شكراً رئيس منظمة العفو الدولية


سمير اسطيفو شبلا
سمير اسطيفو شبلا

  

International Committee for the Rights of Indigenous Mesopotamians

   الهيئة العالمية للدفاع عن سكان ما بين النهرين الأصليين

شكراً رئيس منظمة العفو الدولية

AIUSA

سمير اسطيفو شبلا

رئيس الهيئة مع رئيس منظمة العفو الدولية الدكتور لاري كوكس

 

لَبْت هيئتنا “الهيئة العالمية للدفاع عن حقوق سكان مابين النهرين الاصليين والاصلاء” دعوة منظمة العفو الدولية لحضورمؤتمرها للفترة من 18-20/آذار2011  بمناسبة مرور 50 عام على تأسيس المنظمة الدولية! ووصل الاستاذ سميراسطيفو شبلا رئيس الهيئة وعضو منظمة العفو الدولية الى مدينة سان فرنسيسكو للمشاركة في المؤتمر المذكور، وكان اليوم الاول حافلاً بالفعاليات المتنوعة والتعريف بالمنظمة والوفود المشاركة وزيارة المعرض الخاص بهذه المناسبة، وكان حضور الدول في المعرض المذكور لافتاً خاصة مصر وايران من الشرق الاوسط، اما العراق كان غائباً حاضراً! غائباً عن المشاركة لعدم وجود اعضاء يؤمنون بفكر مثل هذه المنظمات الدولية التي تستند الى قوانين حقوق الانسان الدولية،وبعيدة عن فكر مستقل لا ينتمي الى اية جهة حكومية او منتمي الى اي حزب او طرف سياسي او ديني كما هي وكما هو فكر العفو الدولية اضافة الى ان معظم الحكومات تتجنب عمل المنظمة لسبب رئيسي الا وهي اي المنظمة لا تجامل احدا على حساب الحق،من هنا كان العراق غائباً، وكان حاضراً بشخص هيئتنا العتيدة حيث تم توزيع فايل خاص يتضمن: رسالة خاصة حول العراق وشعبه الاصيل (نص الرسالة باللغتين الانكليزية والعربية) مع (دي في دي) يحتوي ما تعرض له شعبنا الاصيل من انتهاكات لحقوق الانسان وجرائم القتل الجماعي وخاصة ما حدث في كنيسة سيدة النجاة فيه قصيدة واشعار وتعريف وصور واسماء الشهداء واعدادها، بثلاث لغات هي الانكليزية والسورث والعربية!!! اضافة الى بيان تضامن مع المسجونين السياسيين العراقيين من دعم التوجه الديمقراطي في العراق تقديم المحامي سلام الياسري والذي سبق وان نشر في مواقع متفرقة سابقاً، مع رسالة خاصة تتضمن مقترحات عملية لتطوير عمل منظمات حقوق الانسان المستقلة وضرورة تغيير فكر وتوجه المنظمات الدولية نحو التغيير والتجديد اسوة بثورات والتغييرات التي تحدث ولا زالت مستمرة وستستمرفي بلدان الشرق وافريقيا بشكل خاص

وفي اولى جلسات المؤتمر المخصصة لتجربة منظمة العفو الدولية خاطبَ رئيس الهيئة المؤتمرين معاتباً: أين العراق من اهتمام منظمتنا؟ لماذا التركيز على بلدان معينة فقط؟ العراق لا يحتاج تعاونكم المادي! بل بحاجة الى تعاونكم وعملكم العملي والفعلي من اجل انتشاله من وضعه الحالي الى الوضع الآمن، ان العراق يحتاج الى اعادة كرامته من جميع النواحي،،

وفي قاعة اخرى مخصصة لحقوق الانسان كانت هيئتنا حاضرة هناك ايضاً واكدت على ضرورة تجديد ثقافة حقوق الانسان الحالية لتتحول من ثقفة حقوق الانسان الحكومية والرسمية الى حقوق انسان شعبية، وترك الذين في الوسط وخاصة اولئك الاشخاص والمنظمات الذين يتلقون دعم مادي واموال مشبوهة وخاصة من الاحزاب والمنظمات المنتمية الى طوائف ومذاهب واحزاب سياسية ودينية،، وتركهم الى مصيرهم المعروف، كما اكدت هيئتنا على وجود ثلاث انواع من حقوق الانسان اليوم، كما وضحنا اعلاه! وسنقوم بتقديم دراسة خاصة حول المؤتمر ونتائجه لاحقاً

 

وعلى القاعة الرئيسية كان هناك نشاط غير عادي من قبل المؤتمرين حيث التقى رئيس الهيئة مع رئيس منظمة العفو الدولية ومع مسؤول المنظمة على الشرق الاوسط والكاريبي اضافة الى اللقاء مع اول امرأة انتمت الى حقوق الانسان والمنظمة قبل 50 عام، وكما التقى مع المسؤولين الحقوقيين من واشنطن وممثل الحكومة الامريكية في المؤتمر وكانت اللقاءات مثمرة تصب في خانة العراق واستقلاله وكرامة شعبه الجريح والامن والامان قبل الخبز، وتم الاتفاق التعاون وتبادل الخبرات والافكار حول تطوير عمل المنظمة لتقوم بواجبها بشكل اقوى وذلك بتقديم ارقام صحيحة وما يجري على ارض الواقع وتنويع خدمات الهيئة الدولية لصالح الدول التي شعوبها ترزخ تحت نيرالفقر والقهر والمرض والاضطهاد

وفي الختام التقى رئيس الهيئة مع رئيس منظمة العفو الدولية/امريكا السيد لاري كوكس وبحث معه في المرة الاولى وضع العراق واستقلاله وضرورة اعادة كرامته ووجوب ان نقف مع شعبه وحقوقه ونكون مع التوجه الديمقراطي الذي يصبو اليه بالتعاون مع الخيرين في الدولة والمجتمع،،، وعبر رئيس المنظمة الدولية عن تعاونه التام وتأييده على ما طرحه رئيس الهيئة العالمية والتعاون معاً من اجل مصلحة العراق وشعبه

وكان لقاء آخر مع رئيس المنظمة الدولية تم البحث على التعاون مع هيئتنا وضرورة تنسيق الجهود من اجل مستقبل العراق وشعبه وسكانه الاصليين وضرورة حمايته من الزوال والهجرة والقتل المنظم، والتأكيد على حرية الشعوب والعيش بسلام وامان مع اخوتهم في العيش المشترك، مع ضرورة تجديد ثقافة حقوق الانسان وحسب ظروف العالم الموضوعية، وظروف كل قطر او بلد الذاتية

وعلى هامش المؤتمر التقى رئيس الهيئة مع مسؤولين في حقوق الانسان/واشنطن ،،، ومنظمة حقوق المرأة العالمية،،، واعضاء من منظمة العفو الدولية في كل من ايران واليمن ومصر ومكتب واشنطن والهند،،، واستمع عضو منظمة العفو الدولية الاستاذ سمير شبلا الى شرح عن تجارب اعضاء منظمة العفو الدولية في مختلف بلدان العالم، وفي الاخير ودع رئيس الهيئة من قبل رئيس المنظمة الدولية على اللقاء في ايار القادم في واشنطن في مؤتمر السكان الاصليين التابع للامم المتحدة

وفي الختام نقدم شكرنا وامتناننا لجميع المؤتمرين وخاصة الذين التقيناهم في فندق سان فرنسيسكو بشخص رئيس المؤتمر ورئيس منظمة العفو الدولية/الولايات المتحدة الامريكية الدكتور لاري كوكس على نجاح المؤتمر بشكل يضع البسمة والفرحة على ممثلي الولايات والشعوب الذين حضروا المؤتمر، ومشكورة جهود الجميع الذين ساهموا في انجاح هذا المؤتمر الرائع وتنظيمه الاكثر روعة

شكرا مرة اخرى لاري كوكس

والى اللقاء في واشنطن

عن الكاتب

عدد المقالات : 102

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى