رهان الكواسر/ بقلم صلاح نوري


نادي بابل

غابت خلف الغيوم

أشرعة ٌ

وعادت تغازلنا

الشهبُ

***

الكل صار يرتقبُ

من هزيع الليل إطلالة ٌ

لــفاتنةٍ …

ممشوقة القــّدِ حوراءُ

***

تنير الطريقَ لسابل ٍ

قد تكون حورّية

أو ربما القمرُ

لم يُبق ِ لنا الدهر سواهُ

***

مأساتنا مهزلة ٌ

صغارنا

براعمٌ حيرى

كبارنا شهداءُ

***

حملنا أوجاعنا

حين جاءنا السيلُ

دخلنا متاهة ً

أولها كابوسٌ

وأخرها لحدُ

***

طيور الكواسر ِ

في نهش ِ أجسادنا

أصابها الجشعُ

رهانها أمران

الفريسة ُ لها

ولنا الطوفانُ

صلاح نوري

 النرويج

عن الكاتب

عدد المقالات : 7494

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى