رسالة من منتدى الثقافي العراقي الى وزير الهجرة والمهجرين


نادي بابل

السيد وزير الهجرة والمهاجرين في جمهورية العراق المحترم

تحية عراقية حارة

الموضوع / رسالة حول المؤتمر الثاني للمهاجرين العراقيين المنعقد في السويد .

لقد وجهتم لنا دعوة كمنتدى ثقافي عراقي في النرويج للمشاركة في المؤتمرالثاني للمهاجرين العراقيين ورسالة الدعوة المرسلة الينا ندونها ادناه, وطلبتم فيها ترشيح اسماء لحضور المؤتمر . وقد تم ترشيج خمسة اسماء من الكفاءات كأعضاء في المنتدى الثقافي , منهم بدرجة علمية دكتور وقدم بحثيين للمؤتمر واثنان بدرجة ماجستير ولديهم اختصاصات وقدموا عناوين بحوثهم على ضوء المحاور المقدمة الى المؤتمر واثنان باحثان متميزان لديهم دراسات وبحوث وابداع  مع عدد من الكتب اصدروها . وكل الذين تم ترشيحهم قدموا سيرتهم الذاتية وارسلت لكم مع الاسماء وعناوينهم الالكترونية حسب طلبكم , وكان مقرر عقد المؤتمر في الفترة من يوم 21- الى يوم 23-10-2011 , الا انه أجل الى اشعار آخر , ولكن تفاجئنا بعقده في يوم 9-12-2011 وانتهى في يوم 11-12-2011 ولم يتم اعلام الكفاءات التي ابدت استعدادها لتقديم خبراتها وبحوثها الى الوطن , علماَ انها طيلة غربتها الطويلة كانت تعيش مع الوطن وهمومة وحاجاته في كل لحظة وحملت همه وهم الشعب طيلة سنين الغربة , وقدمت للوطن وللجاليات في الخارج الكثير من العطاء و الجهد والنتاج الابداعي وعلى كافة الصعد . واسهمت في نشر تراث وثقافة وحضارة الشعب العراقي  بعض هذه النتاجات تم ترجمتها الى اللغة النرويجية وتم اعتمادها كمصادر في بعض المؤسسات .

السؤال هو لماذا اهملت وزارة الهجرة والمهجرين هذه الكفاءات من المشاركة في المؤتمر؟ لا سيما وان الوزارة مشكوره هي التي فاتحت المنتدى الثقافي في النرويج وطلبت ترشيح اسماء .

ما فاجئنا ليس هو عدم تبليغ هذه الكفاءات فحسب وانما باعتماد معاييرغريبة عن معايير المؤتمرات التخصصية والعلمية والبحثية والبعيدة عن الكفائة والمبدأية لا بل وحتى عن المعايير الوطنية وعن هدف المؤتمر . وما يؤكد صحة كلامنا هذا هو الطريقة التي تم فيها اختيار المشاركين الى المؤتمرمن النرويج . وتمثلت ( في اختيار ثلاثة من حزب وزير الهجرة والمهاجرين الى المؤتمر واثنان تربطهم علاقات خاصة وشخصية مع بعض المسؤوليين في الوزارة ) عدا مشارك آخر حضر بحق كونه يمثل منظمة متخصصة في مجال البيئة ومسجله رسمياَ في النرويج .

نحن نؤكد هنا من حق اعضاء حزب الوزير المشاركة في المؤتمر كونهم مهاجرين عراقيين , ولكن اذا كان هدف المؤتمر هو التوجه الى الجاليات العراقية للمساهمة في تنمية الوطن واعماره , فهل هذه الطريقة في اختيارالمشاركين للمؤتمرتمثل عدالة في الاختيارثلاثه من حزب واحد ومن بلد واحد والمشاركين هم سته فقط من البلد النرويج؟ اذاَ كم عدد المشاركين من حزب الوزير من البلدان الاخرى ؟

ياسيادة الوزير المحترم :

حتى مؤتمرات المغتربين والمهاجرين التي تخدم الوطن والمطلوب منها الانفتاح على العراقيين جميعاَ في الخارج ,اخضعتموها للمحاصصة الطائفية والقومية ؟ كونك تمثل حزب سياسي تدعوا الى بناء الوطن على اسس حديثه ما علاقة المؤتمرات ذات الطابع التخصصي العلمي والبحثي بالمحاصصة الطائفية والقومية ؟ لا سيما وان هكذا مؤتمرات هي تخدم الوطن ومن حق المهاجرين العراقيين المشاركة فيها لانهم ابناء الوطن . يحق لنا ان نتسائل ما هي المبالغ التي تم تخصيصها بالدولار من ثروة الشعب لهذا المؤتمر الذي تم اخضاعه للمحاصصة المقيته ؟ وما هي النتائج وما هو المستفيد منها الوطن ام حزبك ؟

اخيراَ من خلال المثال الذي قدمناه عن طريقة تمثيل البعض من النرويج في المؤتمر , يؤكد هذا المثال انه ليس فقط ان التمثيل كان بعيداَ عن المعايير المبدأية والعلمية اوالتي لها علاقة بالاختصاص والبحث وحتى ليس لها علاقة بمعايير الكفائة والوطنية , وانما يؤكد على ان هناك مؤشرات بعيدة عن النزاهة وعن الوجهة الصادقة لعقد هكذا مؤتمرات  تهدف الى خدمة الوطن .

نرجوا دراسة رسالتنا والاجابة عليها .

مع التحيات والتقدير  

نسخة منه / الى سفارة الجمهورية العراقية في النرويج للأطلاع مع التقدير .

الهيئة الادارية للمنتدى الثقافي العراقي

في النرويج

15-12-2011 

المرفق دعوة الوزارة للمنتدى الثقافي العراقي للمشاركة في المؤتمر .

عن الكاتب

عدد المقالات : 7515

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى