حديث نابع من القلب لسيادة الرئيس مسعود بارزاني / تقرير لؤي فرنسيس


لؤي فرنسيس نمرود
لؤي فرنسيس نمرود

في تجمع لعشرات الالاف من ابناء مدينة دهوك رافعين اعلام الحزب الديمقراطي الكوردستاني وصور مرشحي قائمة الحزب الديمقراطي الكوردستاني 183
قال سيادة الرئيس مسعود بارزاني شكرا للشعوب العراقية التي عاقبت واخرجت المسؤولين العراقيين الذين كانوا يبيعون البطولات ويتسابقون بينهم لعداء كوردستان على حساب دماء شهداء كوردستان ، وقال هذه الحقيقة كان لها تأثير كبير علينا وتوصيات البارزاني الخالد هي دائما امامنا وهذا هو نهج البارتي هذا هو نهج البارزاني الخالد ليس لدينا حرب وصراع مع الشعوب العراقية ، ولكن كان لنا خلاف مع الحكومات المتعاقبة اي مع الانظمة الحاكمة ، وليس مع الشعوب العراقية ، ولكن من غير الممكن ان نقبل الظلم او بفرض الاراء علينا من اي حكومة او اي نظام اخر…
ونوه سيادته الى ان الفرصة اليوم سانحة جدا لحل الخلافات مع بغداد واكد سيادته باننا سنعالج المشاكل مع بغداد وفق مبدأ الحوار والتفاهم ،
مسترسلا سيادته بالكلام …. منذ تاسيس الدولة العراقية تم انشاء الدولة على اساس الشراكة بين الكورد والعرب وقال ، مع الاسف المشاكل استمرت دون معالجة مؤكدا بان الفرص كانت سانحة، لكن لم يتم استغلالها من طرف بغداد . وتحدث عن معركة الموصل وطرد داعش منها وقال : كان هناك اجتماعات بيننا وبين المسؤولين العراقيين بحضور التحالف الامريكي حول كيف يتم تحرير مدينة الموصل وكان هناك خطتان ، الخطة الاولى عسكرية والخطة الثانية كيف يتم ادارة هذه المدينة بعد التحرير والكل يعلم بان الخط الاول الدفاعي كانت قوات البيشمركة كسرت الخط الدفاعي لداعش واعطوا مفتاح تحرير الموصل للقوات العراقية الاخرى ولكن مع الاسف مرة اخرى اضيعت الفرصة ولم يستفيد مسؤولوا بغداد من هذه الفرصة ايضا ونقضوا الاتفاقات التي كانت موجودة وفي الاسبوع الاول من تحرير الموصل تم نسف كل الاتفاقيات واتمنى اليوم ان لايتم اضاعة هذه الفرصة ايضا بين بغداد واقليم كوردستان ولكن ليس على حساب الحقوق الشرعية لشعب كوردستان او فرض الارادة عليه .
وقال يوم الثلاثين من الشهر الجاري يوم مصيري ايها الاصدقاء لدينا برنامج كبير جدا، تغيرات كبيرة، اصلاحات شاملة وواسعة، على مستوى كوردستان انشاء وتاسيس حكومة تحافظ على الامن والاستقرار وبدون الامن والاستقرار لم يكن هناك اي تطور او ازدهار …
وقال فخامته برنامجنا ، هو ان يتم دعم الاجيال الشبابية وان يكون الشباب من في الصدارة ويتحملوا المسؤولية وان يكونوا قادة ، نحن لا نقول ليست هناك مشاكل وليس هناك نواقص لكن فكروا جيدا وتذكروا كل المكتسبات التي تحققت اغلبها تحققت على يد وجهود الحزب الديمقراطي الكوردستاني وكان الله في عوننا ،،،
لن نعطيكم وعودا اكبر من طاقتنا لكن كونوا على ثقة ستشهدون تغييرات كبيرة انتم ترغبون فيها وكما تطالبون انتم بهذه التغييرات ستكون بصالحكم ايتها الجماهير .
مسترسلا سيادته بالحديث ….. البارتي اذا كان قويا فكوردستان ستكون قوية ايضا ، البارتي اسس هذا البيت واطراف اخرى يحاربون هذا البيت ، البارتي لم يؤسس لمحاربة اي حزب اخر وانما اسس لخدمتكم انتم .
ايها الاصدقاء
ليس بالشعارات وليس بالكلمات وانما هي الافعال تترجم على ارض الواقع … الكل يستطيع ان يطلق شعارات جميلة ولكن لنتذكر هنا جيدا قبل ثلاثة سنوات عندما كان داعش يحاول الدخول الى دهوك والمناطق الاخرى من كوردستان …من جعلوا صدورهم مفتوحة امام نيران هذا التنظيم الارهابي، وكسروا اسطورة داعش ،،، كونوا متاكدين ودون شك وبعون الله لن يكون هناك تهديد اخر في المستقبل لا على دهوك ولا على اي منطقة كوردستانية اخرى ، لكن اذا اي احد اذا اقترف اي خطأ وحاول احتلال دهوك سنجعله لايعرف كيف سيرجع ، هذا اذا كان يستطيع ان يرجع سالما ، هذا اذا كان له نصيب ان يرجع سالما ، …
وقال سيادته ادعوكم ان تصوتوا للقائمة 183 تتحقق اهدافكم وايضا مطاليبكم ..
وتحدث سيادته قائلا : في الكثير من الاحيان يتحدثون عن توحيد البيت الكوردي والصف الكوردي الكل” شاهد ” جميع اصحاب الضمائر يشهدون باننا لم نقصر بهذا الجانب ولم نقصر في المستقبل ايضا في الحفاظ على وحدة الصف الكوردي ونستمر في هذا النهج لكن البيت والكوردي وتوحيد هذا الصف يحتاج وله ثوابت ايها الاعزاء هذه الثوابت والاسس هي وطنية وقومية ومن دون هذه الثوابت والاسس من دون شك سيؤثر في وحدة الصف الكوردي، كما شهدنا في السادس عشر من اكتوبر الماضي …فنحن لدينا استراتيجيتنا ولدينا هدف مبارك ايضا سنموت ولن نترك هذا الهدف “واستراتيجيتنا ستتحقق” فموقفنا لايتغير مع الاحداث اليومية … واذا لم يكن لك هدف استراتيجي ستتغير مع اي حدث يومي ، وهذه ليست سياسة وليست مباديء.
ايها الاخوة والاخوات …
لي ثقة كبيرة باننا نتجه نحو الامام لبناء كوردستان قوية ، وللمساواة والاخوة بين جميع مكونات كوردستان عربا كوردا تركمانا كلدانا سريان اشوريين ارمن ولاستمرار الحرية لجميع المذاهب ولانتخاب الطرق السلمية لمعالجة جميع المشاكل والمعوقات سواءا في داخل اقليم كوردستان او مع بغداد ولن نساوم على حقوق شعبنا ولن نسمح ان يتم اهانة كرامة شعبنا …
نعاهد شعبنا بان تكون البيشمركة اوفياء لنهج البارزاني والبارتي ولدماء شهدائنا ونهج البارزاني الخالد يعني الانسانية يعني دعاة السلام يعني التعايش السلمي يعني عدم المساومة على حقوقنا القومية يعني عدم الانحناء …
هذه كلها من اساسيات نهج البارزاني الخالد …
شهدنا اياما سوداء وصعبة جدا معا … وعندما تكون هناك اوضاع اعتيادية الكل يتواجدون في الساحة .. ولكن عندما تكون هناك اوضاع صعبة يحملون جميع المشاكل على عاتق البارتي والبارتي لن يتهرب من المسؤولية ابدا …
وقال سيادته سلامي لجميع الاخوة والاخوات الاعزاء وسلامي للبيشمركة الابطال … وسلامي وتقديري ووفائي للشهداء ..وتحياتي وشكري لكم جميعا لصمودكم وبطولاتكم ووفائكم واخلاصكم …
وفي الختام ساجيب عن سؤال واحد … ما هي ثروة مسعود بارزاني …لا احد يعلم ثروتي ما هي …. انا ارى نفسي اثرى شخص في العالم واغنى شخص في هذا العالم … فثروتي هي سبعة واربعين مليون كوردي وليس سبعة واربعين مليون دولار … هذه هي ثروتي …
عشتم مرفوعي الراس واتمنى لكم الفوز والنصر ولجميع مرشحينا واتمنى ان يكونوا ممثلين حقيقيين لكم وان يصونوا جميع حقوقنا ….
جميعا سنتقدم للامام ولن ننحني .

عن الكاتب

لؤي فرنسيس نمرود
عدد المقالات : 201

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى