عذرا يا استاذي اين وطني الان من الاعراب ِ..؟! موفق ساوا / سيدني*


نادي بابل

بين مدرسة الحب وحاوية الارهاب

لم يبقَ فيها شباك ٌ ولا باب

في مدرسة الحب والعذابْ

كنا ندخل من الشباك

ونخرج من البابْ

كنا ندق الناقـوس

متى  نشاء

وننشد في ساحة ٍتحت السماء

يَسمَع رنينه التلاميذ وكل الناس

كان لمدرستي سياج

يحرسها حراس بسلاح  ٍ بلا عتاد

في زمن كانت الصفوف بلا ابواب

والمدير كان صديق الطلابْ

والطلاب أحباب مع أحبابْ

غـَنـَّتْ أم كلثوم (ودارت الايـام)

وَحـَلَّ في مدرسـتي الظــــــلام

وما عاد يطير، في ساحة الاصطفاف،

سرب الحمـام

وما زلنا نسمع أُغنيتها (ودارت الايــام)

اختنقتْ اغنية العصافير والاحلام

وَخـَفـَتَ، صباحا ًومساء ً، نشيد : “بغداد دار السلام”

في مدرسة الحب والعـذابْ

الان كل الاوراق في الصفوف ممزقة

والاقـــلام على الرحلات مكسورة

ومدرستي باتت خــراب ….

في خـراب في خـراب

عذرا يا استاذي

اين مدرستي الان من الاعراب..؟!

استاذي بكل هدوء ناداني

ما بكَ يا ولدي مهموم

قم واعرب : عاش العراقي

– عاش، يا استاذي :

فعلٌ ماتَ في الحاضر ِ

وكان حيا ًفي اعماق الماضي

– والعراقي : مشروع ٌ للنهب، ِللقتل ِ

و(فتوى) على ذبحه

في الشوارع والسواقي

عذرا يا استاذي

اين وطني الان من الاعـراب..؟!

استاذي بكل هدوء ناداني

مابك يا ولدي تزيد احزاني

وتدق المسامير َرمـوزا ً

وَتـُحــرِّفُ المعاني

وتخـرج عن الدستور …

فكفاكَ يا ولدي تحرق كياني..!!

عفواً يا أستاذي

نسيت او تناسيت لغتي

وتاهت علي َّمعاني البيان ِ

فاين موقعنا انا وانت من هذا الهذيان …؟!

عــــــــــذرا يا استاذي

اين مدرستي الان من الاعـراب..؟!

صاح استاذي الغالي

مابك يا ولدي تبكي الان كالاطفال ِ

في الليل والنهار

قم واعرب: اين الاهوار واين الاشجار ..؟!

عفواً أستاذي الغالي

مابك َلا تبالي

أشَربـْتَ خـَمـْرَهـم أم إنـَّـكَ بطــــــران

– فالاهوار غادرها الفراتين منذ زمان

والاشجار تموت واقفة

وتتمايل يمينا ويسارا كالسكـــــــران

عفوا يا استاذي الغالي

المثل قيل في الجنوب ِوفي الشمال ِ

كل مَنْ ليس له أول ليس له تالي

عذرا يا استاذي

اين وطني الان من الاعــراب ِ..؟!

عفواً أستاذي ان قلت ُبلا إستئذان

هاج موج البحرعلينا كالطوفــــان

فغاب العـراقي عن العـراقــــي

ودمع ُالعين يجري من المآقـي

عفواً أستاذي العـراقـــــــــــي

وانا الان َفي الاغتراب ِلا أتدفأ

إلاّ  بنـار “العـــــــــــــــراقي”

ولا اطرب إلاّ بالطرب العراقــي

ولا اشبع إلاّ  بالرغيف العراقي

عذرا يا استاذي

اين وطني الان من الاعــراب ِ..؟!

عذرا يا استــــاذي

لا تـُحـَرِّكَ أشجاني

وتلهب وجـدانـــي

ان اخطأتُ …..

تـَفسيرَ المعانـــي

فالماء فراتــــــي

والفرات مائــــي

وانا العطشــــان

والكهرباء كهربائـــــي

وأعمدة ٌباتتْ بلا ضياء ِ

وبغداد الان بلا ابواب ٍ وبلا أمان ِ

عذرا يا استاذي

ان متُ حزينا، أو أسير الحرمان ِ

لا أ ُطيل عليك استاذي الغالي …

أن اخطأتُ انا في الاعـرابِ

فايـــن الصــــــــــــــــواب ..؟!

بربكَ كيف تعربُ لي هذا الكلام الراقي،

في هذا الزمان البالي،:

– اثمن انسان كان اسمه عـراقــي- ..!!

عذرا يا استاذي

اين وطني الان من الاعــراب ِ..؟!

وقبل الخـتام ِ …..

إعـربـوا انتم جميعـا ً

بلا خوف ٍ وبلا حياء ِ:

غاب (الله) عن (الانبياء (ِ

والانبياء تركونا للغـربان ِ

وَعـَـاد َآدم يـأكـل التفـاح

والخـوخ والرمــــــــــان ِ

عـــــــذرا منكم إنْ سألـتــُـكم

لا تسيـروا وراء الســــــراب

أجيبوني يا قوم يا أحبــــــاب

اين انتــــم الان من الاغـراب ِ..؟!

اين وطني الان من الخـــراب ِ..؟!

اين وطني الان من الاعـراب ِ..؟!

…………………………

•       مؤلف ومخرج عراقي مقيم في استرالي

•       رئيس تحرير جريدة العراقية الاسترالية

al-iraqianewspaper@hotmail.com

عن الكاتب

عدد المقالات : 7511

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى