سرقة ملف الجاليات اليهودية افقد العراق جزءا كبيرا من تاريخه


نادي بابل

(صوت العراق)
الحلة / تحرير الساير

أكد رئيس لجنة الثقافة والاعلام في مجلس محافظة بابل فاهم مانع أن العراق خسر جزءا مهما من تاريخه بعد سرقة سجلات العائلات اليهودية من مدينة بابل الاثرية، مشيرا الى ان اداء المسؤولين في متحف بابل الاثري سيء مما تسبب بعدم قدرتهم على حماية الاثار وجذب السواح في ذات الوقت .

وقال مانع لوكالة (أور) أن” عسكرة القوات الأمريكية في موقع بابل كان مقصودا لسرقه الملفات الخاصة بالجالية اليهودية في الحلة ، علما ان هذه السجلات لاتزال مفقودة رغم مطالبات الحكومة العراقية ووزارة الثقافة بأعادتها من جديد الى موقعها الأصلي، مبينا ان سرقة هذه الملفات تسببت بخسارة مدينة بابل والعراق بشكل عام لارث تاريخي وحضاري كبير كونه مصدرا وثائقيا يسجل تاريخ العائلات اليهودية في بابل.

واضاف ان الحكومة العراقية كانت تمتلك أقراص او نسخ من هذه السجلات ، مرجحا فقدانها الآن بسبب مظاهر السلب والنهب التي تعرض لها العراق بعد عام 2003 .

وأشار مانع ان الاحتلال الأمريكي ومارافقه من انفلات امني تسبب في سرقه الكثير من اللقى الأثرية التي تعود للمتحف الاثري وقسم من هذه القى أعيدت الى متحف بابل الأثري ويعضها أعيد الى العاصمة بغداد فيما بقي جزءا اخرا مفقودا حتى الان ومنه سجل العائلات اليهودية .

وأنتقد مانع أداء المسؤولين في المتحف الاثري في بابل كونه لا يزال مغلقا رغم مطالبات اللجنة لمدير المتحف في بابل بإعادة فتحه أمام السياح الا انه رفض ذلك ، مشيرا الى أن العمل في الجانب الاثاري بطيء جدا وغير مجدي ومتاخر ورديء ولا يوجد اندفاع او محاولات للتنقيب او التاهيل .

الجدير بالذكر أن متحف بابل الأثري قد تعرض خلال الأيام الماضية لسرقة مايقارب 25 قطعة أثرية دون وجود أي علامات لاختراق المتحف .

عن الكاتب

عدد المقالات : 7500

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى