ردٌ عـلى التـصريح الثاني لمطرانية زاخـو ودهـوك


مايكل سيبي
مايكل سيبي

بشأن أحـداث جـمعة الإعـتداءات 2 كانون الأول 2011

إستمعـتُ إلى المقابلة التي أجـراها الإعـلامي المعـروف بـين أوساط شعـبنا في أستراليا الأخ ولسن يونان بتأريخ 16 كانون الأول 2011 مع حـضرة الأب جـوني من مطرانية زاخـو بشأن تـصريح المطرانية حـول أحـداث يوم الجـمعة 2 كانون الأول 2011 يمكـن سماعـها عـلى العـنوان المرفـق فأعـجـبتـني ، ولي ملاحـظاتي التالية عـليها :
http://www.sbs.com.au/yourlanguage/assyrian/highlight/page/id/196459/t/Zakho-s-Chaldean-Diocese-Declaration/in/english
( 1 ) – قال الأب جـوني بشأن نشر الفـقـرة ( عـدم مشاركة تـنـظيماتـنا الكـلدانية في حـوادث زاخـو ودهـوك ) الواردة ضمن التصريح الأول كان إلتـباساً ولم يكـن شيئاً صحـيحاً – ثم يضيف الأب جـوني الموقـر : نحـن كـتبنا الواقع ( أخـنـَـن كـثولن الواقع ) ! وهـنا أقـول كان المفـروض بالأخ ولسن أن يسأله : إنّ مَن يكـتب الواقع ! هـل يكـون إلتباساً أم واقـعاً ؟؟ ثم كـيف يُـعـقـل أن يكـون إلتباساً ؟ هـل هـو حـزورة كأن نـقـول : ما ناتج  7  مضروبة في 8  فـنجـيـب خـطأ =  65 … وعـندما نستـدرك خـطأنا نـقـول : عـفـواً فـقـد توهـمـتُ ! إن الصحـيح = 56 ؟؟
( 2 ) – وحـين قال الأب جـوني (  لا ندري مَن كـتب ذلك ! ) كان يُـفـتـرض بالأخ ولسن أن يسأله ما يلي :
حـين أعـيد نـشر التصريح ثانية جاء نـصاً كما وردَ في الأول ما عـدا فـقـرة أحـزابنا التي حُـذفـتْ !!  طـيب كـيف حـصل الإتصال مع كاتبه بحـيث حـذف تلك الفـقـرة ( فـقـط ) وترك الباقي لإعادة نشره إنْ كـنـتم لا تـعـرفـونه يا أبونا ؟؟ ثم شيء آخـر ، التـفاصيل الدقـيقة التي كـُـتِـبَـتْ في التصريح لا يعـرفها شخـص بعـيد عـن المشهـد وإنما هي من شخـص عاش المشهـد بالإحـتكاك معه وعـن قـرب وقـريـب جـداً جـداً !! ولا يعـرفها حـتى المتبحِّـرون بالعِـلم ولا السَـحَـرة ، ما لم يكـونوا هـناك .
( 3 ) – نشره موقع عـنكاوا . كـوم مع كل المواقع مشكـورين والتي لا تـنـشر تـصريحاً خـطيراً بهـذه الدرجة ومن مرجـعـية بهـذا المستوى إلاّ بعـد التمحـيص من أبو الـ (( آنا  ((  أو من ثـقاة والدليل ……………….. ! .
( 4 ) – إن التـصريح الأول قـد قــُـرِىءَ مِن قِـبَـل 3437 قارىء في موقع واحـد فـقـط ( عـنكاوا . كـوم ) ما عـدا عـشرات المواقع الأخـرى ، أما حـذف فـقـرة من التصريح أو تـبديلها أو تلوينها في موقع واحـد فـقـط لن يغـيِّـر من إنـطباعات القـراء شيئاً ، فإنَّ ما كــُـتِـبَ قـد كــُـتِـب . 
( 5 ) – ولماذا الهـرب من الواقع ؟ أليس صحـيحاً كـل ما كــُـتِـب ؟ وإنْ لم يكـن صحـيحاً ! لماذا لم  تـنـشر الأحـزاب المتألمة من التـصريح الأول بـياناً لشعـبنا تـذكـر فـيه الأعـمال البطولية التي قاموا بها أثـناء الأحـداث حـين كانـت الحـديدة حارة ( طبعاً عـدا إستلام الرواتب ) وتــُـكـَـذب الخـبر بدلاً الإستـنكارات التي كـتبتُ مثـلها أنا المستـقـل والبعـيد جـغـرافـياً عـن مكان الحـدث ؟ وبدلاً من التـذمُّـر عـند فلان وفلان …. ؟ .
( 6 ) – أما عـدم نشر غـسيلنا أمام الناس عـلى حـبالنا ، فـهذه قـوانة صارت عـتيقة لا تــُـشبع فـضولنا ( ليه مَـسـوّا خِـيالي – بالآثوري ) فالناس باتـت تسبح عـراة في الهـواء الطلق في سواحـلنا ، وملابسها الداخـلية ناشفة مرمية عـلى رمال شواطـئـنا . 
( 7 ) – هـناك تـعـليقات إضافـية بدون أيّ شك ! أتركـها لغـيري .

عن الكاتب

مايكل سيبي
عدد المقالات : 470

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى