جنيف.. جنييفان.. جيييفة / محمد مندلاوي


نادي بابل

شاءت الظروف الاستثنائية, التي تمر بها شعوب الشرق الأوسط, في أجواء متوترة نتيجة انعطاف حتمي لمسار حركة تحرر الشعوب في العصر الحديث, أن تعقد مفاوضات ماراثونية بين الحاكم والمحكوم على أراضي دول, التي تضم على ترابها الوطني مقرات لمنظمات أممية. وجمهورية الاتحاد السويسري واحدة من هذه الدول التي فيها مقرات منظمة الأمم المتحدة, التي تضم في عضويتها الأرستقراطيات الحاكمة في العالم. لقد شاءت السياسة الاستعمارية البغيضة, أن تكون مدن هذه الدولة الاتحادية الصغيرة في وسط أوروبا مكاناً لحبك الدسائس و المؤامرات الدنيئة ضد تطلعات الشعب الكوردي المشروعة. لقد حيكت المؤامرة الأولى ضد الشعب الكوردي في لوزان السويسرية عام (1923) ومن ثم حملت اسمها… “معاهدة لوزان”, حين اجتمعت فيها الدول الأوروبية المعنية مع ممثلي الأتراك الأوباش الأوغاد, وحصل هؤلاء الطورانيون أحفاد هولاكو بموجب بنود المعاهدة الخبيثة على الكيان التي تسمى اليوم بجمهورية تركيا, حيث قضموا وفق بنود هذه المعاهدة اللعينة جميع أراضي شمال كوردستان. واليوم التاريخ يعيد نفسه مجدداً, حيث بدأت قوى الظلام بحياكة المؤامرة الثانية في الغرف المظلمة ضد الشعب الكوردي في جنيف, التي فقدت رونقها وجمالها الأخاذ بسبب وجود أناس همج رعاع على ترابها الطاهرة, كجماعة رياض, عملاء الكلب المسعور أردوغان, والبدوي الجمال سلمان, والعاق بشار الجعفري, أضف لهم أولئك الكورد الأربعة الأراذل ضمن وفد الرياض, الذين جلبوا إلى جنيف كديكور سياسي يعرضوا في الواجهة أمام عدسات التلفزة. مما لاشك فيه, بعد انتهاء المفاوضات سلباً أم إيجاباً بين النظام البعثي العفن ووفد الرياض النتن حيث العديد منهم من أصول تركية أو تركمانية كخالد خواجة ورامي دالاتي من مخلفات العهد العثماني البغيض, سيرمى هؤلاء المتخاذلين كورد الجنسية, في مزبلة التاريخ حيث مكانهم الطبيعي مع الخونة والمأجورين. عزيزي القارئ الكريم, أن عدم دعوة الممثلين الحقيقيين للشعب الكوردي في غربي كوردستان, الممثل بحزب الاتحاد الديمقراطي وقواته الضاربة المعروفة بـوحدات حماية الشعب المتكونة من الفتيات والفتيان الكورد الأشاوس هو اعتراف ضمني من قبل وفد الرياض ومن يقف ورائه من الطورانيين والأعراب بأن غربي كوردستان جزءاً من عموم كوردستان, وليس جزءاً من الكيان السوري؟ فلهذا استثنوهم من الدعوة إلى المهاترات الكلامية الصاخبة في قاعات جنيف. ألا أنه, رغم هذا, أن القيادة الكوردية الشرعية في غربي كوردستان, إحساساً منها بالمسئولية التاريخية التي تقع على عاتقها في هذا الظرف العصيب التي تمر بها المنطقة بعد ظهور تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) واحتلالها أجزاءاً من سوريا والعراق وكوردستان, لم تعلن قيام دولة كوردستان في الجزء الغربي من الوطن, رغم أنه يملك حقاً شرعياً  كفلته لها جميع العقائد والأديان السماوية والوضعية, بل اكتفت الآن بإعلان الفدرالية كحل وسط بين الشعب الكوردي المناضل والمكونات في الكيان السوري, وفي مقدمتها العرب. ليعرف من لا يعرف, إن الكيان السوري, ليس غريباً عن النظام الفيدرالي, ويعلم هذا جيداً النظام البعثي المجرم ووفد الرياض, حيث انبثق في سوريا قبل ما يقرب قرن من الآن دولة اتحادية بين دولة دمشق, ودولة حلب, ودولة العلويين, ودولة جبل الدروز الخ, وكان رئيسها(صبحي بركات). إن الكورد لم يدخلوا في هذا الاتحاد بسبب ابتلاع الكيانات الأخرى أجزاء كثيرة من أراضيهم,أضف له, أنهم كانوا في مواجهة مستمرة مع دولة الانتداب. أدناه خارطة تفصيلية للاتحاد السوري مع علم الاتحاد و أعلام الكيانات التي تألف منها.

أدناه أيضاً علم الاتحاد السوري (1922-1925) ويظهر فيه علم الدولة المنتدبة (فرنسا) تماماً كما يشاهد اليوم العلم البريطاني في الزاوية العلوية لبعض أعلام دول الاتحاد الطوعي المعروفة بدول “الكومنولث” وعددها (53) دولة تأسست عام (1917) كأعلام أستراليا و نيوزلاندا و فيجي الخ, التي يشاهد في أرضيتها علم المملكة المتحدة (بريطانيا).

على غرار ما يجري في جنيف من تناطح بين ميلشيات الإسلامية, جماعة أردوغان, سلمان, والقومجية المتمثلة بحزب البعث المجرم. يخرج علينا بين فينة وأخرى أيتامهم على قنوات التلفزة العربية, ويقصوا للمشاهد العربي المغلوب على أمره من وحي خيالهم المريض جبلاً من الأكاذيب والخداع عن ماضي وحاضر الشعب الكوردي في غربي كوردستان أو في سوريا. وآخر هؤلاء الأغبياء كانا اثنين من الرتب العسكرية العميد عبد الهدي ساري والعميد فائز الدويري استضافتهم قناة “أورينت” في برنامجين مختلفين يستفتيهم في أمور سياسية!! بدأ كل منهما أن يسرد سلسلة من التدليس الرخيص عن الشعب الكوردي في غربي كوردستان, حتى وصل الحال بأحدهم يجتر قائلاً: الكورد في سوريا جاءوا من أصفهان التي تقع في إيران, هل يلومنا أحد إذا قلنا الآن أن العربي لا يقرأ وإذا قرأ لا يفهم, لم يعلم هذا الغبي, أن أصفهان مدينة غير كوردية؟ لا يوجد فيها الكورد. إن المحافظات الكوردية في شرقي كوردستان (إيران) تبدأ من أورومية ومركزها يحمل نفس الاسم ثم كوردستان ومركزها سنندج ثم كرمانشاه والمركز يحمل نفس الاسم ثم إيلام كذلك المركز يحمل نفس الاسم ثم لورستان ومركزها خُرم آباد ثم جهارمحال و بختياري ومركزها شهر كورد وأخيراً بوير أحمد وكهكيلوي حتى تصل على ساحل الخليج الفارسي كمدينة كوردستان وكوردلان وكورد شيخ الخ الخ. إن غباء هذا العسكري يذكرني بغباء المستوطنين العرب ومن يآزرهم من العنصريين في كركوك وبعض المدن الكوردية الأخرى في جنوبي كوردستان (العراق) عندما يزعموا أن الكورد جلبوا عشرات الآلاف من الكورد في تركيا وأسكنوهم في كركوك,لم يعلم هؤلاء الأوباش, أن الكوردي في شمال كوردستان (تركيا) يتكلم الكرمانجية بينما اللهجة الكوردية السائدة في كركوك ومنطقة جرميان هي السورانية والفيلية تختلف عن الكرمانجي بـ 360 درجة كأنك تأتي بمغربي أو تونسي وتستوطنه في فلسطين وتقول له ازعم بأنك فلسطيني. لكن ماذا نقول لمن لا يخجل ولا يستحي؟ ويجتر كما تجتر البهائم. أدناه صورة لحصن الأكراد أي: معقل الأكراد,حيث أقيم فيه الكورد في القرون الوسطى, تحديداً في القرن الحادي عشر.

لا أريد أغوص كثيراً في تاريخ وجود الكورد في غربي كوردستان وسوريا قبل مجيء العرب إليها في صدر الإسلام واستيطانها بقوة السيف, كاستيطانهم في بقية البلاد كالعراق ومصر وبلدان شمال إفريقيا. يكفينا أن نشير إلى أيام البطل الكوردي السلطان (صلاح الدين الأيوبي) التي تاريخ حكم دولته يفوق الثمانية قرون. هل أن شعباً يقيم ثمان مائة عام على أرض محددة لا يملك الشرعية عليها؟. أليس الأتراك في تركيا التي تسيرون في ركابها لم تمضي على وجودهم تسع مائة عام في ما تسمى بتركيا؟. وفي اجترار آخر, قال منذر ماخوس الناطق باسم وفد الرياض: إن سوريا ستبقى تحتفظ باسمها الحالي الجمهورية العربية السورية. لا باس يا ماخوس كذلك الجيش يبقى يحتفظ بنفس الاسم, الجيش العربي السوري. وأيضاً اللغة  ستبقى كما كانت اللغة العربية, الخ الخ. بعد كل هذا يقولوا نحن نسعى إلى تغيير!. لا شك أنهم يقصدوا تغيير الأشخاص فقط, أما نظام الحكم القرقوشي سيبقى مسلطاً على رقاب الكورد والآخرون بالحديد والنار كما عاهدناهم منذ أن وطأت حوافر خيولهم هذه الأرض التي تلفظهم لفظ النواة.

لغز الحياة وحيرة الألباب … أن يستحيل الفكر محض تراب … أن يصبح القلب الذكي مفازة … جرداء حتى من خفوق سراب … ذئب ترصدني وفوق نيوبه …دم أخوتي وأقاربي وصحابي.

(الجواهري)

22 03 2016

 

عن الكاتب

عدد المقالات : 7492

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى