رئيس الأتحاد العالمي للكتاب والأدباء الكلدان سفيراً للسلام


نزار ملاخا
نزار ملاخا

حصل السيد حبيب تومي رئيس الأتحاد العالمي للكتاب والأدباء الكلدان على جائزة سفير السلام ، وقد تم منحه هذه الجائزة من قِبَل منظمة أتحاد السلام العالمي وذلك في يوم الثلاثاء المصادف 26 / 10 / 2010 وقد جرى الأحتفال والتكريم في قاعة أور التابعة لجمعية الثقافة الكلدانية في عنكاوة .

إن أختيار السيد حبيب تومي لنيله هذه الجائزة قد جاء نتيجة لعطائه الفكري والثقافي الثر ، لخدمة قضايا أمتنا الكلدانية بمختلف مسمياتها ، ” طوبى لصانعي السلام ، لأنهم أبناء الله يدعون ” متى 5 : 9

إن جائزة سفير السلام في العالم تُمنح للأشخاص المتميزين في كافة المجالات الإنسانية والتي لها أثر بارز بين أبناء الشعب ، والسيد حبيب تومي ساهم بشكل كبير جداً في الكتابة في مختلف المواضيع ونشر مقالاته في مواقع ألكترونية متعددة ، كما أن أصدر كتابا وهناك كتابين تحت الطبع ، ومن الجدير بالذكر أن السيد حبيب رجل سلام ويدعو للسلام ويتبع السلام أينما كان : ــ

” أتبعوا السلام مع الجميع ”  عب 12 : 14

لقد ساهم الأخ حبيب بنشر ثقافة السلام في كل كتاباته وردوده ، حتى مع الذين يتجاوزون عليه ، وبهذا فإنه ساهم مساهمة جتدة وفاعلى في نشر رسالة السلام  بشكل واسع ، مؤمناً بأن المجد لله ولكن السلام للأرض

” المجد لله في العلى وعلى الأرض السلام ” متى 5 : 9

منظمة أتحاد السلام العالمي لها فروعاً في الكثير من دول العالم ، وتعتبر واحدة من أهم المؤسسات  العالمية الكبيرة الناشطة في مجال الحقوق المدنية .

إن تكريم الأخ حبيب تومي هو تكريم لنا جميعا ، وهو تكريم للأتحاد العالمي للكتاب والأدباء الكلدان ، لا بل هو تكريم للأمة الكلدانية جمعاء .

هنيئاً للأخ حبيب بهذا التكريم العظيم ، وهنيئاً لأتحادنا لنيله هذا التكريم بشخص رئيسه المحبوب حبيب تومي وهنيئاً لأمتنا الكلدانية بهذا الإنجاز الرائع ، فإن دل على شئ إنما يدل على المكانة المرموقة التي وصلها الأتحاد ، وثقة أبناء شعبنا بأختيارهم الأستاذ حبيب تومي وترشيحهم له هو بحد ذاته تقييم عالي لكفاءة الأتحاد وموقع الأتحاد في قلوب أبناء الشعب

تهنئة حارة للأستاذ حبيب تومي ولعائلته وأقربائه وأصدقائه وجميع معارفه .

 

أخوك / نزار ملاخا

سكرتير الأتحاد

‏السبت‏، 30‏ تشرين الأول‏، 2010

عن الكاتب

نزار ملاخا
عدد المقالات : 298

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى