سوريا تتهم فرنسا بدعم الإرهاب، وتأجيل زيارة وفد الفاتيكان


نادي بابل


 

دبي (CNN)

أعلن الفاتيكان عن تأجيل زيارة وفد الأساقفة المقررة إلى سوريا إلى وقت غير محدد بدعوى “خطورة الوضع”، وفي الغضون، دعت وزارة الخارجية السورية، الثلاثاء، مجلس الأمن الدولي التعامل “بجدية” مع فرنسا لدورها بدعم العنف والإرهاب في البلاد.

ولم يحدد وزير خارجية الفاتيكان، الكاردينال تارسيسيو بيرتوني، موعداً بديلاً للزيارة التي أكتفى بالإشارة إلى أنها ستتم حالما تنتهي أعمال المجمع الكنسي للأساقفة، في 28 أكتوبر/تشرين الأول الجاري.

ويأتي إلغاء الزيارة عقب انفجار عبوة ناسفة في حي “باب توما” ذي الأغلبية المسيحية في دمشق، أسفر عن مصرع ما يزيد عن عشرة أشخاص وإصابة آخرين، الأحد.

وتشهد سوريا منذ مارس/آذار العام الماضي احتجاجات مناهضة للنظام، تحولت إلى صراع مسلح بين القوات الموالية للنظام ومقاتل المعارضة، أسفر عن سقوط ما يزيد عن 30 ألف قتيل وتشريد مئات الآلاف داخل وخارج سوريا.

ويتهم النظام “جماعات إرهابية مسلحة” وراء موجة العنف الدموي الناجم عن عملياته العسكرية لسحق التحرك الساعي للإطاحة به.

وفي أثناء، قالت وزارة الخارجية السورية إن “الحكومتين الفرنسية السابقة والحالية تتابعان تحديهما الصارخ للقانون الدولي من خلال الدعم الذي تم تقديمه للعصابات الإرهابية المسلحة في سوريا”.

وطالبت الخارجية، في بيان: “المجتمع الدولي ومجلس الأمن بالتعامل بجدية تامة مع الدور الفرنسي الذي يحول دون وقف العنف والإرهاب في سورية ويشجع الإرهابيين على الاستمرار في مجازرهم ضد المدنيين الأبرياء.”

وأكدت أن: “إستمرار هذه السياسة الفرنسية يهدد السلم والأمن في سوريا والمنطقة والعالم في وقت تسعى فيه الأمم المتحدة جاهدة من خلال مبعوثها الخاص لإيجاد حل سلمي للأزمة في سوريا من خلال السعي لوقف العنف والإرهاب.”

عن الكاتب

عدد المقالات : 7499

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى