رئيس الكنيسة الكلدانية في العراق والعالم يأمل بأن تلقى مبادرته صدى عند السياسيين


نادي بابل

 

 

 

الكاردينال مار لويس ساكو

السومرية نيوز/ بغداد

ثمن نائب رئيس الوزراء صالح المطلك، الجمعة، المبادرة التي أطلقها رئيس الكنيسة الكلدانية في العراق والعالم الكاردينال مار لويس ساكو، في حين عبر الكاردينال عن امله بأن تلقى مبادرته صدى طيبا عند السياسيين.

وقال المطلك في بيان صدر، اليوم، عقب استقباله الكاردينال مار لويس ساكو والوفد المرافق له، وتلقت “السومرية نيوز”، نسخة منه، إنه “جرى بحث اهمية اشاعة ثقافة الألفة والمحبة والسلام بين اوساط الشعب العراقي”، مشددا على “اهمية تجاوز الخلافات بين الاطراف السياسية وتغليب المصلحة العامة على المصالح الفئوية والحزبية الضيقة”.

وثمن المطلك “مبادرة المصالحة التي اطلقها الكاردينال”، مشيرا الى أن “الشعب العراقي بجميع اديانه وأطيافه وأعراقه تواق الى العيش بأمن وسلام”.

وأكد المطلك أن “ابناء شعبنا في المحافظات التي شهدت تظاهرات واحتجاجات قد حرص اهلها على مبدأ السلمية في التعبير عن آرائهم وطرح مطالبهم على الرغم من محاولات بعض المندسين الذين حاولوا اخراج تلك التظاهرات من اطارها السلمي الا انهم فشلوا عندما وجدوا ان ابناء الشعب مصرين على السلمية”.

من جانبه عبر الكاردينال عن امله بأن “تلقى مبادرته صدى طيبا عند السياسيين”، منوها الى “اهمية أن يبادر كبار الساسة بالمصالحة من أجل العراق والعراقيين”.

وأطلق رئيس الكنيسة الكلدانية في العراق والعالم الكاردينال مار لويس ساكو، في 28 اذار الماضي مبادرة للحوار والمصالحة بين الكتل السياسية العراقية.

وقدم مجلس رؤساء الطوائف المسيحية خلال لقائهم رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي، في 28 اذار الماضي، المبادرة وشدد على ضرورة “عدم فسح المجال امام التدخلات الخارجية والاسراع في النظر بملفات المعتقلين الابرياء”، فيما أكد النجيفي “تعاونه الايجابي” بعد دراسة محتويات المبادرة.

 

عن الكاتب

عدد المقالات : 7493

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى