جماعة مرتبطة بالتيار الصدري تعلن انشقاقها عن الصدر وانضمامها للمالكي


نادي بابل

شفق نيوز/ أعلنت جماعة قالت إنها تابعة للتيار الصدري، الأحد، انشقاقها عن زعيم التيار مقتدى الصدر وتأييدها لرئيس الوزراء نوري المالكي ضمنيا.

وأطلقت الجماعة على نفسها “اسم المرابطون”، وعرفت نفسها بأنها “ممن نفذ صبرهم على ما فعله السيئون من هؤلاء وعلى رأسهم السيد مقتدى”.

وأضافت في بيان تلقت “شفق نيوز” نسخة منه، أن انشقاقها عن الصدر جاء لتصحيح “المسيرة والمضي قدما من اجل نصره أهل المذهب”.

وشنت الجماعة- في البيان الذي حمل توقيع علي الإمارة وقال انه لواء ركن- هجوما لاذعا على الصدر وبعض من اعضاء كتلة الأحرار.

وقالت إن الصدر “ليس الوريث الشرعي ولا الروحي للتيار الشريف… وان السيد مقتدى قد فاجئنا بتصرفاته دون المشورة مع احد (بشان مساعي سحب الثقة من المالكي) وهذا خروج على أهل القرار والجماعة… هو ليس الشخص المؤهل”.

وتابعت “إننا نحذر الصدر من التمادي والاستهانة بارواح الشهداء من مجاهدينا… ونحذر كل المنافقين والوصوليين من أرباب البعث وأزلامه الشواذ الفاسدين ممن يحسبون على هيئته السياسية. إننا نراقب بحذر كل تصرفاتهم ولن ترحمهم سيوفنا”.

ووفقا لما جاء في البيان فان الجماعة سـ”تثأر” من رئيس إقليم كوردستان مسعود بارزاني وزعيم ائتلاف العراقية إياد علاوي، ورئيس البرلمان اسامة النجيفي.

م ج

عن الكاتب

عدد المقالات : 7492

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى