رئيس أساقفة حلب للكلدان المطران أنطوان أودو : ضرورتنا الملحّة تتمثل بمصالحة وطنية


نادي بابل

أسقف سوري: ضرورتنا الملحّة تتمثل بمصالحة وطنية

الفاتيكان (22 حزيران/يونيو) وكالة (آكي) الايطالية للأنباء

قال أسقف سوري إن “الضرورة الملحة بالنسبة لنا تتمثل بتحقيق مصالحة وطنية، فالوضع خطير وينبغي إعادة تفعيل قنوات الحوار” وفق تعبيره

وفي تصريحات لوكالة أنباء (فيدس) الفاتيكانية الجمعة، أضاف رئيس أساقفة حلب للكلدان المطران أنطوان أودو أن “سوريا كانت دائما مثالا للعيش المشترك، وعليها الآن أن تجد محيّا سلميا لها كأرض عربية، مسيحية ومسلمة”، وفق تعبيره

وتعليقا على نداء البابا بندكتس السادس عشر من أجل السلام في سوريا، الذي أطلقه بمناسبة اللقاء العام الخامس والثمانين لهيئة (رواكو) المعنية بمساعدة الكنائس الشرقية أشار الأسقف الكلداني إلى أن “نداء البابا مثير جدا للاهتمام ومؤثر بالنسبة لنا كمسيحيين سوريين”، فـ”كلماته تعكس رغبة عميقة بالسلام” وقد “استخدم البابا كلمة (الثبات)، التي تعني بالنسبة لنا عدم الخوف من الصعوبات والبحث بعزم عن سبل السلام، وهي تشجيع كبير” حسب تأكيده

وطالب المطران أودو بـ”وضع حد للعنف والصلاة من أجل السلام”، معربا عن “الثقة بمساعدة الكرسي الرسولي لأجل تحرك دولي من شأنه تعزيز السلام في سوريا”، واختتم بالتذكير بأن “وجودنا ككنيسة ذات لغة عربية وثقافة شرقية، قادرة على التعايش مع الإسلام، مهم جدا بالنسبة للشرق الأوسط والكنيسة جمعاء” على حد تعبيره

عن الكاتب

عدد المقالات : 7516

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى