صور من القداس الالهي على روح المرحومة رغد كوركيس


نادي بابل

بدأ القداس بصلوات على روح المرحومة بلغة الام ومن ثم بدأ القداس المشترك باللغة النرويجية والكلدانية من قبل الاب بير من الكنيسة النرويجية الكاثوليكية والشمامسة عبد وعزيز ونزار

تخلل القداس صلوات وكلمات مؤثرة تهز القلب وتدمع العيون ومنها صلاة باللغة النرويجية قرأتها نيفين نزار بطرس وصلوات اخرى قرأها عزيز وعبد ونزار ونبذة مختصرة عن حياة المرحومة  قراتها ندى فرج مروكي وهذا نصها:

في البداية بأسمي واسم عائلة المرحومة نشكر جميع الحاضرين اليوم وجميع الذين شاركونا في هذا الحزن الاليم.

المرحومة رغد يوسف كوركيس شعو من مواليد 1972 / البصرة , وهي ابنة كل من المرحوم يوسف كوركيس وكاترينا حنا مروكي , قضت المرحومة اغلب حياتها في كركوك وكانت متزوجة من ابن خالتها روبرت الكسن يونان وانجبت ثلاثة اطفال  ( ريفانا وراندي وراميل)

بعد عام 2005 بدأت معاناة المرحومة النفسية والجسدية اثر استشهاد ابنها ( راندي) اثر حادث مؤسف وذلك عندما تعرض رتل امريكي الى مفخخة وهم مارين من جانبه مما ادى الى استشهاد ابنها الجالس في حضنها لشظية في قلبه وتعرضها هي وزوحها لاصابات بالغة .

هذا الحادث كان سببا من اسباب انتقالهم الى استراليا حيث رزقت بابنها راميل, وبعد سنوات قليلة ونتيجة الخوف والهلع الذي تعرضت له في العراق اثر استشهاد ابنها , اصيبت بمرض خطير ( سرطان الثدي) وبعد فترة قصيرة بدأ الانتشار في جميع اعضاء جسمها

خلال فترة مرضها كانت قوية ومرحة وتشارك بكل الافراح والمناسبات متحدية مرضها بصبر وايمان , كانت تظهر للاهل والاقارب بابتسامة كبيرة وعيون دامعة وخاصة في الفترة الاخيرة لمرضها وهي تودع الاهل والدنيا باجمعها

رغد كانت الام , الاخت , الخالة , العمة , والصديقة , تساعد الجميع بدون مقابل ومثال للانسان القريب من الله بفرح و في اصعب الاوقات

بتاريخ 6 / 11 / 2012 قضت رغد ساعاتها الاخيرة  في سريرها بين عائلتها واقاربها في استراليا لتترك زوجها روبرت وابنتها رفانا بعمر 16 سنة وابنها راميل بعمر 6 سنوات

في اخر لقاءنا بك في امريكا  كان املنا كبير بان نلقاك مجددا بصحة جيدة ولكن الموت كان اسرع منا حيث اخذك منا الى مكان لا الم فيه ولا اوجاع تاركة لنا في هذه الدنيا الحزن والدموع والذكرى

لكن ما علينا سوى ان نتذكر كلماتك الاخيرة ووصيتك لنا ” لا تحزنوا ولا تبكوا من اجلي بل صلوا لي واطلبوا لي الراحة الابدية “

بعد القداس توجه الحاضرون الى القاعة المجاورة لتقديم التعازي لاقارب المرحومة ولتناول وجبة طعام على روحها الطاهرة

اسرة نادي بابل الكلداني في النرويج تتقدم بالتعازي الحارة الى ذويها كافة في العراق والمهجر  و النرويج ونطلب الرحمة والراحة الابدية لها والصبر والسلوان لعائلتها كافة ويسكنها الرب فسيح جناته وخلده مع الملائكة والقديسين في الملكوت السماوي وان تكون خاتمة الاحزان للعائلة

الهيئة الادارية لنادي بابل الكلداني في النرويج

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

عن الكاتب

عدد المقالات : 7499

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى