صور من سفرة الاراضي المقدسة ( الجزء الخامس )


نادي بابل

يوم 22 / 4 / 2018 ابتدأت رحلة اليوم بكنيسة الصعود في قمة جبل الزيتون حيث يعتقد ان المسيح صعد الى السماء من هذه المنطقة , هدمت هذه الكنيسة عدة مرات وبنيت من جديد , كانت قبة الكنيسة مفتوحة من قبل ارتباطا بصعود المسيح الى السماء . كما يمكن النوم في الكنيسة في عيد الصعود

 

 

 

 

 

في داخل الكنيسة يوجد حجر يعتقد انها خطوة المسيح عند الصعود

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

صور من اعلى جبل الزيتون هذا الجبل مرتبط بحياة المسيح الذي كان يصلي فيه وهنا ايضا تم انكاره وخيانته من قبل يهودا . وهنا منظر القدس القديمة مع سور القدس القديم الذي بناه سليمان القانوني وعمره اكثر من 500 سنة وفيه سبعة ابواب مفتوحة وطوله اربعة كيلو متر , قبة الصخرة والمسجد الاقصى بني في زمن الامويين , والملك حسين ملك الاردن هو من غطة القبة بالذهب , يوجد اربعة حارات في القدس , الحي اليهودي وفيه 4000 نسمة ,والحي الاسلامي وفيه 4000 نسمة , والحي المسيحي الارمني والحي المسيحي العربي وفيهما 1200شخص.

 

 

 

 

 

ثم نسير نحو كنيسة الدمعة وهو المكان الذي بكى فيه المسيح على اورشليم وهي مبنية على شكل دمعة , بنيت الكنيسة عام 55 م

دموع السيد المسيح  يوم جمعة خِتام الصوم ذُكرَ أنه بكى على أورشليم وقال مقولته التي سمعناها عدة مرات في هذا الأسبوع: “يَا أُورُشَلِيمُ، يَا أُورُشَلِيمُ! يَا قَاتِلَةَ الأَنْبِيَاءِ وَرَاجِمَةَ الْمُرْسَلِينَ إِلَيْهَا، كَمْ مَرَّةٍ أَرَدْتُ أَنْ أَجْمَعَ أَوْلاَدَكِ كَمَا تَجْمَعُ الدَّجَاجَةُ فِرَاخَهَا تَحْتَ جَنَاحَيْهَا، وَلَمْ تُرِيدُوا! هُوَذَا بَيْتُكُمْ يُتْرَكُ لَكُمْ خَرَابًا” (مت 23: 37، 38)، (إنجيل لوقا 13: 34، 35).

 

 

 

 

 

 

 

مقابر اليهود

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 نوع الشوك الذي غرز في رأس المسيح

 

 

 

 

ثم نزولا باتجاة كنيسة الجسمانية في جبل الزيتون ومعناها معصرة الزيتون وهو الموقع الذي تم فيه خيانة الرب يسوع وتسليمه

 

 

 

 

في داخل الكنيسة صورة للمسيح مع الفقراء والاغنياء لانه جاء من اجل الجميع , لها 12 قبة وذلك لانه 12 دولة تبرعت لبناء هذه الكنيسة ولذلك تسمى ايضا كنيسة الامم وفيها الصخرة التي صلى عليها المسيح , وفي موقع هذه الكنيسة خان يهوذا يسوع

 

 

 

قداس في كنيسة الجسمانية

 

 

 

 

 

 

 

 

اشجار الزيتون القديمة في ساحة الكنيسة والتي كان يسوع يجلس هنا ويحكي مع الجموع

 

 

 

 

 

ثم كنيسة قبر العذراء للارثوذوكس اعتقادا منهم ان العذراء دفنت هنا قبل ان تصعد الى السماء

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ثم الذهاب لمطعم نوتردام الجميل ووجبة غداء لذيذة

 

 

 

 

بقايا من علية صهيون وهو مكان العشاء الاخير

المكان كان اثار لكنيسة قديمة اخذها المسلمون ووضعوا عليه بعض الرموز الاسلامية , يعتقد ان تحت الكنيسة الاصلية يوجد قبر داود , وهذا الموقع مهم جدا لانه فيه تم العشاء الاخير للرب يسوع مع التلاميذ

 

 

 

 

 

 

 

عن الكاتب

عدد المقالات : 7070

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى