عضوة في فريق البرنامج التلفزيوني ” زوجات موتور سيتي ” تثير جدلاً قومياً عن الكلدان في امريكا


نادي بابل

عنكاوا كوم – ناتاشا دادو – ترجمة

جلبت سوزان لوسيا العضوة في فريق البرنامج التلفزيوني المباشر الجديد ” زوجات موتور سيتي  Motor City Wives”، الناس من جميع أنحاء البلاد، خاصة أولئك المهتمين بمعرفة المزيد عن الكلدان.

لوسيا الأميريكية الكلدانية لا تفوتها أية فرصة لتعريف الأميريكان بالجالية الكلدانية.

وقالت لوسيا ” لا أحد يعرف من هم الكلدان، سأعمل الآن أنا على بيان ذلك لهم “.

وبالحديث الى شبكة الأخبار العربية الأميريكية، قالت لوسيا بعد ظهورها كضيف في برنامج إذاعي يُناقش البرنامج التلفزيوني زوجات موتور سيتي، طلب المستمعون بعد البرنامج المزيد، وقاموا بطرح الأسئلة والاستفسارعن الكلدان ومن أين جاءوا.

ومن المتوقع أن يُعرض هذا البرنامج التلفزيوني لأول مرة في خريف هذا العام. ووفقاً لمراسل شبكة VH1 ليس معروفاً بعد أي من شبكات البث ستتبنى عرضه.

يُعد ظهور لوسيا في البرنامج التلفزيوني مهماً، آخذين بنظر الاعتبار بأنه لم يتألق أي من الكلدان المعروفين سابقاً في برنامجاً تلفزيونياً، كما أن الجالية الكلدانية ما تزال الى حد بعيد غير معروفة على مستوى البلاد. ففي الولايات المتحدة هناك ثلاث ولايات فقط، كاليفورنيا وأريزونا ومشيكان، معروفة بوجود تجمعات كلدانية مستقرة وراسخة فيها.

والكلدان الكاثوليك هم من العراق ومعروفين على نطاق واسع بأنهم السكان الأصليين للبلاد، وهذا أحد أسباب عدم تصنيفهم عرباً.

قدمت لوسيا في البرنامج رؤية ولمحة عن المجتمع الكلداني، وقالت أحب كل شيء كلداني، أحب الطعام وشعبنا ولغتنا.

نشأت لوسيا في منطقة غرب بلومفيلد حيث دخلت هناك مدرسة بلومفيلد العالية، وهي العضو الوحيد في فريق البرنامج التلفزيوني من مقاطعة أوكلاند.

ما يزال هناك الكثير من علامات الأستفهام عن هذا البرنامج التلفزيوني، ويُشاع بأن أعضاء الفريق من ديترويت، وهم: زوجة مغني الراب إيمينيم السابقة كيم ماثرس الفائزة مرتين بمسابقة نكهة الحب وسارة ستوكس التي عملت الفرقة وقريبة عمدة ديترويت الأسبق كوامي كيلباتريك، أيانا كيلباتريك فيرجوسون. وهناك شائعات كثيرة ومستمرة وما عليك سوى الإنتظار لترى.

هناك الكثير من السلبيات بالنسبة لمدينة ديترويت تطفو على السطح وقد شوهت وسائل الإعلام المؤذية صورة هذه المدينة.

تقول لوسيا بأن هذا البرنامج التلفزيوني سيساعد على إزالة بعض من التصورات السلبية عن ديترويت، وأثنت على المدينة وعندها الأمل الكبير في مستقبلها. وقالت، ديترويت جميلة وسنعمل على إعادتها.

تم تصوير برنامج زوجات موتور سيتي في مدينة ديترويت لمدة سبعة أشهر واكتمل التصوير الآن. صُورت المشاهد في وسط المدينة ومراكز التسوّق المحلية.

لوسيا مُطلقة ولديها ولدين، 14 و 16 عاماً.

والطلاق ليس بالأمر السهل والمقبول ضمن الجالية الكلدانية، لكنه أصبح في الوقت الحاضر أكثر شيوعاً بين جيل الشباب.

ورداً على منتقدي البرنامج ، قالت لوسيا، سيعمل عرض البرنامج على جذب كل من يعرف أي نوع من الأشخاص أنا، وأضافت أنا أم استثنائية.

يُحافظ أحد أبنائها على 4.0 GPA في مدرسة أخ رايس العالية، ومن المتوقع أن يبدأ الابن الثاني مدرسته هناك أيضاً. ولوسيا منتظمة عائلياً وقالت أنا كل شيء عن العائلة.

وفي البداية كان الشك يُنازعها حول الظهور في البرنامج التلفزيوني، لكن عائلتها كانت مشجعة جداً لها وفي النهاية أقنعتها للظهور فيه.

وقالت، لقد كانت عائلتي مساندة لي كثيراً للظهور في العرض التلفزيوني. ولوسيا ما تزال على علاقة جيدة بطليقها توني ووالد أبنائها، وهو يمتلك فنادق في ولايتي انديانا وكنتاكي.

قالت لوسيا، منحني ظهوري في البرنامج التلفزيوني الفرصة للتخطي خارج نطاق مجتمعي والتعامل مع الناس من خلفيات مختلفة. وهي تستمتع بالعمل مع أعضاء فريق العرض، وتقول ستكون هي نفسها وليس بناءً على البرنامج.

استلمت لوسيا أيضاً ردود فعل إيجابية ورسائل مشجعة من الجالية الكلدانية. وقد يُشجع هذا البرنامج التلفزيوني أشخاصاً كلدان آخرين من المهتمين بالعمل التلفزيوني ليُظهروا عواطفهم ومشاعرهم.

قالت لوسيا، في حين أن العرض قد يؤدي الى فرص عمل مختلفة  لكنني لا أفكر بمغادرة مدينة ديترويت بسبب عائلتي وأولادي الذين يذهبون الى المدرسة في هذه المنطقة. وكان قد تم الطلب من لوسيا للظهور في هذا البرنامج التلفزيوني بعد أن لاحظها أحد منتجي البرنامج. وقالت أيضاً بأنها تعرف أحد أعضاء فريق العمل في البرنامج.

عن الكاتب

عدد المقالات : 7515

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى