داعش يدمر سور نينوى التاريخي بعد اكثر من 4000 سنة على إنشائه


نادي بابل

بغداد –عراق برس-14 نيسان/ابريل: اقدم  تنظيم (داعش) ، اليوم الخميس على تدمر سور نينوى الاثري، شمالي الموصل الذي يعود تاريخ إنشائه  الى 2000 سنة قبل الميلاد. وقال شهود عيان  إن “عناصر التنظيم أقدموا، صباح اليوم، على تدمير سور نينوى الأثري في حي نركال ، شمالي الموصل بواسطة جرافات كبيرة “.   وياتي هذا العمل التخريبي في اطار،خطة همجية نفذها تنظيم داعش لتدمير آثار العراق التاريخية  .   ففي الـ11 من نيسان الجاري أقدم تنظيم “داعش” الإرهابي على تدمير بوابة الإله إيا التي يعود تاريخها إلى القرن السابع قبل الميلاد لزمن الملك الآشوري سنحاريب،المكتشفة  عام 1968، هي إحدى بوابات العاصمة نينوى، وتقع في الضلع الغربي لسور المدينة، بالقرب من الحي الزراعي شرقي الموصل.   وقد ولدت تلك الأعمال سخطاً محلياً وعالمياً واسع النطاق،  إذ دان مجلس الأمن الدولي، في الـ28 من شباط 2015، ما وصفه بأحدث “أعمال بربرية إرهابية” لتنظيم (داعش) في العراق، بما في ذلك “تدمير آثار دينية وثقافية نفيسة”، مؤكداً على ضرورة “دحر ذلك التنظيم والقضاء

عن الكاتب

عدد المقالات : 7499

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى