صوم الباعوث يوم الاثنين


نادي بابل

 

( سيقف أهل نينوى يوم الدينونة مع هذا الجيل ويدينونه ، لأنهم تابوا لما أنذرهم يونان . وها هنا أعظم من يونان ! ) ” مت 41:12″


الباعوثـا
كلمة كلدانية تعني: طِلبة، إلتماس، تضرُّع. طقسياً: هي زمن ليتورجي/ طقسي، تستمر مدة ثلاثة ايام، من الاثنين الى الاربعاء، يسودها طابع التوبة والصوم والندم على ما يقترفه الانسان من زلات وأخطاء ضد اللـه والناس. تقع الباعوثا كل سنة في الاسبوع الخامس من موسم الدنح، وبالتحديد قبل ثلاثة اسابيع من مجيء الصوم الكبير. في اليوم الثالث والاخير يُـحتفَل بقداس (رازي) كبير وذلك لمناسبة انتهاء فترة الحداد والصوم وبدء حياة جديدة.

الصوم يعني الزهد والتقشف لأجل معايشة الفقير الجائع ، فينقطع الصائم إرادياً من الطعام والشراب ، كما على الصائم أن يصوم فترة الصوم ، صوم الحواس لأبتعاد النفس عن الأفكار الرديئة وهذا ما يحتاجه الروح والذي يتناقض مع أحتياجات الجسد وشهواته

الاثنين القادم المصادف 6-7-8 / 2 / 2017 سيكون صوم الباعوث وسيكون بالانقطاع عن الاكل حتى الظهر ومن ثم الصوم عن الزفرين

 في الختام نقول ، صوم الباعوثة هو أمتداد لصوم نينوى أو يونان . يجب أحياء هذه الذكرى برياضة روحية  كل عام متذكرين رحمة الله على أجدادنا في نينوى ومناطق أخرى من بلادنا ما بين النهرين ولفترات زمنية كثيرة كانت تحمل الى الكنيسة مشاكل متنوعة وبعودتهم الى الألتزام بهذا الصوم حررهم الرب من كل المشاكل كما حفظ يونان المتمرد سالماً في بطن الحوت والتي ترمز الى موت الرب يسوع وبقائه ثلاثة ايام في جوف الأرض ومن ثم قيامته ” مت 12:  38-42″ كما علينا أن نتعلم من هذا السفر موضوع مهم جداً بأن الأرسالية التي كلف الله بها يونان تشملنا نحن أيضاً لتبشير كل أنسان بعيد عن الله كما كانوا أهل نينوى متذكرين وصية الله لكل منا ( فأذهبوا أذن ، وتلمذوا جميع الأمم … ) ” مت 19:28″ .

عن الكاتب

عدد المقالات : 6619

تعليقات (1)

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى