حـدثَ سهـوٌ عـنـدي بحـق بطـركـنا الغالي لـويس فأعـتـذر له وللـقـراء


مايكل سيبي
مايكل سيبي

في مقالي السابق عـنـوانه : (( البطرك ساكـو صار مألوفاً والمطران حـبـيب الـنوفـلي دخـل عـلى الخـط ملهـوفاً ــ الحـلـقة التاسـعة )) ….

نـبّـهـني صديق حـميم عـلى سهـو وردَ فـيه مما يتـطـلـب مني الآن تـصحـيحه … فأقـدم الإعـتـذار للقـراء بالـدرجة الأولى ثم لغـبطته .

فالمقال المنـشور في الموقع البطركي  http://saint-adday.com/?p=10429  ألحِـقــَـتْ به صوَر عـديـدة لم أركـز عـلى جـميعها ومنها هـذه الصورة التي جاء تعـليقي عـليها بالخـطأ !!!! كما يلي :

 

 

 

(4) قـدّموا لك هـدية تـذكارية آثـورية من إيران وهم يعـرفـونـك بأنـك بطرك الكـنيسة الكـلـدانية ….. فـلم يحـتـرموا قـوميتـك والسبـب هـو تـصريحـك للأخ ولسن يونان بأنك لا تعـرف إسم قـوميتـك ، ثم تلاطـفـتَ معـنا شـوية حـتى نـخـفـف الوطأة عـنـك وقـلت أن عـمر كـلـدانيتك 500 سنة ! وحـتى هـذه نـسفـتها حـين صرّحـتَ بأن كـلـدان الـيوم ليست لهم صِلة بالكـلـدانيّـين الأوائل في التأريخ …. دون أنْ تبـيّـن لـنا ما هـو رأي دكـتـوراهـك بهـذا الشأن ؟ يعـني من أين جـئـنا قـبل 500 سنة ؟  ….

يا حـيف ……. هـناك مثـل في ألـقـوش يرهم عـلـيك بضبط الـعـﮔال ، لا أكـتبه لأنـني متأكـد أنـك تعـرفه ! والقارىء قـبلك يعـرفه !.

 

******************************************

أما التعـليق الصحـيح هـو كالآتي :

(4) إن غـبطته قـدّم للـوفـد الإيراني هـدية عـبارة عـن زولية صغـيرة ( تـبـدو منـسوجة بالـيـد ) تمثـل صورة لصياد راكـب عـربة يجـرها حـصان ويصيـد الغـزلان ومكـتـوب عـلى حافـتها السفـلى (  IRAQ  ) وعـلى حافـتها العـليا تـبـدو عـبارة ( العـصر الآشـوري الوسيط ) ………. ويظهـر أن البطرك ساكـو العـزيز عـجـز عـن الحـصول عـلى تحـفة تعـبّـر عـن إسم كـنيستـنا (( الكـلـدانية )) أو البطرك (( الكـلـداني )) أو أي شيء معـبّـر عـن الـتـراثي (( الكـلـداني )) مثل : أسـد بابل أو الزقـورة أو القـيثارة أو حـفـنة تـراب من بابل ! وبـذلك أفـصح ــ بهـديته تـلك ــ عـن مكـنـوناته الـداخـلية المخـفـية وهـويته ( لا كـلـدانية ) .. وهـو صادق حـين يقـول لا نعـرف إسمنا … و مسألة الـ  500 سنة …. وكـلـدان الـيوم ليست لهم علاقة بكـلـدان التأريخ  …… فأعـتـذر للقـراء عـن سهـوي السابق مرة أخـرى .

أما الجانب الإيراني فإنه أهـدى كـتابا تـظهـر عـلى غلافه كـلمة (  IRAN  ) مع كـتابة أخـرى غـير واضحة في الصورة ليس معـقـولاً أن تـكـون خارطة إيران أو تأريخ إيران …. وعـليه أعـتـقـد أنها ( القـرآن الشريف أو الكـريم ) وإستلمها البطرك بفـرح ملـتـفـتاً بإبتسامة نحـو المطران شليمون وردوني .

بقـلـم : مايكـل سـيـﭘـي / سـدني

عن الكاتب

مايكل سيبي
عدد المقالات : 470

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى