عذراً غبطة البطريرك!


سعد توما عليبك
سعد توما عليبك

غالباً ما ينصح المدرسين طلابهم بأن يقرأوا أسئلة الإمتحانات جيداً، وربما لأكثر من مرة ليفهموا ما هو المطلوب في كل سؤال، ومن ثم يقوموا بالإجابة عليها بدقة وبقدر المطلوب لا أكثر، كما ان بعض المدرسين الممتحنين و”المصححين” يتبنون نظام “الزائد كالناقص أو الخطأ يأكل الصح”. ولهذا يعتبر فهم السؤال هو نصف الجواب ليس فقط في الإمتحانات، وانما في حياتنا العملية أيضاً.كما نشاهد اليوم وجود العديد من برامج المسابقات في التلفزيون والقنوات الفضائية، وهي عبارة عن توجيه أسئلة للمشاركين فيها وتقدم للفائزين منهم جوائز قيمة ومبالغ مالية ضخمة. كما هناك برنامج آخر يعتمد على مدى تركيز المشاركين على الأسئلة المطروحة عليهم لأن الجواب المطلوب يكون موجود ضمناَ في السؤال نفسه.إذاً بيت القصيد هو: إن فهم السؤال والتركيز على محتواه أمر ضروري جداً قبل الإجابة عليه.ولكن لا ندري كيف فات هذا الأمر بطريركيتنا الموقرة ولم تعرْ اهتماماً بهذه المسألة وهي محاطة بعدد لا بأس به من المستشارين والسوسيولوجيين وأصحاب الشهادات الجدارية وبعض كتاب الأنترنت حين استفسر زميلنا السيد ناصر عجمايا من غبطة أبينا البطريرك عن سبب تسمية قرى المنكوبين والمهجرين من المسيحيين في سورية بالقرى الآشورية بينما يسمي قرى الكلدان والسريان بالمسيحية!. (الرابط الأول).http://www.kaldaya.net/2015/Articles/03/04_MansourAjmaya2.htmlوالجواب كما يقال “ما يرادلة روحة للقاضي” ولا استشارة السوسيولوجيين النطّاسين، فالجواب بسيط جداً، كأن يكون: ما أعرف، زلة لسان، غلطة مطبعية، مو قصدي….،..أو أن يكون الجواب بأن الباحثين والعلماء لم يقرروا بعد الهوية القومية للكلدان فهم مسيحيون بدون هوية قومية الى حين!. أو أن تغض البطريركية النظر عن السؤال تماماً كباقي عشرات الأسئلة المعلقة بدون جواب، وينتهى الأمر.ولكن فوجئنا برد البطريركية السريع والبعيد تماماً عن السؤال، حيث جاء بمقال طويل يشرح المساعدات التي قدمتها الكنيسة للمهجرين والمعوزين من المسيحيين وغير المسيحيين ضاربة بذلك عصفورين بحجر واحد. فالعصفور الأول هو الهروب من السؤال وتفادي الإجابة الصريحة والوافية عليه، والعصفور الثاني هو بإعطاء إنطباع لدى القاريء البسيط بأن السيد ناصر عجمايا هو بالضد من دعم الكنيسة للمحتاجين أيا كانوا!. وهكذا اسلوب بإتهام ضمني لا يليق بالبطريركية بتاتاً. (الرابط الثاني)http://saint-adday.com/permalink/7135.htmlوفي الوقت الذي نرجو من البطريركية الموقرة توخي الدقة والموضوعية في ردودها على أسئلة واستفسارات الرعية بعد فحص وتدقيق جيد لتلك الأسئلة لأن البطريركية ستبقى واجهة بارزة للأمة الكلدانية، يبقى السؤال المطروح بدون جواب شافي لحد الآن!.ملاحظة: هناك أمر فيه نوع من الغموض وهو: هل كل ما يصدره إعلام بطريركيتنا الموقرة يتم الإطلاع عليه وتدقيقه من قبل غبطة أبينا البطريرك أم لا؟ لأن هناك الكثير من التخبطات والمطبات الاعلامية تسئ الى مكانة البطريركية ورسالتها الدينية لا نعرف من يتحمل مسؤوليتها والى متى ستستمر؟.

 

سعد توما عليبك
saad_touma@hotmail.com

عن الكاتب

عدد المقالات : 27

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى