شكر وتقدير من عائلة المرحوم حبيب تومي


نادي بابل


بسم الاب والابن والروح القدس … الاله الواحد امين

يقول الرب” انا هو القيامة والحياة فكل من امن بي سيحيى”

بهذه الكلمات المقدسة

نحن عائلة المرحوم حبيب يوسف تومي، نقدم شكرنا وامتناننا الى الاباء الكهنة وكل الاخوة والاخوات والاقارب والاصدقاء اللذين شاركونا في تشييع جنازة حبيبنا الغالي  الى مثواه الاخير في اوسلو وشكرا لكل من الاهل والمعارف والاصدقاء الذين حضروا منذ الصباح الباكر القداس و مراسيم التعزية في الكنيسة والقاعة ورافقونا الى البيت حتى المساء وخصوصا الذين حضروا من مناطق بعيدة ومن بلدان اخرى  وتحملوا عناء ومشقة الطريق   للوقوف معنا ,كما نشكر الاباء روني وفادي  والشمامسة جميعا للصلوات والتراتيل الرائعة المؤثرة في الجناز.

اقيمت مراسيم وداع حبيبنا في عدة دول ومناطق، ويكاد القلم يعجز عن التعبير عن الشكر والامتنان للجمع الغفير من الاصدقاء والاقرباء والاحبة في انحاء العالم، قد لا تسع صفحات طويلة لذكرهم،من رجال الدين من مطارين وكهنة وشمامسة وراهبات , ومن ممثلي الهيئات الدبلوماسية ومن الاحزاب السياسية والدينية والمنظمات والجمعيات جميعا  و من جماهير القوش واحزابها ومنظماتها واداراتها ورجال دينها، الى جالياتنا في مشيكان وكاليفورنيا و سدني وملبورن و ستوكهولم وبغداد  الذين قدموا للتخفيف عن مصابنا الجلل، وكذلك سيل الاتصالات الذي لم ينقطع من مختلف ارجاء المعمورة  وعلى جميع تلفوناتنا ، ومن عبر عن وقفته معنا في الفيس بوك والانترنيت وعلى جميع المواقع الالكترونية ولكل الكتاب  الذين كتبوا المقالات وكلمات الرثاء النابعة من القلب   وكذلك كل من اقام وساهم  في حفل تابيني  لذكرى الغالي  ، مجاميع تلو الاخرى   في حضور مراحل العزاء،  انكم جميعا اصحاب واجب وانكم اخوة واخوات اعزاء نعرفكم حق المعرفة انكم في بالنا ما حيينا، ونعتبر ذلك دين في اعناقنا،

لقد كان لمشاركاتكم الاثر الكبير في التخفيف من الالم والحزن الذي تركه الراحل في نفوسنا وافرحنا هذا الكم الهائل من التعازي والكلمات والمقالات فان دل ذلك على شيء فانه يدل على محبة الناس لغالينا

 

نشكر الرب على كل بركاته ونشكركم جميعا وامنا العذراء تحميكم والله يبعد عنكم كل مكروه، ويدخل البهجة والسرور الى بيوتكم

جلال يوسف تومي عن آل تومي

عن الكاتب

عدد المقالات : 7517

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى