صلاة الجـمعة للإسلاميّـين تسبِّـب إضطـهاداً لحـقـوق المسيحـيّـين


مايكل سيبي
مايكل سيبي

سادت شرائح الشعـب العـراقي ذات الديانات المتباينة بعـد الحـرب العالمية الأولى حالة من الإستـقـرار والطمأنينة فـلم تسجّـل بـينها أية صراعات بارزة حـيث كانت المشاعـر الوطـنية بـين أبناء الشعـب أسمى من أية إخـتلافات عـقائدية ، أما الثـورات السياسية الداخـلية وتـداعـياتها السلبـية إنما كانـت من أجـل المناصب السلطـوية . إلاّ أنه منـذ سبعـينات القـرن الماضي بدأ ظـهـور التيارات الإسلامية في الشارع بصورة ملحـوظة ومحـظورة ( في العـراق ) ولكـنه بتـقادم السنين وسقـوط النـظام السابق بـرز المـدّ الإسلامي العـصري العـلني بمظاهـره العـنيفة في أرجاء العـراق التي هي تحـت سلطة بغـداد مما يدل عـلى عـجـز أو تهاون السلطة معـها ، وفي الوقـت نـفـسه ظـهـرَ هـذا المد في شماله أيضاً ولكـن بصورة ضعـيفة إشـتـدّت شيئاً فـشيئاً ، وبمرور الأيام ونحـن في القـرن الحادي والعـشرين صارت موجات البحـر الإسلاموية تهجُّ وتـنـتشر وتـنـشر أفـكارها بأساليـب وممارسات تحـريضية تـوّجـتْ بأعـمال تخـريـبـية وإغـتيال الأبرياء في حـين نرى السلطات تـتـفـرج عـليها أو ترفـضها بصورة ظاهـرية .  

فـمنذ أن بات إقـليم شمال العـراق تحـت الحـماية الأميركـية صار ينعـم بوافـر من الأمان والرخاء مما شجّع الكـثيرين من الساكـنين في المساحات الأخـرى من العـراق والذين تـعـرّضوا إلى أساليـب بشعة من الإضطهاد المباشر وغـير المباشر وبالأخـص المسيحـيّـين منهم إلى النزوح نحـو هـذه المناطق التي تـتمتع بالهـدوء والسكـينة بالإضافة إلى الحـرية والديمقـراطية النسبـيَّـين ، ولم يكـن يخـطر بـبال أحـد أن هـذا القاطع الآمن من العـراق سوف يشهـد أعـمالاً مماثـلة لتلك التي سبقـتها وهـرب منها ساكـنوها فإخـتاروا مدن الإقـليم الشمالي  للنجاة بأرواحـهم فـيها .

إن ما قام به روّاد الجامع المستمعـون والمنجـرفـون وراء خـطبة الإمام وفـتواه ، وبعـد خـروجـهم من صلاة الجـمعة 2 كانون الأول 2011 في مدينة دهـوك وضواحـيها هـزَّ كـيان المنـطقة لا بل الإقـليم الشمالي برمَّـته ، والتي كالعادة كان ضحـيتها الشريحة المسالمة من أبناء الشعـب العـراقي – المسحـيّـين – ومعـهم اليزيديّـين الذين لا يفـكـرون في مواجهة العـنـف بالعـنـف ولا بالإنـتـقام ولا بأخـذ الثأر ولا بأي رد فـعـل سلبي ، بل بالعـكس فإنهم دائماً ينادون بالسلام والغـفـران ونسيان الماضي المؤلم والبدء بحـياة جـديدة كـريمة ملؤها المحـبة والتعاون خالية من الظـلم ، ونبـذ الإعـتـداء عـلى حـقـوق ومقـدسات الغـير .

إن مهاجـمة محلات بـيع الخـمور التي يملكـها المسيحـيّـون وأخـرى يملكـها الإخـوة اليزيديّون ومحاولة الإعـتـداء عـلى بناية المطرانية بالإضافة إلى رشق بـيوت المسيحـيّـين بالحـجارة وحـرق محلات العلاج الطبـيعـية الـ ( مساج ) أمام مرأى الناس وفي وضح النهار ، هـو سلوك جـماعي منـظـَّـم يقـف وراءه تـنـظيم مجـهول أو معـروف يهـدف إلى تمزيق نسيج وتـقـطيع أواصر الشعـب الواحـد وسيكـون له تـداعـياته التي نحـن في غـنى عـنها في بلد يطمح إلى بناء دولة ذات سيادة يتمتع شعـبها بالحـرية والديمقـراطية ، لا بل يطمح مستـقبلاً إلى دولة عـلمانية بعـيدة عـن التجاذبات الطائـفـية .

إن هـذا السلوك المرفـوض والتـصرف المشين يمثل إشارة لا تبشر بالخـير ، فإذا يُـتـرَك بدون تحـقـيق ومحاسبة المقـصرين وتوضع ملفاته عـلى الرفـوف فإن مستـقـبلاً مظلماً ينـتـظر المنطقة الشمالية والعـراق بأكـمله ، وأتوناً محـرقاً سيتـصاعـد دخانه إلى الأعالي ويكـون أبناؤه الأبرياء وقـوداً له .

نعـم إنَّ المسيحـيّـين ملزمون عـلى إحـترام معـتـقـدات وعادات وتـقاليـد وقِـيَـم غـيرهم من أبناء الشعـب ! ولكـنهم ليسوا مضطرّين إلى إتــِّـباعـها وتـقـليدها وتـطـبـيقها عـلى أنـفـسهم بنـصوصها لأن لهم عـقائـدهم التي ( بالمقابل ) ليس المسلمون ملزمين بالتمسك والإيمان بها أيضاً ، فـلهم دينهم ولنا دينـنا والإحـترام المتبادَل هـو الذي يجـب أن يسود بـينـنا .

فإذا كان المسيحي يؤمن بقـول الرب يسوع : ( مَن ضربك عـلى خـدّك الأيسر فإعـطِ له الأيمن ) ! ليس المسلم ملزماً أن يتـخـذ منها نـصّاً ووصية يطـبقها عـلى نـفـسه لأنها ليست من صُـلب دينه ، مثـلما ليس المسيحي ملزماً عـلى تـجـنـُّـب الخـمر كالمسلم الذي يوصيه معـتـقـده بـذلك كـتشريع إلهي مفـروض عـليه .

إن القانون يـؤَمِّـن الحـرية والديمقـراطيّة والحـقـوق المدنية للشعـب بكافة شـرائحه كـمكـتسبات بعـد كـفاح طـويل ودماء غالية ، وعـلى سلطات الإقـليم والمركـز تـقع مسؤولية حـماية تلك المكـتسبات ، وليس منـطقـياً أن يحـمي كـل فـرد نـفـسَه بجـهـوده الذاتية حـقـوقـَه وحـياتـَه في المجـتمع لأن ذلك مدعاة للفـوضى والتمزق وإنهيار هـيـبة القانون وكـرامته .

إن السلطـتـين المركـزية والإقـليمية في العـراق مطالـَـبة بحـماية أرواح وممتـلكات الشعـب أينما كانوا يعـيشون داخـل أرض الوطن ، ومسؤولتان عـن مستـقـبل العـراقـيّـين كافة من شماله وإلى جـنوبه وبالأخـص السكان الأصليّـين المسالمين الهادئين المخـلصين ، وعـندها سـتـتـرجم الأقـوال إلى أفـعال خـدمة للشعـب وصيانة لكـرامته

عن الكاتب

مايكل سيبي
عدد المقالات : 470

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى