روما عـلى تـقاعـد المطران سـرهـد جـمو السريعة وتعـيـيـن المطران شليمون وردوني مـدبـراً رسولـياً في أبرشية مار ﭘـطرس الرسـول / سان ديـيـﮔـو للـفـتـرة الإنـتـقالية ، وبتأريخ 11 آيار 2016 نـشِـرَ خـبر مغادرته بغـداد إلى أميركا ملحـقاً إياه بصورته الشخـصية المزمجـرة الغاضبة ــ حـسب موقع الـﭘـطريركـية ــ والموحـية للقارىء بأنّ مِن بـين مهامه تمهـيـد الطريق أمام غـبطة الـﭘـطريرك ساكـو لكـلـدان العـراق ومعهم كـلـدان العالم ، بإزالة كـل ما لا يرغـبه في طريقه وفـقاً لِما كان قـد قال : سأهـدم كـل ما بناه سـرهـد ( حـقاً فـقـد غاب الـقـط ) .  وإستلم وردوني مهامه يوم وصوله إليها بتأريخ 14 آيار 2016وكأنه صوت صارخ في الـبـرية أعـدوا طريق الفاتح الـﭘـطريرك ساكـو ، حـين خـطب قائلاً : (( جـئـتُ لأبني البـيت فـكـنيستـنا بحاجة إلى بعـض الإصلاح )) .. ونحـن بـدورنا سـنـتـرقـب بفارغ الصبـر إصلاحات سيادته في سان ديـيـﮔـو ! كإنجازات سـيكـتـبها التأريخ لصالحه ثـناءاً عـليه ….. آملين أن تـكـون أفـضل من إصلاحات محـمد ﭘاشا التي كان هـدفه منها تـقـويه حكـمه الـفـردي في مصر .

 http://saint-adday.com/?p=12915

وإلى الحـلـقة الثانية .

بقـلـم : مايكـل سـيـﭘـي / سـدني

عن الكاتب

مايكل سيبي
عدد المقالات : 470

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى