سيادة المطران مار سرهد يوسب جمو  راعي أبرشية مار بطرس الكلدانية في سانت دييغو المحترم


نادي بابل

 

تحية ووقار

نتابع مع كافة ابناء شعبنا سعيكم الحثيث من أجل أيجاد حل لخمسين الف نينوايا، من ابناء شعبنا المهجر من مناطقه التاريخية من سهل نينوى. ولانعتقد أنهم جميعاً من الكلدان فقط.  

وذلك يحتاج الى الكثير من الخطوات العملية والنظرية، الملموسة، الواقعية، المسؤولة، والادراك بتأمل في محبة المسيح، والولاء والامانة تجاه شعبنا، وموطننا ومواطن أجداد الكلدان على مر مالايقل عن 5000 عام. قراركم ياسيادة مطراننا الجليل مار سرهد جمو يحتاج الى الخلو والاعتصام بالرب، والصيام والتأمل في مذبح الرب لثلاثة أيام على الاقل، للحصول على جواب وألهام من الرب، أن كان راضي عن أخراج شعبه، من وطنه وأرضه، ومؤكد ستحصلون على جواب حول صحة ماتقومون به. أذ أنكم وبدون قصد تكملون مابدأ به أعداء وطننا من الدواعش والمتطرفين الاسلاميين من تفريغ وتشريد أبناء شعبنا المهجر من سهل نينوى والمتواجد حالياً في عنكاوة، دهوك، قرى وقصبات مدننا المتواجدة في الاقليم الكردستاني.

وماذا كان لزاماً عليكم القيام به أبتي بدلاً من أن تتموا مابدأه داعش، بدون قصد ودراية. وهي هل، أن تدعون الى الهروب وترك كل شئ للدواعش. هل هذا ماناضل اجدادنا وأباءنا من أجله، وسفكوا دمائهم له، وخضبوها بعرقهم وجبينهم وأصالتهم التي من غير الممكن فصلها عن نينوى. أن عودتنا طالت يا أبتي الى الديار والى أراضينا التي تنتظر ان نرويها بسواعدنا مرة اخرى، منذ نزوح جدي واجداد الاخرين الى بغداد والموصل والبصرة والمهجر أبان الثورة الكردية. والى المهجر الغربي بعد ذلك لاسباب سياسية ودينية وحضارية قومية، وحتى يومنا هذا. فأمتلئت هذه الدول بنا، وضاق العيش بنا رغم كل العز والرفاه، وبات يؤلمنا الحنين الى ومال اليه اليه المصير في الوطن.

وكان الكثير يعتقد بان يوم الميعاد سيكون قريباً بسقوط صدام ونظامه البعثي، رغم معارضتنا للاسلوب وتحذيرنا من أن هذه الحرب لن تجلب الا الدمار لكامل الشعب العراقي ولوطننا. وجلسنا نرتقب بعدها امام شاشات التلفزيون عسى ان نسمع بأنتهاء خلافات الوطن واستقرار الوضع وعودة الحياة الطبيعية اليها. وهذا كان حلم كافة اللاجئين العراقيين في المهجر للعودة الى وطن حر وشعب سعيد، ومازلنا نتطلع الى الامن والاستقرار في بلدنا للعودة.

 أن وجودنا وبقاءنا وأستمراريتنا يعتمد على بقاء ماتبقى من شعبنا في الوطن ودعم صموده. وبزوالهم، سنزول من الوجود، ولن يسعف 50.000 جدد يصلون الى امريكا، اللذين سيتحول القسم الاكبر منهم الى عمالة رخيصة لديمومة قطاع الخدمات المتدني الاجور في امريكا، وبالنهاية سينصهرون وابناءهم في المجتمع الامريكي بعد جيلين.

وأذا قلنا ان كل عائلة تتكون من 5 نفرات، معنى هذا أن مالايقل عن 10.000 عائلة يود مار سرهد تهجيرهم، و 10.000 بيت ومسكن يجب ان توفره امريكا لهم، ومالايقل عن 10.000 راتب مضروب كحد أدنى في 1200 دولار في الشهر ويساوي 10ـ 12 مليون دولار شهرياً، أضف لها الايجار، الماء الكهرباء بما لايقل عن 1000 دولار شهرياً أي عشرة ملايين اخرى، كلفة التأهيل العلاج والخدمات الاخرى للعائلة الواحدة نحد ادنى 500 دولار شهرياً، أضف 5 ملايين اخرى، زائداً أجور نقلهم الى امريكا للنفر على الاقل 1000 دولار، اي 50 مليون دولار. اي مالايقل عن مامجموعه 100 مليون دولار كحد ادنى كلفة مشروع الاب المطران مار سرهد جمو فقط في الشهر الاول، وبدون أحتساب رواتب ومساعدات الاشهر القادمة لهذا العدد الهائل الى ان يتم تأهيلهم وتوفير فرص العمل لهم، وربما اكثر من نصفهم لن يكون قادر على العمل، وسيكونوا على المساعدات.

 وبالمقابل ماذا ستحصل أمريكا لتعوض هذا المبلغ؟ وهل ستستطيع توفير فرص عمل لكل هذا العدد الهائل، وماذا ستكون فرص العمل تلك؟ وماهو الراتب الذي ممكن ان يحصل عليه المرء؟ وكم من هؤلاء سيكون بأمكانهم العمل، وهم يمرون بوضع أنساني ونفسي صعب. وماذا سيكون مصير أبناءهم التعليمي والمهني من الجيل المتوسط والمراهقين. وتخيلوا ان يتم ترك مالايقل عن 10.000 بيت وقطعة أرض وملكية مشاريع تعود لهم في سهل نينوى، ومايعنيه ذلك. في الوقت الذي لو تم اعادتهم وطالب مار سرهد جمو بفتح جسر تعاون جوي بينهم وبين كلدان أمريكا، وأستثمار طاقات ومهارات ومؤسسات واموال شعبنا الكلداني في سهل نينوى تحت حماية أمريكية لرعاياها الكلدان العاملين في سهل نينوى، مثلما هرعت لحماية رعاياها العاملين في أربيل والاقليم، حينما بدأ شبح داعش يهددهم على مقربة من أربيل، فهرعت أمريكا وأوقفت زحف الدواعش. فماهي الثمار الطيبة التي ممكن ان يكون للمطران مار سرهد جمو الفضل فيها؟

فماذا كان عليكم القيام به قداسة المطران مار سرهد جمو بدلاً من تبني تهجير مالايقل عن 50 الف من شعبنا المهجر من داعش؟ وهو كيف كان ممكن أن تستخدمون نفوذكم، والامكانيات الكبيرة المتوفرة لديكم ولدى المجتمع الكلداني الضخم بمؤسساته، أتحاداته، اسواقه، محلاته التجارية، ألتي ابهرتني وأدهشني في زيارتي الاخيرى لمشيغان في شهر أذار عقب المنافسة الانتخابية لعضوية البرلمان العراقي، وهكذا تجمعات احزاب، ومنابر وكنائس شعبنا الكلداني الامريكي الذي بالكاد يستطيع الاغلبية منهم التحدث بالكلدانية الممزوجة بالانكليزية، تلك التشكيلات التي لاتقل عن 1000 مؤسسة واصحاب تجارة وأعمال حرة ومحلات، بالاضافة الى الاعضاء السياسيين في الاحزاب الامريكية ونفوذهم البرلماني والحكومي. فيما عدا الموظفين في دوائر الدولة، وجموع الجماهير التي لاتقل عن 600.000 مواطن كلداني امريكي.

الا وهو مشروع توأمة وأستثمار بين كلدان سان ديغوـ كاليفورنيا ـ مشيغان ـ اريزونا ـ باقي مدن أمريكا وسهل نينوى.

نعم أبتي كان عليكم ومازال الوقت ليس بالمتأخر وهو ان تقوموا بممارسة الضغط على الكونغرس والحكومة الامريكية، وتستقطبوا دعم الشعب الكلداني والامريكي عندكم، وتعلنوا ألتظاهر، الاعتصام، الاضراب في كافة مدن تواجد شعبنا الكلداني في أمريكا ضد لوبي السياسة العالمية الحديثة، البيت الابيض وأصدقاءهم، ضد سياستهم في الشرق الاوسط ومنه بلدنا، لتحرير سهل نينوى فوراً.

كان عليكم كسبيل المثال تبني التحفيز وتحريك كافة المؤسسات واصحاب المهن والمؤسسات الكلدانية والجماهير الكلدانية، لاعلان التظاهر والاعتصام والاضراب وغلق المحلات وترك العمل وشل الوظائف والخدمات التي تقدمها في أمريكا مع تغطية اعلامية، لعدة أيام على سبيل المثال كمرحلة اولى ل 3 أيام، في كافة المدن الامريكية وابتداءاً من كاليفورنيا، سان دييغو، مشيكان، سانتياغو، وكافة المدن ذو الكثافة السكانية لابناء شعبنا الكلدان والمسيحيين اجمعين. كأن يكون أعتباراً من يوم 01 10 2014، وتعلنون عن هذا الموعد منذ الان وتحشدون له. وتعطون الحكومة الامريكية مهلة 10ـ 14 يوم من الان، للتحرك وللضغط على أصدقاءها من العرب الخليجيين، ألسعوديين، ألاردنيين، القطريين والاتراك والاوروبيين، والاخرين في المنطقة ليتوقفوا عن دعم داعش ومده بالسلاح والمال والمقاتلين. وللضغط على أمريكا لانهاء الاحتلال فوراً، وتوفير المنطقة الامن بحماية دولية واعادة المهجرين الى مناطقهم. وممكن التحشيد من الان للفعالية. .

وممكن أن يتم التحشيد من الان للفعالية بدعوة الجماهير الكلدانية الضخمة العدد وهناك جالية كلدانية كبيرة في مشيغان وسان دييغو   كافة ألاماكن في أمريكا الى الاعداد لهذا الاضراب لثلاثة أيام على الاقل، وارسال رسالة ثابتة الى حكومة أوباما من أنهم لن يفكوا الاعتصام، الا بعد ان ينهوا جلجلة النينوايه، ويضغطون لعودة النينوايه الى ديارهم وحمايتهم وتوفير المنطقة الامنة لهم. . وأن يسيروا الى مظاهرة واعتصام واضراب عن الطعام فيما عدا القليل من الماء والمزود كتمرات في جيوبكم ايها الكلدان مثل تمرات القديسين والرهبان اللذين أستطاعو ان يقتاتوا عليها لاشهر في صومعاتهم في الجبال من نير الاعداء. سيروها في كافة مدنكم، الى البيت الابيض ومقرات الحكومة في مدنكم، والقيام بتظاهرة والاضراب بدون موافقة مسبقة، هو حق مشروع دولياً تحت قانون ما يسمى الاضراب المشروع ضد الفروقات المدنية الذي لايحتاج الى موافقات مسبقة، ومكن أغلاق الطريق الرئيسي بالاعتصام لعدة ساعات يوميا الى ان تستجيب الحكومة الامريكية للمطاليب العادلة.

أن تهجير مالا يقل عن 50.000 هو ليس خسارة فقط لتراث اجدادنا من الاراضي المقدسة التي ارتوت بدماء الشهادة، وانما خسارة ايضا للكلدان في امريكا اللذين سيبقون بلا تاريخ يرتكزون ويستندون عليه. بقاءهم ممكن ان يعول عليه. ممكن بناء جسر وتوأمة بين الكلدان في امريكا وسهل نينوى من خلال ايجاد مشاريع مستقبلاً لاعادة بناءه وتطويره. نعم بدل مشروع التهجير لسيادة مطراننا مار سرهد جمو أقترح عليكم ان تعملوا لوضع مشروع وخطة توأمة سهل نينوى مع سان دييغوومشيغان والمدن الاخرى من خلال ايجاد مشاريع مشتركة يتبناها ابناءنا الكلدان عندكم وتحت توجيهاتكم. وهذا سيدر ايضاً بالربح على الخزينة الامريكية في شكل الضرائب التي سيسددها المستثمرين في مشاريع اعادة بناء وتطوير سهل نينوى. أن خروج 50 الف معناه، ان أمريكاً وحلفاءها ستفقد أيضا أرضية مسالمة، محبة للسلام وباغضة للعنف. بجهودكم ممكن خلق سان دييغو جديدة في نينوى، وبجهود ابناء رعيتكم ممكن انقاذ ابناء شعبنا الكلدان السريان الاشوريين النينوايه، ولا اعتقد أنكم تفرقون بينهم. فمساعداتكم لاتصل فقط للكلدان المهجرين وانما لكافة النينوايه السريان والاشوريين ايضاً.

وعليه أدعو قداسة المطران مار سرهد جمو ألمحترم أن يطلب من الحكومة لان تقوم باستخدام ال 100 مليون دولار في كيفية اعادة ال 50 الف مواطن نينوايا الى مسقط رأسه، حمايته، توفير المنطقة الامنة لهم، ومد جسر تعاون واستثمار بين مواطنيه الكلدان الامريكيين، والنينوايه من سهل نينوى. وبهذا ستعم الخيرات على الطرفين. ونكون أنصفنا وأعدنا اللحمة والتكاتف والوحدة والشراكة الاخوية الكلدانية الامريكية العراقية. وكسرنا مخططات الاعداء في محاولاتهم لاندثارنا من بلدنا الاصل بين النهرين، ومن ان نندثر تماماً من نينوى مثلما اندثرنا من بابل، ومازلنا نذرف الدمع عليها. أن أندثارنا في العراق، هو أندثار لاصل الحضارة العالمية. فهل هذا ماتريده أمريكا وحلفاءها، اللذين هم ايضاً سيبقون بدون حضارة بأندثارنا؟؟؟؟؟ سؤال لابد ان يطرحه مار سرهد جمو الى أوباما والبيت الابيض.

في الوقت الذي نعرف جميعاً ان المطران مار سرهد جمو لا يدين بولاءه الى قداسة البطريرك مار ساكو بطريرك الكنيسة الكلدانية في العراق والعالم، وأنما يرتبط مباشرة بالكنيسة الكاثوليكية الرومانية وبقداسة الحبر الاعظم البابا فرنسيس الاول الكلي القداسة. 

وهنا لابد من سؤل يطرح نفسه وهو ، هل استلم مار سرهد جمو الضوء الاخضر من قداسة البابا لتهجير 50 الف من رعاياه الكاثوليك الكلدان الى امريكا. والا هل من الممكن ان يكون مار سرهد جمو بادر بمحض ارادته لتقديم طلبات هجرة مالايقل عن 50.000 الف بدون موافقة مرؤوسيه. وهذا عدد خيالي يتطلب مثلما وضحنا أعلاه الكثير من الامور التحضيرية والمبالغ. وسؤال يجرنا الى سؤال اخر، وهو هل نفهم من هذا ان هناك صفقة وتنسيق سري بين الفاتيكان والغرب وعلى رأسهم أمريكا لمخطط التهجير الذي بدأ منذ اكثر من 3 أعوام، ونحن نشهد على الفيز التي تمنحها أمريكا لابناء شعبنا من عقر دارنا في وطننا العراق. فهل تم دفع التكلفة مقدماً من الفاتيكان للمطران مار سرهد جمو لتتمة المشروع. ام العكس هو الصحيح. وهذا ممكن ان يفسر قلة المساعدات  القادمة من الفاتيكان لمهجري شعبنا في الوطن.

الكل مطالب ان يوضح هذه المسألة.

تيريزا ايشو

19 09 2014

ملاحظة: تم تنقيح المقال اعلاه عن النسخة المنشورة في عشتار، الا ان المضمون هو نفسه.

عن الكاتب

عدد المقالات : 7481

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى