عون: المسيحيون أول الضحايا اذا سقط النظام السوري


نادي بابل

لبنان (آسيا) :

رفض رئيس تكتل “التغيير والاصلاح” العماد ميشال عون محاولة تصوير موضوع الخلاف على موضوع العمال المياومين في مؤسسة “كهرباء لبنان” وكأنه تقسيما للشارع الشيعي بين داعم ومناهض له.

وأشار عون في حديث صحافي إلى أنّ “التيار الوطني الحر” لا يطلب من أحد فك تحالفاته لدعمه، موضحا انه “نحن ندافع عن مشروعنا للتغيير والاصلاح. نحن نبقى التيار الوطني الحر، وهم يبقون حزب الله وحركة أمل. في حال توافق رئيس المجلس النيابي نبيه بري وحزب الكتائب، فهذا أفضل، وهذا يؤدي لتخفيف الصراعات في لبنان”.

وفي موضوع آخر، أكد العماد عون أنه استند إلى معلومات محدّدة عندما كشف أنّ محضر التحقيق بقضية الشيخ أحمد عبد الواحد دلّ على وجود مشروبات روحية في سيارتها، كاشفًا أن المضبوطات شملت زجاجة ويسكي “Doble Black” وفودكا “Grey Gouse” إضافة إلى زجاجة خمر “Clos Saint-Thomas”.

وقال أنّ الزجاجتين الأولين كانتا مفتوحتين فيما الثالثة كانت لا تزال مقفلة، موضحا انه “ما كان ليكشف هذه المعطيات لو لم يكن أكيدا منها”.

وشدّد النائب عون على وجوب كشف هذه المعلومات لأن للناس الحق بالمعرفة، موضحا أن تناول المشروبات الروحية يغيّر سلوك الناس ويبرّر بعض الأفعال والتصرفات.

وجدّد العماد عون تأكيد دعمه للمقاومة بوصفه ثابتة لن يحيد عنها، لافتا إلى أن لديه خصوصيته في الحياة السياسية، موضحا أنّ للمقاومة أولوياتها وله أولوياته.

وعن الوضع السوري، لفت عون “أنّ أحدًا لن يكون رابحًا في حال سقط النظام السوري”، معربًا عن اعتقاده بأنّ سقوط النظام سيكون بمثابة سقوط للديمقراطية، وسيكون المسيحيون أوّل الضحايا. وتخوّف على حرية الاعتقاد والسياسة وحق الاختلاف في حال سقط النظام وحلّ التطرّف بديلا.

عن الكاتب

عدد المقالات : 7499

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى