رسالة البابا فرنسيس وبركته إلى مدينة روما والعالم بمناسبة عيد الميلاد المجيد 2015


نادي بابل

 

حيث يولد الله يولد الرجاء. حيث يولد الله يولد السلام. وحيث يولد السلام لا يجد الحقد والحرب مكانا لهما

وكالة زينيت/ روما

ننشر في ما يلي الرسالة التي ألقاها البابا فرنسيس، اليوم، من شرفة البركات المطلة على ساحة القديس بطرس الفاتيكانية، مانحاً بركته لمدينة روما والعالم (Orbi et orbi).

* * *

أيها الأخوة والأخوات الأعزاء، ميلاد مجيد!

ولد المسيح من أجلنا، لنبتهج في يوم خلاصنا!

لنفتح قلوبنا على قبول نعمة هذا اليوم، الذي هو يسوع نفسه: يسوع هو “اليوم” المنير الذي أشرق في أفق البشرية. إنه يوم رحمة كشف فيه الله الآب للإنسانية عن حنانه الكبير. يوم نور يبدد ظلمات الخوف والقلق. يوم سلام يصبح فيه ممكنا التلاقي والحوار والمصالحة. يوم فرح: “فرح عظيم” يكون للصغار والمتواضعين، وللشعب كله (راجع لوقا ۲، ۱۰).

في هذا اليوم ولد يسوع المخلص من العذراء مريم. إن المغارة تجعلنا نرى “العلامة” التي أعطانا إياها الله: “طفل ملفوف بقمط، ومضجعا في مذود” (لوقا ۲، ۱۲). كرعاة بيت لحم نذهب نحن أيضا لرؤية هذه العلامة، هذا الحدث الذي يتجدد سنويا في الكنيسة. الميلاد حدثٌ يتجدد في كل عائلة، وكل رعية، وكل جماعة تقبل محبة الله المتجسد بيسوع المسيح. إن الكنيسة، وعلى غرار مريم، تُظهر “علامة” الله للجميع: الطفل الذي حملته في أحشائها وولدته، لكنه ابن العلي لأنه “يأتي من الروح القدس” (متى ۱، ۲۰). لذا إنه المخلص، لأنه حمل الله الذي يحمل خطيئة العالم (راجع يوحنا ۱، ۲۹). لنسجد، مع الرعاة، أمام الحمل، لنعبد طيبة الله المتجسدة، ولندع دموع التوبة تملأ عيوننا وتغسل قلوبنا.

هو وحده يمكنه أن يخلصنا. رحمة الله وحدها يمكنها أن تحرر البشرية من أشكال الشر الكثيرة، والفظيعة أحيانا، التي تولّدها الأنانية. إن نعمة الله قادرة على تبديل القلوب وفتح مخارج من أوضاع لا يمكن حلها بشريا.

حيث يولد الله يولد الرجاء. حيث يولد الله يولد السلام. وحيث يولد السلام لا يجد الحقد والحرب مكانا لهما. مع ذلك يستمر التوتر والعنف في المكان الذي جاء فيه إلى العالم ابن الله المتجسد والسلام يبقى هبة لا بد من ابتهالها وبنائها. فليتمكن الإسرائيليون والفلسطينيون من استئناف الحوار المباشر والتوصل إلى اتفاق يسمح للشعبين بالتعايش بتناغم، وبتخطي صراع يتواجهون فيه منذ زمن طويل، وتترتب عليه انعكاسات خطيرة على المنطقة بأسرها.

لنطلب إلى الرب أن يؤدي الاتفاق الذي تم التوصل إليه في الأمم المتحدة، وفي أسرع وقت ممكن إلى إسكات دوي الأسلحة في سورية وإلى الاستجابة لمتطلبات الوضع الإنساني الخطير الذي يعيشه السكان المنهكون. من الملح أيضا أن يلقى الاتفاق بشأن ليبيا دعم الجميع بغية تخطي الانقسامات الخطيرة وأعمال العنف التي تعاني منها البلاد كما لا بد أن تسعى الجماعة الدولية بالإجماع إلى وضع حد للأعمال الوحشية في هذين البلدين، وأيضا في العراق واليمن وأفريقيا ما دون الصحراء، والتي ما تزال حتى الساعة تحصد ضحايا كثيرة وتسبب آلاما جمة ولا توفر حتى التراث التاريخي والثقافي لشعوب بأسرها. يتجه فكري أيضا إلى من ضربتهم الأعمال الإرهابية الوحشية، لاسيما المجازر التي وقعت في سماء مصر، وفي بيروت، وباريس وباماكو وتونس.
وليهب الطفل يسوع العزاء والقوة إلى أخوتنا المضطهدين في العديد من أنحاء العالم بسبب إيمانهم.

نطلب السلام والوفاق للشعوب العزيزة في جمهورية الكونغو الديمقراطية، الكونغو، بوروندي وجنوب السودان كي يتقوى، من خلال الحوار، الالتزام المشترك لصالح بناء مجتمعات متحضرة يحركها روح صادق من المصالحة والتفاهم المتبادل.

ليحمل الميلاد السلام الحقيقي لأوكرانيا أيضا وليقدم الانفراج لمن يعاني من تبعات الصراع ويلهم الإرادة في تطبيق الاتفاقات القائمة من أجل إعادة إحلال التوافق في جميع أنحاء البلاد.
ليُنر فرح هذا اليوم جهود الشعب الكولومبي كي يتابع بالتزام البحث عن السلام المنشود، يحركه الرجاء.

حيث يولد الله يولد الرجاء؛ وحيث يولد الرجاء يجد الأشخاص كرامتهم من جديد. مع ذلك ثمة أعداد كبيرة من الرجال والنساء المحرومين اليوم من كرامتهم البشرية، وكما الطفل يسوع، يتألمون جراء البرد والفقر ونبذ الآخرين لهم. ليصل اليوم قربُنا للأشخاص الأكثر ضعفا، لاسيما الأطفال المجنّدين، النساء اللواتي يعانين من العنف، ضحايا الاتجار بالبشر وبالمخدرات.

لا ينقصن عزاؤنا حيال الأشخاص الهاربين من البؤس أو الحرب، ويسافرون في ظروف تفتقر إلى الإنسانية، وغالبا ما يعرضون حياتهم للخطر. وليُكافئ بالبركات الوافرة الأفراد أو الدول، الذين يعملون بسخاء من أجل إنقاذ واستضافة الأعداد الكبيرة من المهاجرين واللاجئين، مساعدين إياهم على بناء مستقبل كريم لهم ولأحبائهم وعلى اندماجهم داخل المجتمعات التي تستضيفهم.

في يوم العيد هذا، ليعط الرب مجددا الرجاء للعاطلين عن العمل وليعضد التزام أصحاب المسؤوليات العامة في المجالين السياسي والاقتصادي كي يعملوا لصالح الخير العام ويصونوا كرامة كل حياة بشرية.

حيث يولد الله، تُزهر الرحمة. إنها العطية الأثمن التي يقدمها لنا الله، خصوصا في هذه السنة اليوبيلية، التي نُدعى فيها إلى اكتشاف الحنان الذي يكنه أبونا السماوي لكل واحد منا. وليعط الرب السجناء خصوصا أن يختبروا محبته الرحومة التي تضمد الجراح وتقهر الشر.

وهكذا نفرح اليوم معا بيوم خلاصنا. إذ نتأمل بالمغارة، دعونا نثبّت الأنظار على ذراعي يسوع المفتوحتين اللتين تُظهران لنا معانقة الله الرحومة، فيما نستمع إلى بكاء الطفل الذي يهمس لنا قائلا “لأجل إخوتي وأخلائي لأدعون لك بِالسلام” (مزمور ۱۲۱ [۱۲۲]، ۸).

عن الكاتب

عدد المقالات : 7517

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى