توضيح البطريركية حول قضية القس عامر ساكا


نادي بابل

إعلام البطريركية

إن قضية الأب عامر ساكا، قضية فردية لا يجوز تعميمها على جميع أفراد الإكليروس ولا تكون فرصة للطعن بالكنيسة. فمهما كان رجل الدين فهو بشر معرَّض للخطأ.

لقد اتخذ سيادة المطران مار عمانوئيل شليطا اجراء سليما بحقه من خلال إعلام السلطة الكنسية بالموضوع. وتوقيفه عن الخدمة الكهنوتية، كذلك يسعى سيادته لتحقيق العدالة مع إبقاء هامش الرحمة. إن القس عامر ليس أول كاهن يخطئ ولن يكون آخرهم، فالبشر مهما كانوا يبقون ضعفاء. وهنا نود التذكير بأن القس عامر اعترف بخطئه والمعروف عنه طيبته وخدمته للجميع. نتمنى من الكل تفهّم هذا الوضع وعدم التشهير به وانتقاد الكنيسة.

البطريركية واثقة بأن أبرشية كندا لن تهمل حقوق الأشخاص الذين تضرّروا من هذا التصرف غير المسؤول في رد حقوقهم بطريقة مناسبة.

وبهذه المناسبة تؤكد البطريركية على ضرورة إيجاد سبل ملائمة للتنشئة الدائمة للإكليروس ومتابعتهم بحرص في جميع الأبرشيات.

عن الكاتب

عدد المقالات : 7499

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى