حج إلى أور الكلدانيين


نادي بابل

البطريركية الكلدانية

نظمت خورنة مريم العذراء/شارع فلسطين سفرة حج إلى أور الكدانيين، بمناسبة اليوبيل الأستثنائي للرحمة، الذي اعلنه قداسة البابا فرنسيس للكنيسة بأسرها يوم 1/4، ورافق المشاركين في الحج، وعددهم ثمانون (80) شخصاً، سيادة المطران شليمون وردوني راعي الخورنة، وكان في استقبالهم عند وصولوهم بالقرب من الزقورة رئيس مجلس المحافظة مع بعض اعضاء المجلس.
كان المناخ ممتعاً وفي هذه الأجواء قضى المشاركون نهارهم في المراسيم الدينية والتراتيل الروحية والقراءات من الكتاب المقدس تخص ابراهيم ابي المؤمنين ودعوة الرب له ورسالته في الطاعة للرب في كل شيئ، وقراءات من رسالة البابا فرنسيس ودعوته ليشارك المؤمنون في هذا اليويبل الأستثنائي في كنائسهم وخورناتهم وفي زيارة الأماكن المقدسة الموجودة في بلدانهم.
حيث بدأت مراسيم الحج بصعود المشاركين إلى قمة الزقورة وقراءة فصل من الكتاب المقدس الذي يتكلم عن دعوة ابراهيم، ومن ثم نزلوا مصلّين مسبحة الوردية مع التراتيل الروحية عن الرحمة والمغفرة والمحبة … وأخيراً وصلوا إلى حيث يقول الباحثون والمكتشفون بأن هناك كان بيت ابراهيم، ومن هناك انطلق ليكمل إرادة الرب.
وبعد تأدية كل المراسيم إخوتنا الكلدان اخذوا المشاركين في الحج إلى معرض الصور الذي كان قد هيأه الأخوة الكلدان في الناصرية يخص الصور الملتقطة في مختلف فعالياتهم ومناسبات البطريركية.
ومن ثم أقيمت الذبيحة الألهية حيث شارك فيها جميع الحاضرين،  رافعين طلباتهم وتضرعاتهم من اجل السلام والاستقرار في العراق الحبيب وفي الشرق الأوسط وهذه كانت إحدى الغايات الأساسية لأقامة هذا الحج ولزرع الفرح والمغفرة والرحمة في قلوب كل العراقيين لا بل وحكام العالم بأجمعه لكي يعملوا معاً بالرحمة والحنان في خدمة الشعوب، وبروح التضحية الحقيقية، وكان دعاؤهم أيضاً من اجل الكنيسة في العراق اكليروساً ومؤمنين.
ثم تقاسموا غذاء المحبة، وبعده اقيمت بعض فعاليات ابهجت قلوب الجميع، ومن ثم رجع المشاركون إلى بيوتهم فرحين قاصدين أن يزرعوا المحبة والرحمة في هذه السنة المخصصة بالرحمة.
الرب يبارك ويحفظ الجميع

+المطران شليمون وردوني

عن الكاتب

عدد المقالات : 7501

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى