سلاماً الى روحك يا عمي / بقلم : نبيل تومي


نادي بابل

أستفقت منذ الصباح الباكر على غير عادتي حزين ، تلازمني  عبرات من الحزن الخفي في أعماقي ، وكأن القلب يرغب في أن ينبأني بشيئ أو بمصاب آخر لازمتني رفبة في البـكـاء وترقرقت الدموع عبر مقلتاي لتعصر قلبي حزنـاً على الأحزان ، ولمجرد تمـاسكي من أجل الرد على هـاتفي المحمول وإذا بالخبر الذي أطلق البكاء في روحي وأُصعق بخبر وفاة عمي هرمز الـياس حبنته (  تومي ) في بغداد الدورة أثر جلطة دمـاغية لم تمهلهُ إلا عدة ساعات وفارق الحياة ، بعد مرور أسبوعين على رحيل أبنـة ُ جورجيت التي كانت هي البلسم والدواء لهُ في أيامهُ الآخيرة وبفراقـهـا لم يستطيع تحمل الصدمة وقرر أن يتبعـهـا في الاخدار الربانية بين القديسين والأخيار .

سلامـاً إلى روحك الطاهرة يـاعمي هرمز ، كـم كـان بودي رؤيتك وأنت المتبقي من رائحة الوالـد الراحل آبي ، كـم كان بودي التحدث أليك وسمـاع صوتك ولو لمرة واحدة قبل رحيلك المفاجئ ، بئس هذا الزمـان الذي أبعـدنـا مرغمين عن أحبـتـنا وعن أقربـائـنا وشتتـنـا في مختلف القارات ، عائلة واحدة تتوزع قبورهـا في أرجاء المعـمورة . قـبر من سـأزور أولاً وفي آية قارة سـأبدئ . فـهـنيئـاً لـمن يستطيع الحصول على قبـراً لـهُ في وطـنهُ العراق .

سلامـاً إلى روحك يـاعمي هرمز ، نـم قرير العين ولتحرسك الملائكة في رحيلك الأبدي .

أعزي نفـسي وأعزي أولاد عمي أنور/ أدور/ ليلى / فكتوريـا و أقدم التعازي الحارة إلى عمـاتي الغاليات وردية في آوستراليـا و جميلة في كاليفورنيـا و سمّرية في شيكاغووإلى جميع أهلنا واقاربنا في كل مكان.

مـاري أسحق حـنا / عمـانوئيل تومي /سهام – أليـنا – سلام – باسل – باسمة – نـهلة – آلن – ليـنا – ليزا يتقدمون أليكـم بالتعازي بهذا المصاب الجلل وهم يبتهلون إلى الرب أن يُسكن الفقيد ملكوت السماء وأن لا يريكـم آي مكروه

نـبـيـل تـومـي

عن الكاتب

عدد المقالات : 7485

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى